الاثنين، 25 يناير، 2016

من كتاباتي (43)









1- الصدمات يا ما بتفلتر العلاقات.

---------

2- الحمدلله أن ربنا هو اللي هيحاسبنا مش حد من خلقه.

-------


3- قبل ماتعترض على أي فعل اعطي بدايل للطرف الآخر.

-------

4- يظهر مدى تحضرك ورقيك في مدى تقبلك للآخرين

 مهما اختلفوا عنك في الطباع والعقائد واحترام الحريات...

---------

5- حينما يمس الأمر الدين.. ماعليك سوى احترام الفعل،

 حتى وإن لم تكن مقتنع به،

ونخص بالذكر الحجاب، وعدم مصافحة الجنس الآخر...

---------

5- إياك ومصاحبة ناكر الجميل.


------


6- المستشفى اللي مفيهاش إمكانيات

تقفل أحسن.


-------


7- لا تكن محاميًا للشيطان وتجادل في ثوابت الدين.







الخميس، 21 يناير، 2016

من قراءاتي 33






1- أؤمن أن هناك رجالًا ونساءً يقتسمون بيتًا واحدًا، ووعاءً واحدًا،
وفراشًا واحدًا ولكنهم أبدًا لا يلتقون.
لنور عبدالمجيد

--

2- بيني وبينك حب أتقن فن الابتعاد فاستمر.
لغادة السمان

--

3- الحب يعني مشاركة العالم مع شخص آخر.
لباولو كويلو

--

4- يمكنك أن ترى عمل الرب في أصغر تفاصيل الخلق.
لباولو كويلو
--

5- ابدأ في فعل شيئ ما، بهذه الطريقة سيكون الوقت حليفك وليس عدوك.
لباولو كويلو

-----

6- لم يتقدم الغرب بالإلحاد بل بالعلم.
لمصطفى محمود
--

7- إذا كانت في الحياة مشقة، فلأن قاطف الورد لابد أن تدمي يديه الأشواك.
لمصطفى محمود

--

8- حسن السير والسلوك هو مقتضيات الدين ولكنه ليس الدين،
 الدين ليس له إلا معنى واحد هو معرفة الإله، أن تعرف إلهك حق المعرفة،
ويكون بينك وبين هذا الإله سلوك ومعاملة..
 أن تعرف إلهك عظيما، جليلا، قريبا، مجيبا، يسمع ويرى،
 فتدعوه راكعا، ساجدا، خاشعا خشوع العبد للرب..
هذه المعاملة الخاصة بينك وبين الرب هي الدين..
أما حسن معاملتك لإخوانك فهي من مقتضيات هذا التدين
 وهي في حقيقة الأمر معاملة للرب أيضًا..
لمصطفى محمود
 --


9- خلق الله لك الجسد إذا كان خشوعك صادقا فاض على جسدك فركعت وسجدت..
 وإن كان خشوعك زائفًا لم يتعد لسانك.
لمصطفى محمود

--

10- المرأة في مجتمعاتنا يقهرها رجل ليتلاعب بها الآخر
 فنصمها بأنها إنما ولدت عاهرة.
لد. أحمد السعيد مراد

---

11- كم هي تعيسة زوجتك هذه! والتي أراها مثالية لا تستحق كل ذلك
 فأي ذنب وقعت فيه وعاقبها الله بك!

لد. أحمد السعيد مراد






الأربعاء، 13 يناير، 2016

الأثر الطيب



الأثر الطيب هو من يشفع لك عند الله
فالبغي قد دخلت الجنة بسبب كلب أسقته ماء.

كثيرا منا يظن بأن العبادة الحق هي الصلاة والصيام والحج والحرص على أداء الفروض والسنن المتنوعة، إلى حد أن يشعر بأنه هو المختار من بين العباد للطاعة،
 وقد ينظر للآخرين نظرة دونية على غرار" من منكم يقيم الليل، من منكم يصلي الفجر، من منكم يصلي في المسجد ويصوم السنن، وغيرها من الأمثلة
ناسيا بأن "أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على قلب مسلم"
و" كان الله في عون العبد طالما العبد في عون أخيه"
و" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"
و" من كتم علم الجمه الله لجام من نار يوم القيامه"
ديننا منزه تماما عن الفردية والأنانية 
فحين تموت لن يُقال كان مُصليا وصائما؛ فعبادتك لك وحدك.
ولكن سيقال كان خلوقًا طيبًا محبًا للخير متعاونًا مع الجميع.
فالأخلاق الطيبة هي وحدها من تبقى.
وليس أكثر من قول النبي
مَنْ مَسَحَ عَلَى رَأْسِ يَتِيمٍ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ عَلَى يَدِهِ وَزْنٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " .

"مَنْ عَزَّى مُصَابًا فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ " 

نُشر الإسلام بأخلاقيات المسلمين مع الخلق وليس بعبادتهم وتنسكهم وزهدهم

وكما ورد في الحديث الشريف

"لأن تخالط الناس وتصبر على أذاهم خير من أن لا تخالط الناس

 ولا تصبر على أذاهم"


((يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ كَثْرَةِ صَلَاتِهَا وَصِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا غَيْرَ أَنَّهَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا
 قَالَ :هِيَ فِي النَّارِ
 قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنَّ فُلَانَةَ يُذْكَرُ مِنْ قِلَّةِ صِيَامِهَا وَصَدَقَتِهَا وَصَلَاتِهَا وَإِنَّهَا تَصَدَّقُ بِالْأَثْوَارِ
 مِنَ الْأَقِطِ وَلَا تُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا قَالَ: هِيَ فِي الْجَنَّةِ)) .(مسند الإمام أحمد)

اغرسوا في نفوس من تتعاملون معهم _ولو حتى كان التعامل بشكل عابر_

 أثرا طيباً لتحصدوا ما فعلتم فيما بعد.






السبت، 9 يناير، 2016

الحجاب







الحجاب
أصبح مثارًا للجدل وهل هو فريضة، أم ظاهرة، أم مجرد عادة متوارثة؟
والغريب أن يكون الاستشهاد بحقبة الستينيات وما قبلها التي تم خلع برقع الحياء فيها وماولاها من تعرية الرأس وغيره من سائر الجسد، وكأن الجسد الأنثوي الأصل فيه أن يكون عاريا كالحيوانات لا يغطيه إلا الجلد.
والأغرب أن يثار بأن الحجاب رمز للإخوان وعلى المرأة أن تخلعه إغاظة فيهم؛ فهم يريدون للمرأة "الستر"!! -حاجة بشعة فعلا-

الحجاب من وجهة نظر المُعارضة رمز للتخلف، والانحدار، وتفسير خاطئ لآيات القرآن!
دعوني أتحدث في هذا الشأن قليلا- من حقي كمُسلمة، مُحجبة، غيورة على دينها-.
فالمقصود بالحجاب غطاء الرأس وليس غطاء للعقل (يعني اللي لابساه مش متخلفة ولا حاجة)
جبت منين أنه غطاء للرأس وأنه أصلا فرض؟
( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) والخمر : جمع خمار ، وهو ما يخمر به ، أي : يغطى به الرأس ( وليضربن ) : وليشددن ( بخمرهن على جيوبهن ) يعني : على النحر والصدر ، فلا يرى منه شيء 
أعتقد مش بس كده وضح أنه فرض ده كمان وضح شكل الحجاب بيكون ازاي.
أيوة حضرتك يبقى نازل من على راسك يغطي صدرك.. (شدي غطاء رأسك على صدرك)
إيه ده! طيب والأذن والرقبة؟ بيتغطوا والله المفروض.. تصدق؟
آه والله يعني الاسبانش والتربونة والبرنيطة والبونيه وكل اللطافة دي مش الحجاب اللي ربنا أمرنا بيه!
طيب وجيل أمهاتنا وجداتنا اللي كانوا بيمشوا بميكروجيب ومن غير مايغطوا راسهم.. 
طيب أصل الشيخ فلاني سايب مراته من غير حجاب
أصل الداعية العلاني متصور مع مراته وهي مش ملتزمه بيه
واحنا لما نحب ناخد دينا -لامؤاخذة- بناخده منين؟
ج/ كتاب الله وسُنة رسوله.
نصيحة: اقتدي باللي هيشفع فيك.
(هو مش حضرتك مُسلم برضه؟)
يقول المولى عز وجل" وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا"
حضرتك معترض ع الحجاب ماتلبسهوش لمحارمك.. أنت حُر.
حضرتك مش عايزة تلبسيه .. براحتك برضه.
ربنا اللي بيحاسب مش احنا.
لكن مش من حقك تغلط في الحجاب، واللي لابسينه، وتحارب لاثبات عدم فرضيته.
كلمة أخيرة: لو الحجاب مش فرض فماتلبسيهوش وأنتي بتصلي .. ولو ربنا كرمك بعمرة ولا حج ماتلتزميش بلبس ساتر .. وعامة أنتي حرة ودينا واسع .. خليكي سبور واقلعي على قد ماتقدري.. اوعي تغطي حاجة.. بيني جسمك كله لو حابة. 
وأنت أيها الغيور على محارمه لو شوفت والدتك مثلا بتصلي  انزع من على راسها الحجاب وقل لها: أصله مش فرض ماتأزميش نفسك بلبسه وبعدين أنتي في البيت ومحدش غريب شايفك!


أمة الله/ منى ياسين (موناليزا)



الثلاثاء، 5 يناير، 2016

مواقف تستحق الشكر






- عن كل مرة كنت هتتزحلق فيها وربنا نجاك من سقطة محققة.

عن كل مرة قلقت فيها من نومك علشان تدخل الحمام

فيه غيرك مابيصحهاش وبيكتشف الكارثة دي لما يصحى.

- عن كل مرة حاجة سخنة بتغلي كانت هتقع عليك.

- عن طاعة ربنا يسرها ليك وأنت مش في دماغك.

- عن نصيحة اتوجهتلك وأنت فعلا مكنتش واخد بالك.

- عن حد ساعدك بجد لله من غير مقابل وبدون ما أنت تطلب منه.

- عن حد يفكرك بالله.

- عن ستر ربنا عليك.

عن حاجات كتيرة اوي بتمر في حياتنا وتعدي علينا كده

 من غير ما نقول "الحمدلله"



الجمعة، 1 يناير، 2016

منوعات إسلامية (45)







من صحيح الأحاديث القصار:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
-"لا حسد إلا في اثنين: رجل أتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وأناء النهار،
 ورجل أتاه الله مالا فهو ينفقه أناء الليل وأناء النهار" 
(متفق عليه من حديث ابن عمر)

-"حق على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يوما يغسل فيه رأسه وجسده"
(متفق عليه من حديث أبي هريرة)

-"أما لو أن أحدهم بقول حين يأتي أهله:باسم الله، اللهم جنبني الشيطان
وجنب الشيطان ما رزقتنا، ثم قدر بينهما في ذلك،
و قضى ولد، لم يضره شيطان أبدا" 
(متفق عليه من حديث ابن عباس)

-"من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر" 
(صحيح مسلم)

-"زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين
من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة 
ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات" 
(صحيح الجامع)

حكم ومواعظ:
ـــــــــــــــــــــــــ
دخل رجل على عمر بن عبدالعزيز فجعل يشكو إليه رجلا ظلمه ويقع فيه فقال عمر:"إنك أن تلقي الله ومظلمتك كما هي خير لك أن تلقاه وقد اقتصصتها"
 (نضرة النعيم)

- عن عمربن الخطاب رضي الله عنه قال: ثلاث يصفين لك من ود أخيك:
أن تسلم عليه إذا لقيته، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحسن الأسماء إليه.
(شعب الإيمان)

- عن شريح قال:إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات،
أحمده إذ لم تكن أعظم مماهي، وأحمده إذ رزقني الصبر عليها،
وأحمده إذ وفقني للاسترجاع(أي يقول إنا لله وإنا إليه راجعون) 
لما أرجوفيه من الثواب، 
وأحمده إذ لم يجعلها في ديني. 
(شعب الإيمان)