الاثنين، 25 يوليو، 2016

من كتاباتي (49)






1- ماينفعش تنتظر من حد مريض (نفسيا أو جسديا) أنه يسأل عليك.

هو هيكون مُتلقي لابأس به لكن رفقا لا تتوقع المزيد.

-----------



2-لا تهتك ستر أحد حتى لا يُهتك سترك.

لا تفشي سر أحد حتى لا يُفشى سرك.

ماتفعله سيرد لك عاجلا أم آجلا؛ فاحذر.

-------------

3- لما حد يقولك أن الظروف كانت أقوى منه

صدقه

لأنه وقتها كان أضعف بكتييير مما أنت متخيل.

------------

4- من حق ولادك عليك إنك تدعمهم نفسيا

ده اجباري على فكرة مش اختياري.

------------

5- ومين فينا ماحبش حد لمجرد أنه شبه حد بنحبه أو كنا بنحبه زمان.

-----------


6- أنتي عارفة أن حبيب البنت اللي مغرقة الفيس عن جدعنته

 ورجولته وحبه ليها ومفاجأته الحلوة ليها واعتمادها الكلي عليه

 يبقى هو نفس الشخص اللي طلع واطي مع بنت تانية!


--------------


7- رسالة للمحامين: أنتوا ناس تم استئمانكم على قضايا الموكلين

 ومن العبث بعد انتهاء تلك القضايا ان تبيعوا الورق

 لبائع فول وطعمية أو لمقلة لب و ترموها ..

 عيب لما حد يقرأ تفاصيل حياة حد وهو بيشيل الطعمية من القرطاس!

حطوها في مفرمة ورق أو احرقوها.

------------

8- الأوغاد في انتشار هذه حقيقة مفيهاش إنكار.

--------

9- لبس البنطلون للمرأة - تحت الملابس- ستر.

------------

10- حضن الحبيب دوا.

-----------

11- معاملة الأطفال فعلا تكفير ذنوب.

-----------

12- الوحدة مميتة والفراغ قاتل.

---------------

13- الرجل لا يفشي سرا ولا يحنث عهدا ولا يقسم كذبا.

------------

14- أنت متخيل انك ممكن تأذي حد وأنت ماتعرفوش أصلا.

------------

15- الأطفال كائنات صعب السيطرة عليها.

-----------

16- طلاق البنت بيكسرها

فماتكونش مع الدنيا عليها

---------------

17- الكتابة بالنسبة لي حالة وليست احتراف.

--------------

18- من بنت لأبوها: اعتبرني خطيبتك يا أخي.

-------------

19- طبطبوا على بعض

وخصوصا لو حد جاي يشكيلك حتى لو معندكش له حل.

----------

20- 

كل ماوجعك زاد بسببهم

كل ما انتقام ربنا فيهم هيكون أكبر وأكبر








الخميس، 21 يوليو، 2016

من قراءاتي (39)



1- لا أحد يمكنه أن يدمر شيئا خفيا.

لأحمد خالد مصطفى

---------

2- أتدري يا عزيز؟

سأقف يوما فوق أعلى قمة في العالم، أعلى قمة في الكون، 

وحينها سأفكر: ما معنى كل هذا؟ من أجل ماذا كان كل ما كان؟


لأحمد عبدالمجيد






الجمعة، 15 يوليو، 2016

مشروع فاشل



انتشر في الآونة الأخيرة مصطلح" الزواج مشروع فاشل"
وأنا أقول لا والله لم يكن الله ليشرع شيء فاشل ،

من يحكمون عليه بالفشل هم من فشلوا في تحقيق بغيته،
 وهم من يتنصلون من مسؤوليته، وهم من يريدون أن تشيع الفاحشة في الأرض.
الزواج في شرع الله مودة ورحمة ولو استقام لاستقام المجتمع كافة.
قل لا أريد الزواج، أفضل العبث، أهوى الرزيلة، أجد نفسي في المتعة الحرام ...
قل ما تشاء من مبررات، ولكن لا تنعت تلك العلاقة المقدسة بالمشروع الفاشل.







الأحد، 10 يوليو، 2016

في حب أمي




تلك الراقية، النقية، التى تحترم الجميع وتعبر عن رأيها المخالف بلا ألفاظ بذيئة.
(على مدار حياتها لم أسمع منها لفظ خارج أو سبة أو لعن، مهما كان عظم المصاب؛ فهي كانت دائمة الذكر فكيف للسان يبتهل إلى الله دوما أن يصدر منه نفايات)
الجميلة (قلبا وقالبا)، المحبوبة من قبل الجميع.
الطاهية الماهرة، وصاحبة الذوق الرفيع، ذات الحس الجمالي والفني البديع.
الحنونة ذات القلب الكبير، المتسامحة دوما مع الآخرين.
التي آمنت بي، وكنت دوما فخرا لها حتى وإن كنت في عين نفسي لا أستحق.
الكريمة، الطاهرة، بنت الأشراف.
عليكِ رحمة الله وسلامه
وجعل قبرك روضة من رياض الجنة
وجمعنا الله في أعلى جنات الخلد برفقة نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه. 



*أفتقدك وبشدة



الجمعة، 8 يوليو، 2016

مقالب رمضان




طل علينا رامز جلال منذ عدة سنوات ببرنامج مقالب في رمضان ثم انتشر الوباء.
هذا الوباء ليس مجرد دعابة سخيفة كالكاميرا الخفية في الماضي التي كانت تعتمد على الكذب وفقط.
فقد تطور الأمر معه ليصبح مع الكذب ترويع الآمنين وتعريض حياتهم للخطر.
فهذا العام يلعب رامز جلال بالنار.. النار عقاب أهل الكفر والضلال البيه بيهزر بيها ولا يكتفي بهذا بل يسخر من جميع ضيوفة أثناء المحرقة وقبل أن يهل عليهم كرجل مطافي مختل يقوم برشهم تارة بطفاية الحريق وتارة أخرى بخرطوم ماء.
ويأخذ الراية هاني رمزي بكل سماجته واستظرافه.. والمقلب يكون مع أسود وثعبان ثم ينهي المهزلة بعبارة هزيلة "أنا آسف آنا آسف أنا عارف أنه مقلب سخيف" وكأن أكل العيش هو الذي أجبره على ترويع آمنين! هو لايتحمل أن يوضع في مثل هذا الموقف.
ويأتي السفيه الأكبر "محمد الصيرفي" صاحب برنامج أبو المقالب  ليجعل لبؤة تهجم على الضيف بالفعل ويستمتع بالصراخ وبرؤية نظرات الرعب وبكونهم يستنجدون به ليبعدها عنهم
ماهذا السفه الذي يتعاملون به!
هل أرواح الآخرين لعبة ومادة جيدة للمزاح؟ هل ترويع الآمنين وبث الخوف في قلوبهم تسلية مباحة؟
إذا الأمر أهمكم فلتبحثوا عن حرمة ترويع الآمنين لتعلموا كم الجرم والإثم الذي تقعون فيه.
وليس هذا فقط فمن الناحية التربوية هناك جيل يقوم بتقليدكم.
فمازلت أذكر أول يوم رمضان حينما آتت عربة المطافي أخيرا لتطفيء نار أشعلها الصغار في أرض خالية إلا من قمامة وحشائش بعد أن أعمى الدخان أعين القانطين في المنازل المجاورة وخنق بعض المصابين بحساسية على الصدر وكانت المنازل معرضة لشب النيران فيها.
ومن أصبح يربي كلاب ضخمة ليسلطها على المارة فقط ليرى نظرات الرعب أو يستمع لصراخهم
أنتم للأسف قدوة يحتذي بها الكثير من الجهلة والمرضى النفسيين.

الخميس، 7 يوليو، 2016

شخصيات فوق مستوى الشبهات


شخصيات لفتت نظري أكثر من غيرها في مسلسل فوق مستوى الشبهات

عن أم أحمد وحماة دينا
الأم المتسلطة والحماة العقربة
اللي ماتفهملهاش ملة وهي بتتعامل مع دينا في أول المسلسل
إذا كانت بتحبها ولا بتكرهها..ذهنها حاضر وردودها جاهزة
قدامها بتضحك في وشها وبتحاول تقرب منها وبتقولها كلام حلو
ومن وراها بتنخر في علاقتها بابنها زي السوس وبتقدر تشكك ابنها في زوجته وساعدها على ده ضعف شخصية ابنها قدامها وهزالة تفكيره ورؤيته فكان سهل تمشيه بالريموت كنترول وتتحكم في جميع تصرفاته
ولحسن حظها إن الزوجة فعلا خاينة
الجميل إنها طول الوقت مبتسمة وصاحبة كلام معسول مع الكل..
حتى وابنها بيطلق زوجته وبيحرمها من ابنها كانت عينيها مليانة فرحة وشماتة وكأنها بتنتقم
ونتيجة كلامها الحلو مع الزوجة .. الزوجة اتحايلت عليها في الاخر بكل ذل وقهر انهم يخلوها تشوف ابنها ..ماتعرفش انها السبب الرئيسي في هتك سترها.. الفكرة ان الزوجة فعلا كانت تابت وبطلت خيانة وعرفت قيمة زوجها وابنها قبل ماحماتها تدعبس في الماضي وتكتشف كل حاجة
لطيفة فهمي صاحبة تجسيد هذه الشخصية استطاعت بحرفنة تقديم دور الحماة المتسلطة على أفضل ما يكون

دكتور هشام
الزوج العجوز لزوجة زي القمر ومن أسلوبها تقدر تعرف إنها من مستوى مرتفع.
سنها مناسب ليه ومتجوزين عن حب بقى لهم 20 سنة وأكتر
الزوج المحترم بيتجوز عليها الممرضة بتاعته عرفي وده بيخليه يسيبها طول الوقت لوحدها ويرجع آخر اليوم هلكان وعايز ينام ومش فايق لأي كلام هي ممكن تقوله.. هي مفيش في حياتها حد غيره.. ماخلفوش وهي مابتشتغلش وحياتها تعتبر فارغة فالوقت اللي هو بيوصل البيت فيه هي بتستناه فعلا.. هو بالنسبة لها مش الزوج اللي كانت بتحلم بيه .. رجل تقليدي ممل وبارد وفوق ده مش قادر يفهمها أو مش عايز أو بمعنى أدق هي مش في دماغه أصلا..ولما زوجته وقعت في أزمة شديدة وكانت معرضة للإعدام كان هو واقف معاها وبيساعدها وكانت زوجته الجديدة دايما حاسة بحبه لزوجته الأولى.. كان بيتلكك للزوجة الأولى وهي محبوسةعلشان يدي لنفسه مبرر أنه اتجوز عليها.. وصدمته في النهاية لما بيعرف أنه مابيخلفش رغم إن زوجته الجديد قالتله إنها حامل !! وإن الزوجة الأولى بتطلب الطلاق بعد مابتعرفه إن العيب كان منه مش منها وإنها اتفقت مع طبيبها المعالج مايقولوش الحقيقة وإنه يقدر يعمل تحاليل ويتأكد بنفسه.. قد إيه زوج أناني زي كتير من الأزواج اللي بيزهق وبيبقى عايز تغيير ومش مهم زوجته أصلا حاسة بنفس الملل ده  ولا لأ


إنجي التي قامت بدورها الفنانة شرين
حياتها كانت رتيبة.. زوجة لزوج ممل مش مهتم بيها وسايبها لوحدها طول الوقت وهي عندها فراغ مخليها تفتكر أي حاجة وجعتها في الماضي وتركز عليها لدرجة تتعبها نفسيا وتخليها تزور طبيب نفسي.. فكرة إن أبوها مارضيش يعترف بيها ماكنتش عارفة تعديها رغم إنه خلاص هي بقت كبيرة كفاية واتجوزت  وبقى ليها حياة بعيدة عن أي حاجة ممكن تضايقها.. كان نفسها تنسى.
فتتحط في مصيبة بجد وتكون معرضة للإعدام بعد اتهامها بقتل طبيبها النفسي ووجود كل الأدلة ضدها وتفضل مسجونة على ذمة القضية في مكان حقير لا يليق بها وكل شوية الدنيا بتضيق عليها ولما موقفها بدأ يتحسن في القضية تتخطف من عربية الترحيلات وتتحط في مكان لا يقل سوءا عن السجن ولما اللي خطفها حس انه هيروح في داهيه سابها على طريق سريع هي ماتعرفوش واداها فلوس وقالها تروح تسلم نفسها وماتجيبش سيرته في حاجة.. هي بتوقف أول حد في طريقها وتاخد الموبايل تكلم جوزها تستنجد بيه فترد عليها مراته الجديدة اللي هي ماتعرفش عنها حاجة فكل حساباتها تتلخبط وتقرر تروح بيتها وتشوف مين دي فتقابلها الزوجة الجديدة بكل جبروت وتهددها انها هتطلب لها البوليس فتهرب انجي بسرعة وتروح لجارتها تسألها أنتي حاولتي تهربيني ليه.. والجارة تضحك عليها وتستدرجها لمكان تاني وتسمها وتعترف لها أنها هي القاتلة .. يتم انقاذ انجي من الموت بعد أيام طويلة قضتها في غيبوبة وتطلب الطلاق من زوجها "هشام" بعد أن تتهمه بخيانتها وأنه قتلها بطريقة أبشع من قتل "رحمة "لها

أعتقد حياة انجي الرتيبة لما ترجعلها هتحس قد ايه هي كانت في نعمة وهتبدأ تحب حياتها بكل مافيها حتى بعد طلاقها من هشام
وده بيظهر جليا في آخر مشهد لما بتقرر تربي كلب وبتلعب معاه مبسوطة في جنينة بيتها


مسك الختام يسرا التي جسدت شخصية الدكتورة رحمة.. دكتورة التنمية البشرية وصاحبة الكتب المنوعة والمحاضرات لتوعية الشباب في إدارة حياتهم واستخدامهم للطاقة الإيجابية في حياتهم
شخصية مريضة نفسيا وتعاني من اضطراب حاد في الشخصية ولكنها تتمتع بثبات انفعالي وسرعة بديهة عالية المستوى
ماسكة ذلل على كل اللي حواليها علشان تقدر تستغلهم بعد كده واللي ماتقدرش تمسك عليه حاجة تشتريه بالفلوس.. كده هي في أمان
الوحيدة اللي فلتت منها أخت الدكتور جلال اللي هي قتلته لما عاملها كمريضة يعرف عنها كل حاجة وكان بيهدد مستقبلها.. خططها جاهزة.. وحضورها مستمر مع الكل.. راسمة وش الجارة المُحبة الودودة رغم انها عارفة مشاعر كل واحد فيهم من ناحيتها.. حطمت مستقبل اخوها وحكمت عليه بالغربة طول عمره وحطت أختها في مصحة نفسية بعد ما اتسببت في طلاقها وطلبت من طبيبها المعالج يديها أدوية تفقدها الوعي فتفضل في غيبوبة ماتعرفش اي حاجة عن اللي بيحصل حواليها وتقضي سنين شبابها مرمية في مستشفى .. وموتت أمها بحسرتها بعد مافقدت ذاكرتها إلا من بنتها المريضة. وسجنت طليقها ولبست جارتها تهمة القتل اللي هي ارتكبتها بكل حرفية .. دايما مرتبة لكل حاجة ومحدش يتوقع وجودها في الوقت الغير مناسب بالمرة.. كل ده لانها عانت من ظلم طبقي وهي صغيرة خلاها تطلعه على الكل لما كبرت.. شخصية معقدة ومركبة وأجادت يسرا أدائها ببراعة وأجاد الكاتب وصفها
تعليقي على نهايتها القصيرة الغير متوقعة رغم انها تستحقها لكن بصفة شخصية كنت أرى أن تتعذب قليلا ولا تنتهي بهذه السرعة التي لم تشعر معها بأي من الألام التي سببتها للكثير



اختيار العنوان كان موفق جدا والتتر كان رائع
شابوه للقائمين على هذا المسلسل






الأربعاء، 6 يوليو، 2016

اذكروا الله








"ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
ده المعنى اللي استشعرته جدا في آخر يوم رمضان
فقد استقبلت رمضان وأنا في ابتلاء جديد وكنت في قمة إحباطي ولم يكن لدي أي مخطط كعادتي في رمضان
بل اعتكفت واعتزلت كعادة تعودت فعلها منذ سنوات تعدت العشرة ليس إلا.
ولكن سبحان مغير الأحوال
فقبل انتهائه بأيام قليلة شعرت بحزن عميق لرحيله .. نعم وقد كانت مفاجأتي حينها
فقد استشعرت حلاوة طاعة رمضان هذا العام بالمقارنة بالعام الماضي التي كانت تسيطر علي فيه فكرة اقتراب موتي
ووجدت أن ذكر الله المستمر قد لايرفع عنك البلاء أو يحل لك المشكلة أو يحقق مبتغاك ولكنه يطمئن قلبك ويجعلك تقوى على استقبال صدمات الحياة.
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
وكل عام وأنتم بخير