الأربعاء، 27 أغسطس، 2014

من كتاباتي (27)





1- عن ناس بتكتب حلو بس مابتحبش تقرألهم

 بس لأن أسلوبهم مش جذاب بالنسبة لك.


----------------------------------


2- نفسي حكومتنا تصدر قرار يفرح الشعب كله بجميع اتجاهاته.

--------------------------------

3- شاء الله فرضينا.

-----------------------------------

4- روحي مُنهكة وجسدي عليل 

ويعافر عقلي بحثاً عن السبيل.

--------------------------------

5- أسوأ ما في القامة القصيرة ظهور الوزن الزائد.

-------------------------------

6- عن لما تيجي تعاتب حد

 وتلاقي العتاب مالوش لازمة فتسكت أحسن.

----------------------------------

7- 

ثقافة تقبل الآخر مهما اختلف معك فن لايجيده الكثير.

----------------------------


8- 

اكتشفت أني مكسوفة أكتب كلمة "قبلة" بالعامية.

----------------------------------

9- أسوأ مافي آلام الاسنان

 أنها الوحيدة التي لا تستطيع علاجها بمحادثة الطبيب بالهاتف.

-------------------------------

10 - قلم الكاتب له من روحه نصيب.

---------------------------------


11- 

أسألك يا سامعاً لندايا

ويا مجيباً لدعايا

ويا واهبا العطايا

أن لا تأخذني منك مهما بلغت خطايايا.

---------------------------

12- اعتراف: لما بيكتب تنويه أن هذا العمل +18

 بديهياً مابقربش منه.

--------------------------

13- استخرج المتعة فيماحولك حتى وإن كان حطاما.

-----------------------------



14- ليس من العار أن تعترف بأنك قبطان فاشل.
ولكن العار أن تستمر في قيادة الباخرة حتى لايقال عنك فاشل.

ففشلك الحتمي هنا لن تكون ضحيته ذاتك العليا فقط .


------------------------------

15- و زي كل حاجة بتيجي متأخر وبتكون خلاص زهدتها.

====================



16- رجاء زرع ولو نبتة صغيرة طيبة في نفوس من يمرون في حياتنا

 حتى وإن كان لقاء عابر.


عن الذكرى الطيبة أتحدث.





الاثنين، 25 أغسطس، 2014

من قراءاتي (17)



1- أن تتوقع أن يعاملك العالم برفق لأنك إنسان طيب ,


 أشبه بأن تتوقع ألا يلتهمك الأسد لأنك نباتي لا تأكل اللحوم

لد/أحمد خالد توفيق.




2- الجبناء وحدهم يختبئون وراء الصمت.

لباولو كويلو.





3- في مجتمعنا كل امرأة ساقطة حتى يثبت العكس

لأثير عبدالله.



4- و لقد فشل كل الذين تطلعوا إلى السلطة من الإسلاميين 

المحترفين وأودوا بجماعتهم إلى الهلاك ، والذين نجحوا منهم 

سقطوا في شباك الدكتاتورية وحكم الفرد وعبادة النصوص

 وتألية الإمام ونسيان خالق النصوص ورب الإمام ..

 وماهو أخطر من كل هذا ..خلو القلوب من التقوى.

لد/ مصطفى محمود.




5- 

الارضُ لا تليق بقلبٍ دائم الإنكسار.

لشيماء سمير.





6- الأبرياء معتادون على كل حال على دفع الثمن

 عن المذنبين.




لجوزيه سارماغو.




الخميس، 21 أغسطس، 2014

التائب



لم أرى في حياتي قوي الإيمان كالتائب ..
العائد إلى طريق الله.. النادم على ما اقترفه..
 العازم على عدم الإتيان بما فعله مجدداً.. الواثق بأن شهوة دقائق
 أحقر من أن تضيع لذة رضوان الله والحياة في معيته والتمتع بطاعته.
فمن عظيم كرم الله وجوده أن جعل من أسمائه "التواب".
وجعل المذنب لدية فرصة للتوبة فيرجع كأنه لم يذنب قط،
 وليس هذا فقط بل تتبدل ذنوبه حسنات.
أي كرم هذا يا الله.








الأحد، 17 أغسطس، 2014

مترنحة



كانت تسير حافية القدمين بجرحها الدامي، تنزف القطرات منها بلا انقطاع،
 وإذا ما تجلط الدم قليلا تأتي خربشات مجهولة لتوقظه من تجلطه فيعود لسيرته الأولى  فتسيل بقوة ثم تقل لتصير قطرات..
كلما تجلط الدم موضع الجرح الأول هدأت قليلا واستكانت ثم إذا ما عبث أحدهم به هاجت كالذبيحة المبتور عنقها.. لم يكن وجود الجرح الخالد هو المؤلم لها بل نيشان العابرين على موضع الوجع لممارسة ساديتهم، وتجربة قدرتهم على إحراز الهدف في ثقب الجرح المفتوح..اعتادت أن يأتي السهم من القريب؛ فالغريب لايجرؤ على تخطي مساحتها الآمنة.. لذا أزالت كلمة "قريب" من قاموس حياتها؛ فهي تريد أن تحيا بلا أوجاع أخرى، وأما عن جرحها الغائر فقد تأقلمت عليه.
أثناء سيرها هكذا سقطت فوق الجزء الخلفي من رأسها صخرة 
 أصابتها على حين غرة مما أدى لترنحها، ودوارها،
 وعدم قدرتها على الوقوف ثابتة القدمين ..
تنظر للعالم بعين غائرة، تقاوم بضراوة السقوط، تمنع نفسها من الصراخ أو طلب العون؛
هي أضعف مما يتخيله الجميع، ولكن عليها أن تظهر مدى قوتها المزعومة كما يرونها.

تترنح بين اليقظة والمنام، تعطي لنفسها أمر داخلي بالصمود، ومواصلة المسير؛
 فلن تعيش إلا كالجبال شامخة أوتموت كالشجر واقفة.






الأربعاء، 13 أغسطس، 2014

انحدار أخلاقي




عجباً لتفشي الصفاقة في مجتمعنا رغم انتشار الثقافة والأدب
 من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وكأن هذا الانفتاح العالمي جاء بالعكس ؛
فبدلاً من أن يكون سبباً في التحضر الأخلاقي أصبح آفة،
 والغالبية يلجأون لتعلم كيف تكون الإباحية في التعامل.

فلم يعد غريباً أن ترى رجلاً يسب امرأة ،أو يضربها
 دون أدنى شعور بالدونية وقتها.. حتى لو كانت أكبر منه في السن مثلاً
 وحتى لو كان السبب لا يستدعي مجرد أن يرفع صوته عليها.




وأصبح بديهي أن يجلس رجل في حضرة امرأة؛ فلا يقف مثلاً لاستقبالها
 أو ليجلسها مكانه إذا لم تجد مكان للجلوس في مكان مذدحم.

أصبح طبيعي أن تتعامل الفتاة ببجاحة مع الجميع حتى لو مع سيدة مُسنة.

أصبح الصوت العالي السمة المنتشرة في أي تعامل.
أصبح العداء وتصيد الأخطاء حتى لو كانت كلمة تقال دون قصد..
 آفة من ضمن الآفات التي نعاني منها.

اختفى العرفان بالجميل، والعيش والملح،
 ونخوة الرجولة التي تمنعه من أن يسب فتاة فما بالكم لو ضربها أو تسبب في أذيتها ، وانتهى زمن أن يقف الشاب ليجلس مكانه رجل مُسن أو امرأة.
انتهى زمن احترام الكبير والعطف على الصغير.
اختفت معان"الإيثار، الشهامة ، الجدعنة، ولاد البد، حب الناس،....."


أصبح عادي لما راجل يضرب طفل صغير ويستقوى عليه.
أصبح عادي لما شاب يضرب راجل كبير في السن ويستعرض قوته.
أصبح عادي لما مراهق يعاكس فتاة أو يتحرش بيها ومحدش يقوله حتى عيب.
أصبح عادي لما تلميذ يتطاول على أستاذه.
أصبح عادي لما حد يشرب سجاير قدام حد أكبر منه.
أصبح عادي لما راجل يشرب سيجارة وهوفي صحبة امرأة دون أن يستأذنها.



حقاً وبئس اللتربية وأنا لله وإنا إليه راجعون



على الهامش: ضف ما تراه انحدار اخلاقي من وجهة نظرك.

السبت، 9 أغسطس، 2014

الدفن ستر



"إكرام الميت دفنه"
جملة مشهورة كنت أسمعها كثيراً ولا أشغل بالي بمعناها.
إلى أن رأيت فيديو يصور كلب يقوم بدفن جثة ابنه الصغير ..
 لم يحفر؛ فقط أهال عليه التراب وكأنه يغطيه إلى أن غاب عن العين
 ووقف الأب يساوي التراب ويتأكد بأنه لا يظهر من جثة ولده شيئا.

وللحظة تخيلت بأن الميت كالنائم الذي لا يدري ماذا سيحدث فيه.
وأن الدفن يستره فلا يطلع أحد على عوراته ويرى ما لايحب أن يراه
من انتفاخ وأكل الدود لأعضائه وتغيير ملامحه يالإضافة لبشاعة الرائحة 
فالدفن غطاء يستر الميت.

وتذكرت بأن ديننا كيف يقدس حرمة الموتى
 فلا يهينهم بالحرق مثلا ولا يجعل أحد يطلع عليهم.
فحينما تفيض الروح لبارئها ينتقل الجسد تلقائياً تحت التراب
دون أن يتعرض لأذى أو يكون مشاعاً للمشاهدة.


اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.







الثلاثاء، 5 أغسطس، 2014

اعمل حسابك




لا ننكر فضل الأزمات في تعليمنا قيمة النعم المتاحة و التي تصبح بالتعود
 بالنسبة لنا شيء ثابت لا يمكن تغييره.

على سبيل المثال :
انقطاع الكهرباء المتكرر أدى إلى عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد.
فالملابس عليها أن تكون مغسولة ومكوية
 وعلى أتم استعداد لارتدائها في أي وقت.
الموبايلات واللاب والكشافات يجب أيضاً ألا نغفل عن شحنها
 طالما الكهرباء موجودة.

- انقطاع الماء
تعلمنا ألا نترك زجاجة فارغة دون إعادة ملأها.
وألا نترك الصنبور دون إصلاح.
وألا نرش الشارع أو نهدر في استخدام الماء فهي معرضة للانقطاع.

وبالمقابل علينا أن نأخذ احتياطاتنا أيضاً إذا ما داهمنا الموت.
فلنكن دائماً على طاعة ولنفر من المعاصي.
مخافة أن يأتي في وقت نتمنى فيه لو كان يتأخر قليلاً أو لو كان يمهد لمجيئه.
ولأنه يأتي هكذا دون سابق إنذار كانقطاع الماء والكهرباء المفاجئ.
فلنعمل حسابنا لمواجهته.






الجمعة، 1 أغسطس، 2014

منوعات إسلامية (29)




من صحيح الأحاديث القصار:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول:
" ما رزق عبد خيراً من الصبر".
(الحاكم (2/414)

-عن جابر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" من مات على شئ بعثه الله عليه"
(الحاكم فى المستدرك(4/313)

-عن ابن عباس رضى الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" إياكم والغلو فى الدين فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو فى الدين".
 (ن(26805)جه (3029) حم(34701) ح (3248)

-عن يُريدة بن الحصيب رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" من قال إنى برئ من الإسلام فإن كان كاذباً فهو كما قال وإن كان صادقاً لم يعد إلى الإسلام سالماً".
(ن(607))

- عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" كسر عظم الميت ككسره حياً"
(د (3207) جه (1616) حم(24620)

- عن عبدالله بن عمرو رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الشراء والبيع فى المسجد، وأن تنشد فيه ضالة ، ونهى غن التحلق قبل الصلاة يوم الجمعة" 
(د(1079) ن(713) ت(322) جه(766)

- عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:
" ما أخشى عليكم الفقر ولكنى أخشى عليكم التكاثر وما أخشى عليكم الخطأ ولكن أخشى عليكم التعمد"
(حم (539030802) والحاكم فى المستدرك (53402)