السبت، 29 مارس، 2014

من كتاباتى (23)



1- 

أرى أن العشق : حب مُمتع..

 أما الإدمان : حاجة مَرضية.







2-بلد ينقطع عنه الكهرباء بالساعات دون سبب قهري يدل بالضرورة 

على عدم تقديره لقيمة الوقت ومعنى الحياة.




3-مش هتحس أنك محبوس غير لو جيت تخرج في مرة

 ولقيت الباب مقفول.




4- النور= حياة.



5-حينما تحتفون بالأم في يومها السنوي

 ترفقوا قليلاً بالأم التي فقدت وليدها.





6- ويظل الكلام عن ربي مَرسى لروحي و راحة لقلبي

 و متنفساً لخلجاتي.



7-طباعي الحادة تم استئناسها حينما اقتربت من ربي

 وسلمت نفسى لديني وعشقت هوى قربه

 فى كل وقت وحينِ.



8- الشيء الجميل يعلن عن نفسه.


9- ابتعد؛ حتى تراهم جيدا.

فالضوء القريب يعمي.




10- جربت تشوف بإيديك لما عينيك تاخد أجازة!.



11- ارتدائك ملابس ساترة لجسدك ليس له علاقة بديانتك

 ولكن له علاقة أكيدة بحيائك.





12-كان نفسي قبل ما أموت.. أعيش.



13- يقولون بأن انتظار الفرج عبادة

وها أنا أمارس عبادتي منذ سنوات.




14- الوحدة خير من الشريك المخالف.



15- أجمل مافي الابتلاءات أنها تصغر الدنيا في أعيننا.

تجعلك تنتظر اليوم الذي ستغادرها فيه سريعاً

 غير مأسوف عليها.




16- ذلك البراح الذي يتولد من كونك مجهولاً لدى الآخرين.



17- إزاي أعيش فى دنيا محدش شايفني فيها.



18- حينما تفقد الحياة معانيها تنتظر الموت بشغف

 عله يكسر ملل ما تعانيه.



19-  أسئلة غير تهكمية هي فقط فضولية.
- ليه الإخوان لقبوا نفسهم بالمسلمين ؟

- ليه شيوخ كتير بيغطوا راسهم ؟.





20- كلمات العشق لا تمس سوى قلوب العشاق.


21- لو وجع قلبك فمرضك مش هيفرق معاه.



22- اوعى تخذل حد أنت بالنسبة له رمز.



23- احتفظ بنظرتك التشاؤمية لنفسك فالكلمة الطيبة صدقة.



24- 

كنت لهم دائماً أداة تبشير فينقلب ماهم فيه لرخاء .
وكانوا لى دائماً أداة تنفير فيظل حالي كما هو.




25- من أجمل الحاجات اللي اكتشفتها

 في كتابي "خبايا نسائية"


أن فيه فقرات كتبتها من خيالي

ودلوقتي بلاقيها بتحصلي بالضبط.

ولما باجي اكتبها افتكر أني كتبت حاجة شبه كده في الكتاب

فلما أقرأه ألاقيني عبرت عن الموقف اللي أنا عايشاه دلوقتي

 بطريقة يمكن معرفش أعبر عنها وأنا عايشة الموقف بالفعل.. 

حقيقى شابوه يا مُنى.





الثلاثاء، 25 مارس، 2014

هبوط الفن




 الألفاظ البذيئة في انتشار، والعري أصبح مباح وكأن الرقابة


 غيرت نظرتها للأمور ..فلا يسعني هنا سوى الترحم على أيام 


كانت الرقابة على القنوات التليفزيونية تجعلها تحذف مشاهد


 وألفاظ مما كان يجعل الفرد إذا ما دخل السينما


ليشاهد الفيلم كاملاً يعتبر نفسه انتصر على الرقابة.




لم أكن أتخيل أن يأتي اليوم الذي أترحم فيه على فيلم "اللمبي"


الذى لاقى هجوماً واستياءً من قبل الكثيرين نتيجة أسلوب 


المساطيل الذي يتحدث به  "محمد سعد" طول عرض الفيلم.


مع أنه لا يحوي على لفظ خارج أو مشهد فاضح.


والآن وبعد نجاح الأفلام المليئة بالألفاظ السوقية والعري.


وتحقيقها أعلى الإيرادات.


مضطرة أقول "الله يرحمك يا لمبي".


ولم يقتصر الأمر على الأفلام فقط فالمسلسلات أيضا أصبحت سوقية وألفاظها بذيئة..

وأصبحت لا تجد شيء تجعل أهل بيتك يشاهده معك وأنت مطمئن

من كان يريد هذا في الماضي كان عليه الذهاب إلى السينما

 أما الآن مع خدمة توصيل المنازل تستطيع الحصول _إجباريا_ على ألفاظ الشوارع .


فلا عجب إذن على جراءة الأطفال المبالغ فيها هذه الأيام ولا لوم 

عليهم إذا كان هذا مايربيه إعلامنا المحترم في نفوسهم.






الجمعة، 21 مارس، 2014

سامحكم الله







- عن ناس بيصحو جراحك النايمة ومهما تترجاهم يسيبوها 
في حالها مايرضوش.

ولما يصحوها ويرتاحوا يسيبوك في عذاب.



- عن ناس بتستخسر أن عندك لسة شوية أمل وتفاؤل 
وأخلاق طيبة 

فما يرتاحوش غير لما يدوك من طاقتهم السلبية ويملوك بالسخط والغضب.


- عن ناس تحسدك حتى على البسمة.. ماهم مش عارفين
 أنت جواك إيه.


- عن ناس حقودة بطبعها وتسيب كل اللي عندها
 وتبص لك في حاجة صغيرة

 هي الوحيدة اللي عندك.


- عن ناس قريبة بتحاول تساعدك
 فبتكون زي الدبة اللي قتلت صاحبها.



سامحكم الله.











الاثنين، 17 مارس، 2014

للخيانة أوجه متعددة






- الكذب خيانة.


- خنث الوعد خيانة.

- الخذلان خيانة.


- الإهمال خيانة.


- الكيل بميكيالين خيانة.


- الغيبة خيانة.


- إفشاء السر خيانة.


- المعايرة بالذنب خيانة.


- الغدر خيانة.

- انتهاك الأمان النفسي خيانة.



لاتخن وإن كان كل ماحولك يدعوك للخيانة.






الخميس، 13 مارس، 2014

اللي على البر عوام







- جربت تحط نفسك مكان الناس..



- جربت مثلاً تتخيل أن كان ممكن تكون مكان طفل من أطفال الشوارع. 

.
- جربت تتخيل أن كان ممكن أمك تبقى رقاصة مثلاً

 أو أبوك حرامى أو أخوك بلطجي.



- جربت تكون بياع مناديل في الإشارات أو بياع درة في الحارات.



- جربت تعيش في العشوائيات أو مساكن الإيواء،



 أو حتى في أوضة تحت السلم أو في عشة فوق سطوح.



- جربت تبيع حاجات باتنين و نص وفجأة المرافق تيجي تشيل كل



 حاجة وتسيبك كده ضايع.



جرب كده..



وقتها هتعذرهم وهتحاول تساعدهم.



بدل ما تعين نفسك قاضي وجلاد عليهم. 



واحمد ربنا على البيئة 



الكويسة اللي طلعت منها لأن محدش بيختار نشأته.



أوقات كتير المجتمع هو اللي بيخلق المجرمين.








الأحد، 9 مارس، 2014

على فين يا مصر


هو اللي بيقطع الكهربا مابيفكرش أن في أجهزة ممكن تتحرق.

- مابيفكرش أن ممكن واحدة تبقى ماشية في الشارع بالليل لوحدها

 وفجأة تلاقي الدنيا بقت سودا ويا عالم إيه اللي ممكن يحصلها.

- ما بيفكرش أن ممكن طفل ماشي في الشارع ويقع في أي بلاعة مفتوحة.

- مابيفكرش في ناس شغلها بيقف بالساعات.


- مابيفكرش في حد يكون في أسانسير ووارد أنه يتخنق

 أو لو عنده فوبيا الظلام والأماكن المغلقة إيه ممكن يحصله!


- مابيفكرش يحل الأزمة علشان لما الصيف ييجي الناس تقدر تعيش

- مابيفكرش في حاجة خالص كده!!

(ولو حتى تضيفوا شموع على بطاقات التموين)



أعتقد أن كلمة "نورت مصر" أو "يا دي النور" أو "منورين" وغيرها من عبارات الترحيب الشهيرة لم يعد لها مكان في قاموس الترحيب المصري وإلا أصبحت سبة
فتخيل أن تقولها لأحدهم ثم قبل انتهائك منها تجد نفسك مع الضيف في ظلام!
حتما سيشعر بمعنى عكسي تماما لما قلته وأنك بداخلك تشعر أنه حتما "نحس"



وماذا عن مسئول تجميع القمامة

(اللي المواطن بيدفع رسومها على فاتورة الكهربا)

- مابيفكرش أن وجودها كجبال على جوانب الطريق وكزينة حول البيوت

 أنها ممكن تجيب أمراض لا حصر لها.

- مابيفكرش أن الحشرات اللي بتتلم عليها كافية بجلب أمراض

 ولا أحدث الاختراعات ممكن تعالجها.

- مابيفكرش أن لو حد ولع فيها الدخان الناتج عنها هيأذي الناس 

وهيلوث الجو قد إيه!

- مابيفكرش يصدرها لبلاد تانية تستفيد منها

طالما احنا مش عارفين نعمل بيهم حاجة

غير بس نجمعهم ونتفرج عليها ونكتم أنوفنا اشمئزازا كلما مررنا عليها!




يحضرني مشهد أحمد حلمي في فيلم عسل أسود

أول ما نزل مصر بعد طول غياب وهو يستنشق باستمتاع الهواء

فإذ بالهواء الملوث يستقبله بترحاب جعله يكح متعجباً!









الأربعاء، 5 مارس، 2014

لم أر ابنتي


ذهب ليقضي عطلة ترفيهية مع أصدقائه القدامى، وكان يرتدي وشاحاً صوفياً آثار إعجاب الجميع.

فسأله أحدهم:  إنه قيم و أنيق ..من أين ابتعته.
فأجاب بلا مبالاة: صنعته ابنتي.
قال الصديق بانبهار: حقاً ..يا لها من فنانة فهو لا يدل على أنه صناعة يدوية وكأن تم انتاجه في مصنع متمرس؛ فتداخل الألوان ومتانة الخيوط  والتقفيل النهائي رائع بحق.
شعر بقليل من الزهو فقال: هي تقضي وقت فراغها في صنع مثل هذه الأشياء.
سأله برجاء: هل تخبرها أن تصنع لي وشاحاً شبيهاً؟.
أجابه: سأطلب منها ذلك.

-----------------------------

في العام الذي يليه وفي عطلة جديدة مع أصدقائه أخبرهم على استحياء حينما سألوه عن  ابنته بأنها ألفت كتاباً.

عاتبه أحد الأصدقاء على عدم إتيانه بالكتاب معه في الرحلة موقعاً من ابنته ليقرؤوه.
أخبرهم قائلاً:  الكتاب متوفر في المكتبات المختلفة وتستطيعون الحصول عليه حينما نخرج للتنزه ليلاً.
غضب الصديق قائلاً: كنت أريده موقعاً من الكاتبة شخصياً .
ابتسم الأب مازحاً: حينما نبتاعه سأوقع لك مكانها.
لم يتقبل الصديق المزحة: ما دخلك أنت لكي توقع على الكتاب.. على أية حال سأعاتبها حين أهاتفها لأشكرها على الوشاح.

بعدما قرأ الكتاب انبهر بأسلوبه المختلف وقوة لغته وشعر بالفخر لأنه
 يعرف الكاتبة شخصياً، ودعاها لحضور أمسية شعرية،
 ثم بعدها يحتسيا سوياً مشروباً ساخناً..

جلس إليها ولفت نظره أسلوبها الراقي في الحوار وثقافتها المتنوعة،

 وخفة روحها، ودماثة خلقها فهو لم يرها ويتحدث معها هكذا منذ سنوات عديدة..
 وقتها كانت مازالت طفلة صغيرة أما الآن فهي فتاة شابة يتمنى الجميع قربها.

أشاد بتربيه صديقه لابنته وأثنى عليها، وظل يتحدث عنها أمام بقية الأصدقاء

 بانفعال يوشي بأنها قد تركت أثراً واضحاً في روحه.

تعجب الأب من تعليق صديقه على ابنته فهو لم يرها هكذا يوماً.

فمازال يذكر سخريته الدائمة مما تصنعه ابنته من أشغال يدوية متنوعة
ويتهمها دوماً بالتبذير وإنفاق الأموال فيما لايفيد.
أما كتابها فهو لم يهتم يوماً بقراءته حتى بعدما سار محطاً للأنظار
 عبر وسائل الإعلام المختلفة.
كان يخشى من مقابلتها لأصدقائه فهي بالنسبة له سطحية التفكيرأو بمعنى أدق
 مجرد طفلة لم تنضج بعد لترتقي لمحادثة الكبار والجلوس معهم.
ولهذا لم يسمح لها بالتحدث معهم على الإطلاق، فكلما أراد أحد منهم سؤالها
 عن الكتاب تطوع هو بإجابة مقتضبة ومختصرة، وغير دفة الحوار
للتحدث عن ذكرياته المزعومه عن طفولتها، فما كان من أحد أصدقائه
 أن قام ونادى عليه ليشاركه تدخين النرجيلة بعيداً عن هذه الجلسة..
 فقام معه باقتضاب بعدما نفدت أعذاره ولم يستطع أن يفلت من حصاره.

فاجئه ردود فعل أصدقائه ورغبتهم في أن تتعرف على أبنائهم وتصادقهم
 وعرض أحدهم عليه بأن تلقي ابنته ندوة في مكتبته الشهيرة بوسط البلد
 لتتحدث فيه عن تجربتها مع الكتابة.

اقترب من مكان جلوسها مع أحد أصدقائه دون أن يلاحظوا وجوده ليراها
 -لأول مرة- عن قرب.
في يوم الندوة،
 تجرد من نظرة الأب لتحل محلها نظرة إنسان يكتشف فتاة مكتملة الأنوثة.
- وليست طفلة صغيرة-  تتحدث بلباقة - وليس بتهتهة- لديها مرونة في الحوار
 بحيث تنتقل من موضوع لآخر بتلقائية مع ابتسامة جذابة تنم عن الثقة بالنفس
 - وليس عن بلاهة-.
شعر بالغيرة من نظرات أحد أصدقائه لها؛ فهي نظرات رجل لامرأة
وليست نظرة عمو لطفلة .
الآن فقط علم لماذا كانت تغضب ابنته حينما يسمح لأحد أصدقائه أن يُقبلها.
 وتتهمه بأنه لا يغار عليها..
الآن فقط فهم سبب صمتها الدائم بصُحبته.

- تمت-


السبت، 1 مارس، 2014

منوعات إسلامية (25)



من صحيح الأحاديث القصار:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبداً نادى جبريل: إن الله قد أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادى جبريل فى السماء: إن الله قد أحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ويوضع له القبول فى أهل الأرض" ( متفق عليه من حديث أبى هريرة).

-"عذبت امرأة فى هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار لا هى أطعمتها ولا سقتها إذ حبستها ولا هى تركتها تأكل من خشاش الأرض" (متفق عليه من حديث ابن عمر).


- عن أبى بكرة قال: أثنى رجل على رجل عند النبى صلى الله عليه وسلم فقال:

" ويلك قطعت عنق صاحبك, قطعت عنق صاحبك" مراراً.
 ثم قال:" من كان منكم مادحاً أخاه لا محالة فليقل أحسب فُلاناً والله حسيبه ولا أزكى على الله أحداً أحسبه كذا وكذا إن كان يعلم ذلك منه" (متفق عليه من حديث أبى بكرة).

-" اليد العليا خيرمن اليد السفلى وابدأ من تعول وخير الصدقة عن ظهر غنى ومن يستعفف يعفه الله ومن يستغن يُغنه الله" (متفق عليه من حديث حكيم بن حزام).


-"إذا آوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخله إزاره فإنه لايدرى ما خلفه عليه ثم يقول: باسمك ربى وضعت جنبى وبك ارفعه إن أمسكت نفسى فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به الصالحين" (متفق عليه من حديث أبى هريرة).