الخميس، 29 مايو، 2014

من كتاباتي (25)



1-عبث.. دنس.


هراء..خواء.



(الدنيا ومن يعيثون فيها فسادا).



2- من واقعة حقيقية أجزم.

.

ماينفعش مظلوم يحكم في قضية ما طالما الظلم مازال يقع عليه

 أو على أقل تقدير لم يخف بعد من الأضرار التي تعرض لها.





3- هناك صديقات يضيفن على الحياة حياة

يضيئوها بهجة ويزينوها بسمة


 وينثروا على القلب أريج النسمات.





4-ومن مساوئ انقطاع التيار الكهربائي

أن يحدث قبل أن تحفظ ما كنت تكتبه على حاسوبك الشخصي.




5-أخواتي في الله:

 إذا رأيتموني يوماً أحيد عن طريق الله فنبهوني.


قد أغفل وأحتاجكم تذكروني.


.

وأرجوكم لاتدخلوا الجنة بدوني.



6- اقتربت أكثر مما ينبغي فخسرتني كما تستحق.

7- اقتناعك بما تكتب ليس مبرراً ليتقبله الآخرين.
8- شعور رائع لما يكون عندك صديق محترف الرسم

 وأنت بطبعك تعشق الصور والرسومات


وكل ما يشوفك يهاديك صورة أو أكتر من ريشته .


9- لا يغرنك حلمي؛

 فلولا ترفعي عن المهاترات لانفجر في وجهك بركان غضبي.




10- خدعوك فقالوا أني قد أنسى إساءتك

 لمجرد رسالة ترسلها لي تشيد فيها بأخلاقي.




11- الخيبات لا تكون في الحب فقط.


12- على شاطئ البحر كانت لي ذكريات كثيرة

 مع الصدف والقواقع.




13- الأم :يعني لازم تقول دايما عيب ومايصحش


 مش تشجع على الانحراف والرذيلةبدافع مواكبة العصر.




14- في ناس كلامهم عن الكذب بينرفزني.



15- من الحماقة أن تلهو مع من تهوي الكتابة؛

 فقلمها سيتولى مهمة العبث بك.





16-لا أجيد النهايات فكل نهاية تلهمني بداية جديدة.




17- ادعولي بالهداية؛ فمن يهده الله لا مُضل له.



18-الأنس بالله ؛ ما أحلاه.



19-في ناس طبعها غدار.



20-لما باخد رأي حد في أي حاجة كتباها

 ببقى عايزة أعرف هي لمست جواه إيه


ببقى عايزة أعرف عجبه إيه؟


ماعجبوش إيه؟


مش ببقى منتظرة تحليل وشرح


مع محاولة لاستنتاج وإسقاط على حياتي الشخصية

21-أتمنى أن أراني بعيون من حولي.



22- ما أجمل أن تتذوق لذة اسم الله التواب 
23- إمتي تحس انك بتحب؟
لما دايما تعدي وتسامح ومهما يعمل فيك استحالة 

قلبك يطاوعك تأذيه أو تدعي عليه.


24- إمتي تحس انك كبرت؟
لما تبقى مسؤول عن أمك أو أبوك.

25-رسائل قديمة تبعث في النفس الحياة ؛

حتي وإن انقطعت علاقتك بهم ،وهنا نقر بأن 

كيفية الفراق هي من تجعلنا نتذكرهم فنبتسم أو 


العكس.



26-لا يوجد كرب أشد من معصية بعد طاعة.



27- أسوأ إحساس بيمر بيه الكاتب

لما يكون مندمج في كتابة مشهد حواري

وفجأة حبل الأفكار يتقطع ويظل المشهد معلق لا هو


 نافع يبقى نهاية تختم بيه ولا أنت لاقي كلام 


تكمل بيه .




28- من يومي بخاف من النار.



29- الموبايلات معمولة ليه بقى لو مكناش نتصل 

بالناس قبل مانزورهم..


بلاش وحياة أبوكم حكاية كنا عايزين نعملها مفاجأة

 أو كنت معدي جنبكم قلت أطلع أسلم..


لكل بيته حرمته وظروفه..




30- مين إدى الحق للناس اللي ماشيين في الشارع 



بالليل والصبح بدري انهم يتكلموا بصوت عالي!!.





الثلاثاء، 27 مايو، 2014

من قراءاتي(15)



1-إيه يكون شكل القصيدة لو خيانتك مفتتح!


لأشرف توفيق.





2- لكل قاهري المرأة إذا بكت المراة قهرا فلا تخف منها

 فدموعها كل ما تملكه

 أما إذا ابتسمت فاحذرها لانها قررت القضاء على ما

 تملكه رجولتك المزعومة.



لـ ابراهيم رزق




3-ورحمته أوسع من خيال ولو كثرت من العبد الذنوب

لد/ مبروك عطية





4- إن السعادة تكمن في متعه الإنجاز ونشوه المجهود المبدع


روزفلت





5-نحن لا نشفى من المعاناة حتى نعايشها حتى النهاية.

لـِ مارسيل بروست





6- و كم من طُهر رماه الناس بالعُهر و كم من عُهر أخفته الوجوه 

الطيبة الحزينة و أدعياء الفضيلة.

لشيرين سامي.





7- أعلم أن الناس اذا أعجبوا بك،

 فإنما أعجبوا بجميل ستر الله عليك ..

ابن الجوزي






8-النساء يدركن كل شيء بحدسهن، إنهن لا يخطئن

 إلا عندما يفكرن 


ساشا غيتري





9- ومن المستحيل أن يقوم المرء باكتشاف السايكوباتي إلا 

متأخرًا.. ولا وسيلة لاكتشافهم إن كانوا من عينة


 «المثقف العاشق- محترف الغواية»

 لأنهم أكثر ذكاءً من غيرهم ويصعب معرفة شدة

 الاضطراب السلوكي عند السايكوباتي إن لم تكن متخصصًا.

لشيماء علي.





10- يا بنت يا أم المريلة كُحلي

يا شمس هاله و طالة من الكولة

لو قلت عنك في الغزل قولة


ممنوع عليا ولا مسموحلي ..


***


أنا أحب أقول الشعر في الحلوين


و الحلو أقوله يا حلو في عيونه


و لو ابتديت بشفايفك النونو


ما يكفنيش فيهم سبع دواوين ..

***

يا ملاك يا جنية يا ست الحسن


يعجبني توهانك في أحلامك


يعجبني شد الخصر بحزامك


يعجبني أخذك للكتب بالحضن

***

راحوا الصبايا و الصبايا جم


أجمل ما فيهم مين غير بنتي


و أجمل ما فيكِ يا بنتي ان إنتِ


في عينيكِ نني في حنان الأم




صلاح جاهين 

السبت، 24 مايو، 2014

الإحساس بالذنب






من آفة مجتمعنا انتشار فكرة الإحساس بالذنب.
كما حدث أيام ما بعد ثورة يناير من البعض وأصبح شعارهم" كان ماله مبارك؟".
 وكأن فشل الثورة أصبح بسبب حدوثها !.

مثال2:  إلقاء اللوم على المُطلقة فهي قطعاً السبب..
 وكأنهم كانوا عايشين معاها !.

مثال3: إلقاء اللوم على من تم فصله من عمله..
بغض النظر عن الظروف والملابسات التي أدت لهذا الوضع.

وكأن من يحاول التمرد على وضع مُذِل وطالما لم يحدث له شيء يعوضه
 إذن فهو قطعاً المخطئ.

فلماذا نحمل أنفسنا دائماً الإحساس بالذنب.
كمن يقع في الشارع مثلاً يبقى
أكيد كان سرحان.. كان المفروض ياخد باله.
ولو مريض اشتد عليه المرض يبقى أكيد أهمل في الدواء.
ولو طالب مجتهد ورسب يبقى أكيد ماكنش بيذاكر.
وغيرها من الأمثلة اليومية...

لماذا لا نستبدل هذه الأسباب التي قد لا تكون حقيقية
 بـ" قدر الله وماشاء فعل".
فكل شيء مقدر ومكتوب فلا داع للحيرة والبحث عن الأسباب.
طالما فعلت ما في استطاعتك وبذلت أقصى ما عندك ولم تقصر ..
إذن فلتنم مسترح ودع بقية الأحداث يسيرها الله كيفما شاء.






الأربعاء، 21 مايو، 2014

وحدك على الطريق



لا يغرنك قلة السالكين ولا تستوحش الطريق.
لا تقل "فلان" يعصي ولم يحدث له شيئ؛ فأنت لن تتحاسب بدلاً منه،
 فكل فرد سيحاسبه الله على حده.
" فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره".

إذا أردت أن تقلد أحدهم أو أن تغبطه على ما يفعل.

فاغبطه على طاعته وحاول تقليده فيها.
مثال: لماذا "فلان" يصلي الفجر وأنا لأ؟.
لماذا  يصلي أول الوقت وأنا لأ؟.
لماذا يصلي أصلاً وأنا لأ؟.
لماذا يعمل الخير وأنا لأ؟.
وهكذا
 إذا أردت المنافسة ؛فنافس في الطاعة،
 وفي الأعمال التي سترفع درجاتك عند الله وليس العكس.



السبت، 17 مايو، 2014

العدل



"العدل في الرضا والغضب"
وصية نبوية لا يستطيع تطبيقها سوى الأسوياء نفسياً
 والأقوياء على أنفسهم بحق حتى يقهر غضبه ويطبق العدل.

على سبيل المثال/ إذا كان لك صديق في العمل وتشاجرتما سوياً
 فهذا لا يعطيك الحق مثلاً أن تخرب عمله، أو تهمل فيه،
 أو تقف ضده، أو تكذب بشأنه، أو تتهمه بما ليس فيه أمام رؤسائه،
 أو تشوه سُمعته  أو.. أو...أو...

مثال آخر: يتشاجر أحد التلاميذ النجباء مع آخر معروف عنه البلادة والمشاكسة
 ولكن هنا النجيب هو المخطئ
 فيقوم المعلم بتفضيل النجيب وعدم إنصاف المشاكس
 رغم رؤيته الموقف كاملاً.










الثلاثاء، 13 مايو، 2014

واجه نفسك




يلفت نظري حينما تنزل مصيبة على أحدهم قوله السريع:
" ليه كده بس يارب؟ هو أنا عملت إيه علشان يحصلي ده كله!"
نفس الجملة مهما اختلف الموقف واختلفت الشخصيات.

فقد قالتها راقصة في فيلم ما حينما علمت بإصابة ابنها الوحيد بمرض خطير
 وكأنها لا تدرك أنها يومياً كانت تقوم بواقعة الزنا مع بطل الفيلم
 دون أي شعور بالندم.

وقالتها ربة المنزل العادية حينما علمت بإصابة ولدها في حادث
وكأنها لا تدرك أن طول اليوم تقوم بالغيبة والنميمة.

ومدمن المخدرات يقولها بتأفف إذا نفدت أمواله
 وكأنه غير مدرك بأنه من ضيع أمواله بما يشتريه من محرمات.

حتى "ريا" قالتها حينما كانت تنجب طفل ميت
غير مدركة بأنها تقتل هي وشقيقتها وتحرق قلوب أمهاتهم.

وغيرها من الأمثلة...

وأفكر وقتها بأن الأفضل لهم بدل هذا الاستنكار والامتعاض
أن يقولوا "الحمدلله أنها جت على قد كده".
وأنها قد تكون رسالة من الله لتعود إليه سريعاً وتقلع عن الذنب وتتوب.

ووجدت أن هذه الجملة" ليه كده بس يارب".
عيب قوي أنها تتقال.
فلا يسأل الله عما يفعل.
فنحن بعد العبادة نسأل الله أن يتقبلها لا أن يعطينا ثمنها.
فما بالكم بمن يعصي أصلاً كيف يجرؤ على محاسبة الله.



الجمعة، 9 مايو، 2014

أفعالك ستفعل






لا تخبر أحد بأنك تحب النبي (صلى الله عليه وسلم)،


بل اجعلهم يعرفون  هذا من أخلاقك.

لا تقول لأحد بأنك تحب الله؛
 بل اجعلهم يدركون هذا وحدهم.


لا تعلن عن ديانتك؛ فتصرفاتك وحدها ستفعل.


.

لا تجمل شخصيتك؛ فما تفعله سيقوم بذلك أو ينفيه.

وأخيراً لا تنه عن خلق وتأتي مثله.









الاثنين، 5 مايو، 2014

الحصاد


كنت منهمكة في عمل ما ووجدت أبي يأتي من الخارج ويحمل ابنة عمتي الصغيرة التي تسكن مع أسرتها في الطابق الذي تحتنا قائلاً" لقد سمعت  الصغيرة صوت خطواتي فناداتني لأصطحبها"..
 لم أعلق سوى بابتسامة؛ فأنا أعلم أبي جيداً ليس له صبر على الأطفال، وفي الغالب يعتقد أنه أسدى إليَّ خدمة حينما آتى بالصغيرة هنا، حيث أنه مازال يتذكر أنني في الماضي البعيد كنت أحب الأطفال أما الآن فقد كبرت حقاً واهتماماتي تنوعت وسرعة الحياة لا تجعلني أهتم بهذه الأمور الصغيرة - هو طبعاً لا يعلم عني شيئاً معلوماته متوقفة عن حياتي في صغري- فهم أنني لا أرغب فيها فدخل بها لغرفة التلفاز وكالعادة تركها وانهمك في قراءة الجريدة الأزلية
- وددت لو أعلم ما المغري في قراءة الجرائد القومية بهذا التركيز-
أكملت ما كنت أقوم به وفجأة سمعت صوت شيء تكسر ،ذهب تفكيري إلى أنه كوب زجاجي.
لم أهتم؛ أكيد الصغيرة أسقطت كوباً فانكسر، وأبي معها بالداخل سيتولى رعايتها جيداً.
سمعته  يخبرني بصوت عالِ "لقد أصيبت الصغيرة في يدها وهي تنزف الآن" لم أهتم.
وحينما أعاد كلامه من جديد رددت عليه بقولي" وما المطلوب مني فعله"؟
وقمت لأرى ماذا حدث، فقد شعرت للحظة باحتياجه لمساعدتي.
فقال لي" الزجاج دخل في إصبعها ".
أردت أن ألومه على اصطحابها ولكني اكتفيت بقولي" نزلها لأمها فهي ستعلم جيداً كيف تعتني بها أما أنا فليس لدي خبرة طبية كافية".
لم يهتم بقولي، أو لعله استنكر أن ينزل الصغيرة وإصبعها ينزف.
فوجدته متوتراً يحاول أن يحبس النزيف  تارة بقطعة قطن، وتارة بمنشفة يزيل بها الدماء،
ثم أعطاني لاصقة طبية وطلب مني أن أضعه لها، فككته بسهوله ووضعته لها بحرفية، وأخذت الصغيرة لأغسل لها أثار الدماء من قدمها ووجهها؛ حيث أن الإصابة كانت في يدها، ولكن غزارة الدماء مع حركة الصغيرة العشوائية جعلتها تبدو كمن كانت بجوار جزار في المذبح.
ثم سلمتها له مجددا وتركتهما وانصرفت لأكمل ما كنت أقوم به.
وبداخلي أعتذر لأبي..
فهذا نتاج تربيتك لي؛ فأنت دوماً لم تجعلني أقوم بفعل ما مهما كان بسيطاً.. دائماً تشكك في قدرتي على القيام بأي فعل وكأني صاحبة إعاقة.
فعلى سبيل المثال إذا أردت أن أقطع التورتة التي صنعتها تأخذ المقطع من يدي بعدما تعلق بأنني حتما سأفتت القطع..
وإذا أردت أن أقسم الكيك لأحشوه مربى أخذت مني السكين مُدعياً بأنني حتما لن أستطيع فعلها.
وهكذا في كل شيء وخاصة إذا ما كان عندنا ضيوف.
فسامحني الآن لم أتوقع أنك لن تستطع أن تلصق بلاستر في أصبع الصغيرة.
أما عن جفائي فهذا ماربيتني عليه.. لا أذكر أن اهتممت يوماً بمرضي أو وجعي لأي سبب كان.
أنت دائماً تنساني وتنسى احتياجاتي والأغرب أنك تهتم بابنة عمتي بحجة أنها تذكرك بي وأنا صغيرة!.
ولكن هي ليست ابنتك وعليك أن تدرك هذا أنا من هي ابنتك ولي عليك كل الحقوق التي تتجاهلها بضراوة.
عامة ليتك تعلم بأن وجود الصغيرة هنا لايروقني فلها أم وأب واخوة يتولون رعايتها أما أنا فلا طاقة لي برعاية أحد.

-تمت-

الخميس، 1 مايو، 2014

منوعات إسلامية (27)



من صحيح الأحاديث القصار:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول إذا أصبح" اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور" وإذا أمسى قال:" اللهم بك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور". (د:5068 وهذا حديث حسن صحيح)

- عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله علي وسلم:" من خبب زوجة امرئ أو مملوكه فليس منا" (د5170 وهذا حديث حسن صحيح)

- عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة فى نفسه وولده وماله حتى يلقى الله وماعليه خطيئة" (ت2399وقال: هذا حديث حسن صحيح).

-عن أبى هريرة رضى الله عنه  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف على ناس جلوس فقال:" ألا أخبركم بخيركم من شركم؟ قال" فسكتوا, فقال ذلك ثلاث مرات, فقال رجل: بلى يا رسول الله! أخبرنا بخيرنا من شرنا, قال: خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره". (ت:2263, وقال: هذا حديث حسن صحيح).

- عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الحياء من الإيمان والإيمان فى الجنة والبذاءة من الجفاء والجفاء فى النار" (ت2009 وقال هذا حديث صحيح)

- عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" خمس قتلهن حلال فى الحرم: الحية والعقرب والحدأة والفأرة والكلب العقور" (د:1848 وهذا حديث حسن صحيح)