السبت، 29 مايو، 2010

بحبك يا بلدى ولكن


كانوا بيسألونى دايماً عن سر إنتمائى لبلدى ومدافعتى الدائمة عنها وسبب مهاجمتى لمن يحاول تركها ولم أكن أجد إجابة ملائمة غير لأنها بلدى.
وبداخلى أقول قد نشأت فى كنفها وترعرعت على أرضها وتربيت بين أبنائها و ذكرياتى وحياتى على أرضها فكيف بالله عليكم لا أحبها.
أتذكر يوم رحيلى عنها الإضطرارى- فلو كنت بكامل قواى العقلية وقتها ما كنت وافقت- ورغم أنه كان المفروض يكون يوم سعيد بالنسبة لأى واحدة مكانى إلا أن شعورى وقتها كان وكأنى بتزف لقبرى مع إحساس قوى فى عدم رجوعى إليها مجدداً. وكم نزلت دموعى من لوعة فراقها ولم أهتم بأن يراها أحد رغم أن شخصيتى الطبيعية لا تسمح لى بأن يرى دموعى أحد مهما كان- ولكن كما قلت سابقاً لم أكن هى أنا التى أعرفها- وشعرت بأننى سأترك روحى برحيلى عنها.
وحينما أقمت فى البلد الأخرى كنت أتعامل وكأننى فى رحلة طويلة نوعاً ما فأنا أهوى السفر منذ الصغر داخل بلدى.
أردت أن أتأقلم على الوضع الجديد وأتذكر ما سمعته عن خيرات هذه البلد التى أقمت فيها مؤخراً, ولكننى تفاجئت بأول شئ لم أكن أعلمه ولم يتطرق إليه أحد أمامى وأكتشفته بالصدفة بعد سفرى بأيام وهو أن الماء يُشترى!!.
وهذا يعنى ضرورة عدم إستخدام مياه الصنبور إلا فى أضيق الحدود. ولأننى لم أكن أعلم كنت أستخدمها عادى جداً.
يعنى مثلاً حين غسيل وجهى من عادتى أن أشرب من الصنبور.لكن هيهات هذه العادات تطبق فى بلدى فقط, فالماء هناك تأتى فى قوارير ومن ثم يتيح لك إستخدام الماء.. يعنى باختصار كما تكون فى مصر لكن المياه مقطوعة.. مياه الصنبور هناك ساخنة جداً لدرجة تستحيل أن تغسل فيها يديك مثلاً..حتى مياه الشرب المشتراه طعمها ماسخ مثلها كمثل كل شئ كان ينزل جوفى وقتها حتى لو كانت أطيب الثمار..الشقة لم يكن فيها أى منافذ للتهوية ولدخول الشمس بإختصار لم أرى هناك الشمس.. رغم حرارة الجو إلا أنها كانت تمطر سيول وهذا يعنى إنقطاع سلك التلفاز فأصبح منقطعة عن العالم الخارجى..رغم إنى لا أحبذ الخروج عامة ولكن هناك كنت أشعر بأننى فى سجن بالمعنى الحرفى للكلمة وانفرادى كمان.. وغيرها من الأشياء التى قد تكون بسيطة عند البعض ولكنها بالنسبة لى تعنى تغيير عام وشامل فى حياتى.. ولذلك كان من أسعد الأخبار فى حياتى قرار نزولى مصر ورغم أن غربتى لم تستغرق عدة أشهر ولكننى كنت أشعر بأنهم حيناً من الدهر .. ولم أستطع كتمان سعادتى حين تحركت الطيارة وكأننى كنت أخشى حدوث شئ يمنعنى من العودة لبلدى ولذلك أجلت أن أبتسم إلا أن تتحرك الطيارة بالفعل.. وتعرفت على الأطفال اللذين كانوا يجروا حولى, وكان الكرسى بجوارى خالى فهذا أمكنهم من الجلوس بجوارى حين يشعرون بالتعب.
ومن أطرف المواقف التى حدثت لى فى الطيارة أن جاء لى طفل عمره لا يتعدى العامان وبعد ما لعبت معه أكتشفت أنه مفكرنى مامته وأنه بجد تائه..
قد كانت سعادتى تشع على كل من حولى عكس يوم سفرى لم أكن متحملة كلمة من أى شخص ولو حتى من كابتن الطيارة وهو واقف عند باب الطيارة ليقول للركاب حين مغادرتهم الطيارة فردا فرداً "حمدالله على السلامة".
وأخيراً هبطت الطيارة على أرض وطنى الحبيب. وأخذت نفساً عميقاً ليدخل أكبر كمية من الهواء إلى رئتى وكأنى غير مصدقة وباستنشاقى هواءها سأتأكد بأننى على أرض مصر.. ومن أغرب مواقفى وقتها أنى كنت بسلم على أى سيدة أو فتاة بقابلها سواء اللى كانوا معايا فى الطيارة أو اللى كانوا على رحلة تانية لكن بيخلصوا إجراءات الخروج رغم إن الطبيعى فى شخصيتى لا أبدأ بالتعارف على الآخرين.. كنت أرحب بهم وأنا مبتسمة قائلة : نورتوا مصر.
فردت إحدى السيدات قائلة: أنتِ مش كنتِ معانا فى الطيارة برضه.
قلت لها : أيوة ... قالت: يبقى أكيد كنتِ مسافرة بقى لك كتير.
ابتسمت وقلت لها: بالنسبة لى أنا كتير وكتير أوى كمان.
لكم أن تتخيلوا هذا المشهد فتاة فى أوائل العشرينات وجهها مبتسم دائماً وأحيانا تضحك وهى بمفردها تماماً.. ولذلك حينما كنت أجد مجموعة من البنات مع بعض أو سيدة كبيرة واقفة لوحدها أذهب وأتعرف عليهم حتى تنتهى الإجراءات الروتينية وسبحان الله غالبيتهم لم يكن مصريات وأنا قمت معهم بدور المرشدة السياحية واقترحت عليهم الذهاب إلى أماكن كثيرة وجميلة فى بلدى الغالية.
وأتذكر حين رؤية أهلى ياااه كان من أجمل مواقف حياتى..فاكرة كمان إنى يومها لم أكف عن الكلام والضحك لدرجة إنى مانمتش لمدة يومين متصلين من كتر شوقى لكل حاجة وبقيت خايفة أنام لأحسن أصحى ألاقى نفسى كنت بحلم وإنى لسه هناك..
كنت عايزة أقول لكل شارع مشيت فيه وحشتنى.. كنت عايزة أسلم على كل حد اتعاملت معاه وأقوله وحشتنى.. كل حاجة فى بلدى كانت وحشاانى جدا.
وبغض النظر عن أى حاجة حصلت لى بعدها بس أنا بجد سعيدة جداً إنى رجعت بلدى تانى ومعنديش نية أسيبها تانى وأتغرب عنها مهما كانت الإغراءات وتحت أى مسمى.
-------
أردت أن أذكر نفسى بأيام غربتى لأنى أعانى حالياً بعدم الرغبة فى البقاء فيها كسابق عهدى .
فياريت اللى عنده علاج لحالتى دى يقولى عليه .


سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــ
أذكر موقف قلت فيه من قلبك بحبك يا بلدى؟.


الثلاثاء، 25 مايو، 2010

جسدى الحبيب


إليك يا من أمننى الله عليك:
- إذا شعرت بالحر الشديد نتيجة ما أضعه عليك من ملابس ومهما كانت حرارة الجو.. لا تغضب فأنا بهذا أحميك من لهيب جهنم.
- إذا جعلتك ترتدى الحجاب فى المنزل إذا زارنا رجال ليسوا من محارمى. فوجودك فى المنزل غير مبرر أن أترك شعرى هكذا بلاحجاب فى وجود الأغراب.
- إذا كان الحجاب رفيقى حين وقوفى فى البلكونة ليلاً والناس نيام وإمكانية رؤية أحد لى غير متاحة حيث أنى فى الدور الأخير.فأنت لا تضمن من ممكن يراك وأنت لا تراه, فالوقوف فى البلكونة يعنى أنك فى الشارع ولكنك داخل سور يحميك من الناس.
- إذا كان الحجاب معى وأنا نازلة أزور أخى فى شقته فى الدور الذى يلينا مباشرة ورغم أن الدور لا يسكنه سواه, خشية أن أجد أحد أقارب زوجة أخى رغم زيارتهم التى لا تتكرر كثيراً, ولكن الإحتياط واجب..فماذا سيكون الوضع إذا زارها أحد وأنت هكذا بلا حجاب.
- إذا منعت شعرى أن يطير فى الهواء والإستمتاع بنسمة الصيف الجميلة وخاصة على البحر وحبسته داخل حجابى. أوعدك فى الجنة بإذن الله هسيبك تطير براحتك بلا إزعاج منى.
- إذا منعتك من إرتداء ملابس مجسمة حين الخروج من المنزل.. لأنها من وجة نظرك أشيك ومن وجهة نظرى تثير الغرائز.
-إذا منعتك من مصافحة الرجال مهما كانت صلة القرابة ومهما كانت معزتهم لديك ومهما كان العمر سواء كبير أو صغير(زوج خالتك, ابن عمك,عم والدك, ابن بنت خالك , ابن صديقتك ....) ومهما كانت درجة وظيفتهم( أستاذك فى الجامعة, رئيس عملك,....).فأنا أنفذ أمر النبى عليه الصلاة والسلام حينما قال" لأن يطعن أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له".
- إذا وجدتنى أعتنى بنظافتك بصفة مستمرة مهما كانت شدة برودة الجو. فالماء أفضل الطيب ولن أسمح لك بالتعطر خارج المنزل."أيما امرأة استعطرت ، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية ".
- إذا ذهبت بك إلى الطبيب فى مرضك رغم كراهيتك لهذا المشوار وإذا أرغمتك على أخذ دواء مهما كان مُر. فهذا سيساعدك على الشفاء سريعاً فالمؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف. ده غير أمر النبى عليه الصلاة والسلام" تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داءً إلا وضع له شفاء إلا داءً واحداً الهرم " أخرجه أحمد والأربعة وصححه الترمذي.
- إذا حرمتك من تناول الشيكولاتة المفضلة نتيجة معاناتك من آلام فى أسنانك رغم رغبتك الشديدة فيها فهذا سيزيد من الألم ولن يقضى عليه.. ولكنى أوعدك حين تمام الشفاء سآتى لك بالكميات التى تريدها. لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة.
- إذا أيقظتك من نومك لتصلى الفجر مهما كانت شدة برودة الجو وحتى إن لم يأتى النوم بعدها بالساهل. فالفجر فرض لا يجوز أن تتركه لأى سبب من الأسباب.
- إذا قطعت عليك الصحبة الجميلة مع صديقاتك من أجل الصلاة فى أول الوقت. حتى وإن كنت ستذهب لوحدك لمسجد السيدات لأداء الفريضة.
- إذا كنت تتابع شئ مثير فى التلفاز أو على النت أو تقوم بفعل أى شئ ووجدتنى أرغمك على القيام للصلاة, فأول الوقت لن ينتظرك حتى تنتهى من متابعة ما تفعله. ولا أجعلك تؤدى الفريضة إلا إذا كنت حاضر الذهن والقلب وهذا ممكن يأخذ دقائق .فلن أسمح لك بالنقر فى الصلاة من أجل شئ دنيوى زائل.
- إذا جعلتك تصوم فى يوم شديد الحرارة.. فنار جهنم أشد وصيام هذا اليوم يباعد بينك وبين جهنم سبعين خريفاً.
- إذا رفضت تواجدك فى أى مكان مختلط مهما يقال بأن الوقت يكون ممتع.
- إذا أجبرتك على عدم التواجد في مكان مع مُدخن مهما كان نوع الموضوع ومهما كان الشخص..فمن حقك أن تستنشق هواءاً نظيفاً.
- إذا جاء فى خاطرك أغنية وأردت أن تسمعها فوجدتنى أسمعك قرآن بدلاً منها. فهذا سيزيد من حسناتك.
- إذا جعلتك تغض بصرك عن أى مشهد رغم فضولك القاتل وقتها. فزنا العين النظر.
- إذا تمنيت أن تتمشى على النيل ووجدتنى أحرمك من هذا.. فصديقاتك التى كنت تتمشى معهن لم يعدن مُتاحين ومحارمك لا يفضلون هذه التمشية وأنا لن أسمح أن تمشى لوحدك.. فى الجنة أنهار كتير ابقى اتمشى براحتك هناك.
-وأخيراً عذراً جسدى.. فأنا اعلم جيداً بأنك ستشهد علىَّ ولذلك لن أعطى لك الفرصة بأن تكون دليلاً ضدى أمام ربى ولذلك كان لزاماً علىَّ أن أروضك لصالحى.. فأنت عندى أمانة وسأحاول جاهدة أن أحافظ عليك أبداً ما حييت وخاصة من هذه التحرشات اللولبية.
أنا أخشى عليك من عذاب جهنم إن عذابها كان غراماً.
فأنت جسد أمة الله وعليك أن تثبت هذا بأفعالك.

--------------
أحبائى فى الله عليكم بترويض أنفسكم وجهادها فمجاهدة النفس أصعب أنواع الجهاد لأن النفس أمارة بالسوء.
وهناك خياران لا ثالث لهما الخيار الأول أن تتبع هواك دائماً فتهلك.
والخيار الثانى أن تتبع تعاليم دينك دائما فتكن من الصالحين الذى أنعم الله عليهم بطاعته.
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.
اللهم لا تسلط أنفسنا علينا فأننا ضعفاء وقد أستجرنا بك فأجرنا يا الله.
اللهم حرم أجسادنا على النار. اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا. وصلى اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.









سؤال جانبى:

ــــــــــــــــــــ

* لو هتوجه رسالة لجسدك الآن هتقوله إيه؟.

الجمعة، 21 مايو، 2010

شُبهة لطفلة بريئة

كانت تلميذة فى المرحلة الإعدادية, وكانت متفوقة جداً وخاصة فى مادة اللغة العربية, وحينما رأته لأول مرة تمنت أن يكون هو مُعلمها فى الفصل, ولكن هذا لم يحدث فظلت تسأل عنه وتتبع أخباره من زميلاتها اللاتى تأخذن عنده درس خصوصى , وحينما أصبحت فى الصف الثالث الإعدادى قررت أن تأخذ عنده درس رغم أنها لا تحبذ أخذ دروس خصوصية وخاصة فى المادة التى تعشقها.
وبالفعل أخذت عنده درس وعرف عنها تفوقها الدائم وأصبحت من التلميذات المفضلات لديه.
كانت دؤوبة جداً وأول من يقوم بعمل الواجب المنزلى, وكان هو معروف عنه شدته وحزمه مع من تتهاون فى المذاكرة أو فى عمل الواجب وكان يضرب من تتخلف عن فعل هذا.
وفى يوم أرادت أن تختبر معزتها لديه فهو بالنسبة لها ليس مجرد مُدرس مادة- فهو فى هذا الوقت كان بمثابة أول حُب لها - وجاءت لها هذه الفكرة.
"همثل إنى ماعملتش الواجب النهاردة ولو لقيته هيضربنى بجد أعطيله كراسة الواجب عشان يتأكد إنى عملته".
وحينما ذهبت- كالعادة- تجلس أمامه- فهذا سيتيح لها فرصة أكثر للتحدث معه وهذا هدفها الأساسى من الذهاب إلى هذا الدرس -.
ظلت تتحدث مع زميلاتها بطريقة أوحت للجميع بأنها لم تعمل الواجب وبالطبع سمع المُدرس حوارها معهن وتيقن بأن تلميذته النجيبة لم تقوم بعمل الواجب المنزلى كالمعتاد.
فنظر لها نظرة ذات مغزى مُحملة باللوم وخيبة الأمل وقال: النهاردة مش هصحح الواجب والمرة الجاية هبقى أشوف واجب الحصة اللى فاتت والحصة دى".
على قدر سعادتها بأنها أكتشفت معزتها لديه بقدر ما كانت تتمنى أن تخبره بأنها لم تخيب ظنه فيها وأنها كانت عاملة الواجب كالمعتاد.. ولكنها بالطبع لم تستطع.
-----
من هذا الموقف الذى قد يكون بسيطاُ عند الغالبية أردت أن أقول:
-إذا وضعت نفسك فى موضع ريبة لا تلوم من يشك فيك.
-يعنى لو بتهزرى مع ولاد سواء تعرفيهم أو ماتعرفيهمش بالإيد والضحك بصوت عالى ماتلوميش اللى هيقول عليكِ إنك بنت مش كويسة.
- و لو لابسة ضيق أو قصير ما تلوميش أى حد ممكن يقول عليكِ أى كلمة بايخة.
- لو بتتأخر بره البيت لبعد نص الليل ماتلومش الجيران لو قالوا عنك كلام بايخ.
- لو مصاحب ناس سمعتهم وحشة وبتقول إنك مابتعملش زيهم ما تلومش اللى هيقول عليك إنك زيهم.

وإذا كان من الواجب أن نحسن الظن بالآخرين دائماً فالأحرى أن يساعدونا بتصرفاتهم الواضحة فنحن لن ندخل فى نيات الآخرين فالمجتمع له الظاهر فقط. ولذلك فلنتجنب الشبهات.




سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــــــ
* هل وضعت نفسك قبل ذلك فى موضع شُبهة؟

-----------------

على الهامش

أدعوكم لزيارة هذا الموضوع والإنتباه جيدأً لما فيه.

الثلاثاء، 18 مايو، 2010

إنتظار حفيد



سمع كثيراً ممن حوله بأن ابنته الوحيدة المتزوجة منذ عدة أعوام لا تنجب فلم تحمل ولو مرة واحدة.. بداخله يتمنى أن يرى حفيداً من ابنته الوحيدة فهي قُرة عينه، بإنجابها سيشعر بالفخر أمام كل من قال عليها بأنها عاقر، خاصة أقارب زوجها.. الذين كانوا يكنون له، ولابنته الحقد والغيرة؛ لشعورهم الدائم بالنقص النابع عن تدني مستواهم المادي والإجتماعي بالمقارنة بهما.
وفي غمرة هذه الأحداث التي تشي بسوداوية أقارب صهره، وافت المنية الزوج لتترمل ابنته  في ريعان شبابها.. وبهذا تم قطع الصلة بينهم تمامًا وكأنهم فرحوا بموت ابنهم فقط ليتخلصوا من هذا النسب الذي ينغص عليهم صفوهم وهي بينهم.
كانت تعلم مشاعرهم تجاهها جيداولهذا بعد الوفاة مباشرة تركت منزلها لتستقر مع أبيها فمن كان يحميها منهم قد رحل وتركها .

ولذلك أرادت أن تأخذ متعلقاتها من شقتها، طالما أنها لن تأمن على نفسها، فى السكن هناك بمفردها، وحينها تصدوا لها قائلين: إذا أردتِ متعلقاتك فلتتنازلي عن ميراثك من زوجك". خوفاً منهم ونجاةً بحياتها تنازلت.
بعد ذلك الموقف بعِدة أيام إكتشفت أنها حامل.
شعرت بأنها تطير كعصفور فك سراحه من فرط سعادتها ليس لأنها ستضمن بهذا حقها المهدر، ولا لأن رأسها ستكون مرفوعة للأبد، ولكن لسعادة أبيها.
فقد رأت في عينيه نظرة فرحة لا توصف..
ومن ناحيتة أبيها، شعر بأنه طال نجوم السماء، ويتربع الآن فوق عرش الكواكب، لامساً المجرات بفخر؛ فسيصبح له حفيد من أغلى إنسانة لديه، وبيد أن الطفل لن يحمل اسمه، لكنه عزم على أن يتولى رعايته، وسيكون ابنه الذي لم ينجبه.. بالإضافة إلى فخره أمام الجميع، بأن ابنته حامل.. وخاصة أمام من قالوا عنها يوماً بأنها أرض بور لا رجاء فيها ولا أمل.

كلما اقترب موعد الولادة .. سعادتة تزداد ربما أكثر منها؛ فقد كان يؤجل أشياء كثيرة لحين يراه ويحمله بيديه.
أما عن ابنته  فقد كانت سعيدة لسعادة والدها، وكانت تأمل من الله أن يحقق حلمه، وتنجب الولد الذى يتمناه.. فهذا سيرفع رأسه أكثر، وسيزيد من فرحته.. أما لو المولود أنثى  فهى أيضاً نعمة ولكنها لن تكون بنفس فرحته بالولد.

جاء موعد الولادة، و الأب يترقب بقلق ملحوظ جعله لا يستطيع أن تغفل عيناه ولو للحظة، فقد ظل يقظا طوال الليل ينتظر الموعد الذي حدده الطبيب في الصباح الباكر.. عكس ابنته التي ذهبت في سبات عميق وهي تحلم بمولودها معها. 
حينما صاحت الديوك، وغردت الطيور، وظهرت الشمس في الأفق مبشرة بقدوم يوم جديد.. أيقظ الأب ابنته في حنان دافق ، وسبقها ليدير محرك السيارة، ثم ذهب بها إلى المستشفى.
 الابنه ترى لهفة أبيها فتشفق عليه من هذا القلق، الذي يعتريه.. تمازحه طوال الطريق محاولة تخفيف حدة انفعالاته الداخلية التي تظهر جلياً على خلجاته.. كان يسايرها ويشعر بما تفعل معه لأنها أيضا متوترة وخائفة.. 
دلفت غرفة العمليات، ظل الأب بالخارج متوتراً، ينفث من السجائر الكثير والكثير.. حتى أشفق عليه الجميع، وأخيراً خرج الطبيب وأنبأه الخبر.

فتحت عيناها على والدها فرأت فى عينيه الإجابة عن سؤالها.
فقد كان يحمل فى عينيه نظرة مليئة بالحزن، والإنكسار؛ فقد مات الجنين.
حزنت الابنة على موت الوليد، وزود من حزنها نظرة والدها؛ فهى لا تتحمل أن ترى والدها هكذا.
جاهدت نفسها بالإبتسام ..فإبتسامتها قد تدعم والدها نفسياً.. فهي تعرف نفسها جيداً.. لو قالت أي كلمة ستجهش في البكاء بلا توقف.. لذلك آثرت الصمت حتى لا تزود معاناة والدها.
نظر لها بابتسامة حزينة حانية قائلاً"حمداً لله على سلامتك .. مايهمني كونك بخير.. اطمئناني عليكِ يساوي عندي الدنيا ومافيها " وقبلها فى جبينها.
رغم كلامه الحنون معها لكن نظرته المنكسرة، وعينيه الدامعتين آلمتها؛ فهي أول مرة ترى والدها حزين هكذا، انتظرت خروجه من الغرفة بفارغ الصبر لتطلق لدموعها العنان .
" آآآه.. ما أغلاك على قلبي يا أبي، و ما أصعب نظرتك المقهورة على نفسي،  ولكن اعذرني فليس الأمر بيدي ..إنها حكمة إلهية حتى وإن لم نكن نعلمها.. الحمدلله على كل حال.. اللهم أؤجرنا في مصيبتنا".
سمعت دقات على الباب فمسحت دموعها سريعاً قبل أن ترسم إبتسامة زائفة " أدخل".
- تمت-.


على الهامش
ــــــــــــــــــــــ
أدعوكم جميعا لمشاهدة هذا الفيديو .--------------
تهنئة قلبية
***********
نتقدم بأطيب التهانى لأستاذي الفاضل عمرو خالد لحصوله على درجة الدكتوراه من جامعة ويلز البريطانية وبتقدير امتياز .. في موضوع (الاسلام والتعايش مع الاخر – نظرة عميقة في الشريعة الاسلامية).
ألف مبروك يا دكتور
وجعلك الله نبراساً يضيء لكل غافل طريق التقرب إلى الله.

الجمعة، 14 مايو، 2010

التذمر من الطقس رفاهية

- أراها فى الشتاء ترتدى ملابس كثيرة وثقيلة وبعد إنجابها أصبحت ترتدى ملابس قليلة وخفيفة وتستيقظ فى منتصف الليل وتذهب إلى صغيرها فى الفراش وهى سعيدة ولا تشعر بالبرد.
- يرفض تماماً المشى فى الحر وحينما وجدها وتمت الخطبة أصبح أمتع أوقاته وهو يسير معها ظهراً على شاطئ البحر غير مكترث بحرارة الشمس فوق رأسه.
- يشعر بالبرد من أقل شئ وكان يرفض الذهاب إلى المدرسة فى أوقات كثيرة وحينما جاء ميعاد الرحلة كان أول واحد يذهب إلى التجمع.
- يحب يلعب والأمطار تتساقط رغم برودة الجو.
- استلمت وظيفتها كمُُدرسة وقبل بداية العام الدراسى كانت تصر على وجود مروحة فى الفصل وبالطبع هذا لم يحدث ولكنها بعد بداية العام الدراسى لم تعد تشعر بحرارة الجو وكل تفكيرها أصبح فى كيفية تأدية عملها على أكمل وجه غير عابئة بحرارة الجو.
- تنتظر حبيها فى مكانهما المفضل وكانت تشعر ببرد شديد وحينما ظهر الحبيب لم تعد تشعر بهذا.
- مُستلقى على السرير وفوقه عدد لا بأس به من الأغطية ومن يتحدث معه أو يطلب منه شئ يقول بأنه بردان ولا يستطيع نزع الأغطيه من عليه وحينما علم بمرض ابنه هب سريعاً ذاهباً به إلى أقرب مستشفى ناسياً هذا الطقس البارد.
- تستيقظ متأخرة طالما الجو بارداً وحينما تعلم بزيارة أقرب المقربين لها تستيقظ باكراً وهى سعيدة لاستقبالهما.
وغيرها من الأمثلة المشابهة...
ولذلك أعتقد بأن مشاعرنا تسيطر بطريقة أو بأخرى على درجة حرارة أجسادنا.
وأعتقد أيضاً بأن من يعانى من برودة الطقس أو بحرارة الجو يعانى من الفراغ الذى يجعله لايفكر سوى فى هذا الشعور فقط.
ولهم أقول إذا كنت تعانى من حرارة الجو أو برودته على حسب إختلاف الطقس فهذا لا يساوى شيئاً من عذاب جهنم فإذا كنت تتجنب تقلبات الطقس فى الدنيا فاحذر مما ستواجهه فى دار البقاء إذا لم تعمل جاهداً لتجنب هذا.
وعليك أن تنظر لمن هم دونك فهناك من لايمتلك سقفاً لبيته ليحميه من حرارة الطقس أو برودته. وهناك من يحتم عليهم عملهم الوقوف بالساعات فى الشمس دون واق, وهناك من لايمتلك ملابس تقيه برودة الطقس وغيرها من الفئات المتواجدة بيننا والذى إذا عقدت مقارنة بسيطة بينك وبينهم ستجد نفسك تعيش فى النعيم.
فحرارة الجو ليس مبرراً لأن ترتدى النساء الملابس المكشوفة والتى تظهر أكثر ماتستر من أجسادها.
وبرودة الجو ليس مبرراً لعدم أداء عملك على أكمل وجه ومن ثم تعطيل مصالح الناس.
وغيرها من الأمثلة الشائعة فى حياتنا التى تعلق أفعالها المرفوضة على شماعة الطقس وتقلباته.
ولذلك أذكر نفسى وإياكم بهذه الآية الكريمة:
"اتقوا النار التى وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين".












سؤال جانبى:
ـــــــــــــــــــــ
* أيهما تفضل الصيف أم الشتاء؟ ولماذ؟.
* أذكر موقف مشابه تعاملت فيه بالنقيض عن ما أنت معتاد عليه؟.
* ما أحب الأوقات إليك النهار أم الليل؟.
----------------
على الهامش
ــــــــــــــــــ
أدعوكم للمشاركة فى حملة لا للفساد الذى ستكون يوم 17 مايو
لمزيد من التفاصيل إضغط هنا.

الاثنين، 10 مايو، 2010

البيوت أسرار


جمعها مكان ما معها فوجدتها حزينة ونظراتها شاردة فسألتها عن أحوالها فبكت. ألحت فى السؤال فلم تجب. فقالت لها: فيه إيه بس مالك؟. وفى لحظة ضعف شديدة أخبرتها ماتعانيه من مشكلة خاصة بابنتها وانفجرت فى الحديث وكأنها تريد أن يشاركها أحد ما تحمله على عاتقها. وأخبرتها عن سوء معاملة زوج ابنتها لابنتها وعدم تحمله للمسئولية وبخله معها فى كل شئ وعدم إنفاقه عليها وعلى ابنهما فهو باختصار صعب المعشر وهى لاتتحمل رؤية ابنتها الشابة تذبل يوم عن يوم وهى معه ومن ناحية أخرى لا تتحمل فكرة طلاقها بعد أقل من عامان على زواجها...
إنتهى الحوار بعد ما طيبت خاطرها بكلمتين من عينة يا ما بيحصل ,وماتستعجليش يمكن ربنا يهديه.
إرتاحت قليلاً بعد فضفضتها لصديقتها ولكنها لم تكن تعلم بأن كل ما قالته لها سينتقل من شخص لآخر ليصل إلى ابنتها التى آمنت أمها على سرها.

فقد قالت الصديقة هذا الكلام بكل تأثر شديد لابنتها وابنتها قالته بكل أسف لزوجها وزوجها قاله لأمه وأمه قالته لابنتها وابنتها قالت لجارتها غير مصدقة وجارتها قالت لصاحبة المشكلة لكى تطمئن عليا وتستفسر منها على صحة الخبر!.

غضبت الابنة من أمها لأن هذا الكلام قد يصل أيضاً إلى زوجها فيسئ معاملتها أكثر من الأول.
فغضبت الأم من صديقتها الذى أستأمنتها على سرها وسر ابنتها وهى أذاعت الخبر.

------

هذا المشهد مألوف لدينا على إختلاف الفحوى فكم من أسرار البيوت إنتشرت بهذه الطريقة ولذلك أردت أن ألفت الإنتباه إلى بعد النقاط الهامة لصاحب السر ولمن أستأمن على السر.

فلصاحب السر أقول:

لا يضيق صدرك بسرك فإذا أردت أن لا يعلم عن سرك أحد فلا تخبر به أحداً مهما كان درجة قرابتك به فإذا لم تستطع الكتمان فلا تلوم الآخرين وإذا إحتجت للفضفضة وللمشورة إستعين بمن هم أهل للثقة.
- إستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان.
-أما لمن يٍُـستأمن على السر فإليه أقول:
- السر لو خرج من بين إتنين مابقاش سِِر.
- لا تنتظر أن يُطلَب منك أن تُقسِم على عدم إفشاء ماسيقوله الطرف الآخر. فالكلمة أمانة وليس كل مايُسمع يقال.
- هناك علامات يراها أى كفيف فى التعامل مع الآخرين منها أن يخفض الطرف الآخر صوته وهو يتحدث إليك حتى لايسمعه أحد سواك. أو يلتفت يميناً ويساراَ حتى يتأكد من عدم وجود من يسترق السمع لما يقوله أو يغلق الباب عليكما. وبالمقابل يجب عليك حتى لولم يفعل الطرف الآخر هذا أن تكون موضع للثقة وأهلاً للأمانة.
ويجب عليك أيضاً الإمتناع عن فتح الاسبيكر إذا كنت تتحدث فى الهاتف ليستمع من حولك مايقوله الطرف الآخر دون إذنه وحتى لو كنت لوحدك لا تفعل هذا فقد يمر بجوارك شخص بالصدفة ويسترق لما يقوله الطرف الآخر.
فمعنى أن الكلمة أمانة أن تحافظ عليها أكثر من صاحبها. يعنى ممكن صاحبك يكون بيزورك ويبدأ فى التحدث معك عن مشكلة خاصة بيه غير منتبه بأن صوته مرتفع لدرجة أن يسمعه من فى الغرفة المجاورة ولذلك وجب عليك تنبيهه بضرورة خفض الصوت.
أو ممكن تزور شخص ما ويحدث شجار بينه وبين أهله أو فى منزله عموماً لا تنتظر منه أن يطلب منك عدم التحدث عما رأيته فى منزله.
وماينفعش تكون خاطب أو متزوج مثلا ومايحصلش نصيب فكل واحد يتكلم عن أدق خصوصيات الطرف التانى وهكذا...
- أيضا لأصحاب المهن المختلفة فليس من المفترض أن يطلب المريض من طبيبه بألا يفشى سِره لأن الطبيعى عدم حدوث ذلك. أو أن يسترق طبيب التخدير أو طاقم التمريض للمريض أثناء إفاقته من البنج ليقولوا ماقاله المريض فى غيبوبته لأهله مثلاً.
وأيضاً المحامى لا ينتظر أن يطلب منه موكله أن يحافظ على قضيته ولا يبيعها للطرف الآخر لأن البديهى أن يؤدى وظيفته على أكمل وجه دون أن يطلب منه أحد ذلك. وغيرها من الأمثلة.
- ولن نتحدث عن الأزواج ومايدور بينهم من أى شئ لأن هذا أمر مفروغ منه.
فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن من أشد الناس عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها " .
- نعلم تماماً بأن الأسرار ليست في درجة واحدة فهناك من الأسرار ما تعد من العاديات التي لا يحدث إفشاؤها ضررا في الكرامة أو إهداراً لمصلحة أو تفويتاً لمنفعة ولكنه مع ذلك يجمل ألا تفشى إلا بإذن صاحبها .
-هناك نهي مغلظ عن أشياء معينة تدور كلها حول كشف سر المسلم وهتك ستره .
من تلك الأشياء : تتبع عورة المسلم ، التجسس عليه ، رميه بالسوء ، الغيبة والنميمة ، عدم ستره فيما يفضحه وينزل به الكرب والمهانة .
فأما عن ستر المسلم وحفظ سره فيما يفضحه وينزل به الكرب . سواء عرف الإنسان هذا السر من أخيه عن طريق معين أو من صاحب السر نفسه فقد وردت في ذلك آثار تحتم كتمه وتؤكد عليه وترغب فيه .

منها :
قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة " .
وفي رواية : " ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة " رواه مسلم .
وقوله صلى الله عليه وسلم: " لا يستر عبد عبدا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة " رواه مسلم .
وقوله صلى الله عليه وسلم : " من ستر عورة فكأنما استحيا موؤدة في قبرها " رواه أبو داود والنسائي .

قال صلى الله عليه وسلم " أتدرون ما الغيبة قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : ذكرك أخاك بما يكره قيل أرأيت إن كان في أخي ما أقول : قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته " رواه مسلم وأبو داود .

وقد روى عن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ، أنه دخل عليه رجل فذكر له عن رجل شيئا فقال له عمر : إن شئت نظرنا في أمرك . فإن كنت كاذبا فأنت من أهل هذه الآية ( إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) الحجرات / 6 وإن كنت صادقا فأنت من أهل هذه الآية (هماز مشاء بنميم ) وإن شئت عفونا عنك. فقال :العفو يا أمير المؤمنين لا أعود إليه أبدا .

أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم.



سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــ
* من مخزن أسرارك؟.

الخميس، 6 مايو، 2010

حضن وجفا

كان الطفل الصغير ذو الثلاثة أعوام يجلس على الأرض ليركب بعض المكعبات. وعندما سمع صوت قلقلة مفاتيح الأب وهو يفتح باب الشفة معلناً قدومه. ترك مايلعب وجرى على الأب فرحاً بعودته رافعاً ذراعيه تجاهه ليحمله الأب.
حمله الأب بجفاء ثم وضعه سريعاً وذهب ليجرى إتصالاً هاتفياً. نظر الطفل لأبيه بحسرة بعد ما تلاشت إبتسامته. لمحت الأم هذا المشهد وبعد إنتهاء زوجها من الإتصال الهاتفى الذى كان يجريه نبهته لهذا.
ذهب الأب إلى ابنه وجلس معه على الأرض ثم حمله وحضنه حضناً دافئاً .وهنا عادت البسمة إلى شفاه الطفل من جديد وأخذ يتحدث مع أبيه عما يفعله والأب شارد الذهن ولا ينظر إليه. والطفل يوجه عناية أبيه إليه عن طريق لمس وجه بصوابعه الصغيرة محاولاً تحريكها تجاهه. وبدون سابق إنذار قام الأب دون أى إستعداد نفسى للطفل.
وفى الليل كان الطفل يشاهد فيلم كارتون باهتمام شديد وحينما رأى الأب أخذه من يده ليشاهده معه ولكن حينما ذهب الأب معه أخذ الريموت كنترول وغير القناة التى كان يشاهدها ابنه دون إهتمام بمشاعر الطفل.
وحينما بكى الطفل نهره الأب لأن عليه أن يسمع كلام أبيه.
وحينما أرادت الأم أن تتدخل قال لها: عندكم التليفزيون طول اليوم.
====
هذا المشهد يحدث كثيراً فى غالبية بيوتنا. الزوج يأتى من العمل مجهد وغير قادر على أن يتحدث مع أبنائه وإذا أراد الجلوس فى المنزل بعيداً عن نوم القيلولة وقضاء بعض الأعمال سيستحوز على جهاز التحكم الخاص بالتليفزيون.
ولهذا الأب أوجه رسالتى:
* كُتر القسوة بيقطع عروق المحبة.. ابنك اللى بيجرى عليك دلؤتى بكل لهفة وشوق وفرحة تجاهلك ليه مع مرور الوقت هيعمل حاجز نفسى بينك وبينه ولن تشعر بهذا إلا بعد فوات الآوان حينما يزيد عمرك وتقل مهامك ووقتها ستتفاجئ بأنه أيضا كبر ولكن مهامه زادت.
* ساعد ابنك على برك فى الكبر بمعاملتك الحانية له فى الصغر. فهذا سيرسخ بداخله حبك وكيفية العناية والاهتمام بك عند الكبر.
* فاقد الشئ لا يعطيه.. فلا تنتظر ممن يفتقد إلى الحنان والرعايه فى صغره أن يعطيها لمن حرمه منها.
* ابنك يتعلم منك كل شئ بما فيهم طريقة المعاملة بين أفراد أسرته.
* اعلم أن ابنك يحتاج إلى حنانك وإهتمامك ورعايتك أكثر ما يحتاج إلى مالك الذى تتحجج دائماً بأنك تعمل من أجله.
* لا تتعامل مع ابنك الصغير على أنه لا يعقل الأشياء فقد تفعل معه موقف فى أعوامه الأولى يظل مترسخاً فى ذهنه بقية عمره.
* قد لا يفهم الطفل الصغير بعض الكلمات والعبارات وخاصة إذا كان يسمعها لأول مرة ولكنه يفهم جيداً نظرات الآخرين فنظرة منك له فيها إبتسامة تفعل بداخله الكثير من المشاعر الإيجابية ونظرة غضب وتجهم فى وجهه تفعل أيضاً الكثير بداخله من مشاعر سلبية.
* إحترم رغبات الطفل فلن يضيرك شيئاً إذا أستأذنت منه قبل أن تغير القناة الذى يشاهدها. ولن ينقص من قدرك شيئاً إذا لعبت معه بألعابه الخاصة. ولن يحدث شيئاً إذا أنهيت إتصالاتك الهاتفية قبل وصولك للمنزل. وسيفيدك كثيراً إذا أعطيته من وقتك قدراً يسيراً.
* مهما كانت حجم مسئولياتك خارج المنزل وجب عليك نسيانها حين تضع أول قدم لك فى المنزل. فإذا أحضر كل منا معه همومه ومتاعبه ومسئولياته ومهام عمله أينما ذهب لن يتحملنا أحد مهما كانت درجة القرابة.
*كما لعملك عليك حقاً أيضاً لبيتك وأولادك ولزوجتك عليك حقاً. فلا تعطى لأحدهما أكثر من حقه أو أقل فقط إعطِ كل ذى حق حقه.
* لنا فى رسول الله إسوة حسنه فقد كان صلى الله عليه وسلم رغم كل مهامه ومسئوليته عن أمة كاملة كان يعطى لكل ذى حق حقه.

سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــــ
* أذكر موقف فعله والدك معك منذ الصغر وتتذكره حتى الآن؟.
------------
على الهامش
ـــــــــــــــــــــ
أدعوكم لزيارة هذا الموضوع:

الأحد، 2 مايو، 2010

يا من تدعى محبته (1)

" حُباً فى رسول الله".. شعار تم وضعه منذ عامان تقريباً على جروب فى الفيس بوك. ولأن ما سأعرضه الآن حباً فى رسول الله أردت وضع هذه الصورة لتكون واجهة للموضوع.
ولما وجدت الكلام عن خير الأنام أصبح قليلاً جدا على المدونات. وكأننا نحتاج إلى حدوث أشياء مسيئة له من آن لآخر لنتذكره. أردت أن أنقل بعضاً من السُنن الثابته عنه صلى الله عليه وسلم لنتذكرها جميعاً وننفذها فيكون حُبنا له فعلاً وليس قولاً فقط.

هنبدأ بـ "سنن الوضوء والصلاة " (ملحوظة هامة: مش معقول تكون مسلم ومابتصليش).
عن عبدالله بن زيد رضي الله عنه ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( تمضمض ، واستنشق من كف واحدة )) [ رواه مسلم: 555 ] .
-الوضوء قبل الغُسل :
عن عائشة رضي الله عنها ، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم : (( كان إذا اغتسل من الجنابة ، بدأ فغسل يديه ، ثم توضأ كما يتوضأ للصلاة ، ثم يُدخل أصابعه في الماء ، فيخلل بها أصول الشعر ، ثم يَصُب على رأسه ثلاث غُرف بيديه ، ثم يُفيض الماء على جلده كله )) [ رواه البخاري :248 ].
-التشهد بعد الوضوء:
عن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول : أشهد أنَّ لا إله إلا الله ، وأنَّ محمدًا عبده ورسوله إلاَّ فتحت له أبواب الجنة الثمانية ، يدخل من أيها شاء )) [ رواه مسلم: 553 ] .
-الاقتصاد في الماء:
عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ، ويتوضأ بالـمُد )) [ متفق عليه: 201- 737 ].
- صلاة ركعتين بعد الوضوء:
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( من توضأ نحو وضوئي هذا ، ثم صلى ركعتين لا يُحَدِّثُ فيهما نفسه ، غُفر له ما تقدم من ذنبه )) [ متفق عليه من حديث حُمران مولى عثمان رضي الله عنهما:159- 539 ] .
-الترديد مع المؤذن ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم :
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما ، أنه سمـع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقــول: (( إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليَّ، فإنه من صلى عليَّ صلاة ، صلى الله عليه بها عشرًا ... الحديث)) [ رواه مسلم: 849 ]
.ثم يقول بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آت محمدًا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته ) رواه البخاري. من قال ذلك حلت له شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم .
- الإكثار من السواك:
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( لولا أنْ أشق على أمتي ، لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة )) [ متفق عليه:887 - 589 ] .
** كما أن من السنة، السواك عند الاستيقاظ من النوم ، وعند الوضوء ، وعند تغير رائحة الفم ، وعند قراءة القرآن ، وعند دخول المنزل.
- التبكير إلى المسجد :
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ... ولو يعلمون ما في التهجير ( التبكير ) لاستبقوا إليه ... الحديث )) [ متفق عليه: 615-981 ] .
-الذهاب إلى المسجد ماشيا:
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع به الدرجات )) قالوا: بلى يا رسول الله. قال: (( إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط )) [ رواه مسلم: 587 ].
- إتيان الصلاة بسكينة ووقار:
عن أبي هـريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: (( إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون ، وأتوها تمشون ، وعليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا )) [ متفق عليه: 908 - 1359 ] .
- الدعاء عند دخول المسجد ، و الخروج منه :
عن أبي حُميد الساعدي ، أو عن أبي أُسيد ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا دخل أحدكم المسجد فليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك ، وإذا خرج فليقل: اللهم إني أسألك من فضلك )) [ رواه مسلم: 1652 ].
- الصلاة إلى سترة :
عن موسى بن طلحة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا وضع أحدكم بين يديه مثل مؤخرة الرحل فليُصَلِّ ، ولا يبال مَنْ مر وراء ذلك)) [ رواه مسلم: 1111 ].
* السترة هي: ما يجعله المصلي أمامه حين الصلاة ، مثل: الجدار ، أو العمود ، أو غيره. ومؤخرة الرحل: ارتفاع ثُلثي ذراع تقريبا.
- الإقعاء بين السجدتين:
عن أبي الزبير أنه سمع طاووسا يقول: قلنا لابن عباس ـ رضي الله عنه ـ في الإقعاء على القدمين ، فقال : (( هي السنة ))، فقلنا له: إنا لنراه جفاء بالرجل ، فقال ابن عباس: (( بل هي سنة نبيك صلى الله عليه وسلم )) [ رواه مسلم: 1198 ] .
* الإقعاء هو: نصب القدمين والجلوس على العقبين ، ويكون ذلك حين الجلوس بين السجدتين.
- التورك في التشهد الثاني:
عن أبي حميد الساعدي ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا جلس في الركعة الآخرة ، قدم رجله اليسرى ، ونصب الأخرى ، وقعد على مقعدته )) [ رواه البخاري: 828 ] .
- الإكثار من الدعاء قبل التسليم:
عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: (( كنا إذا كنا مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ،إلى أن قال: ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه فيدعو ))[ رواه البخاري: 835 ] .
- أداء السنن الرواتب :
عن أم حبيبة رضي الله عنها ، أنها سمعـت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول( ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعًا غير الفريضة ، إلا بنى الله له بيتًا في الجنة )) [ رواه مسلم: 1696 ].
* السنن الرواتب:
عددها اثنتا عشرة ركعة، في اليوم والليلة : أربع ركعات قبل الظهر ، وركعتان بعدها ، وركعتان بعد المغرب ، وركعتان بعد العشاء ، وركعتان قبل الفجر.
- صلاة الضحى :
عن أبي ذر رضي الله عنه ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال: (( يصبح على كل سلامى ( أي: مفصل) من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة ، وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة ، ويجزىء من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى )) [ رواه مسلم: 1671 ] .
* وأفضل وقتها حين ارتفاع النهار، واشتداد حرارة الشمس ، ويخرج وقتها بقيام قائم الظهيرة، وأقلها ركعتان ، ولا حدَّ لأكثرها.
- قيام الليل :
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سُئل : أي الصلاة أفضل بعد المكتوبة، فقال: (( أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة ، الصلاة في جوف الليل )) [ رواه مسلم: 2756 ] .
- صلاة الوتر:
عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أنَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا )) [متفق عليه:998 - 1755].
- الصلاة في النعلين إذا تحققت طهارتهما:
سُئل أنس بن مالك رضي الله عنه : أكان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصلي في نعليه؟ قال: (( نعم )) [ رواه البخاري: 386 ] .
- الصـلاة في مسجد قباء:
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: (( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يأتي قباء راكبًا وماشيًا )) زاد ابن نمير: حدثنا عبيدالله،عن نافع: (( فيصلي فيه ركعتين )) [متفق عليه: 1194 – 3390 ]
- أداء صلاة النافلة في البيت :
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبًا من صلاته ، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا )) [ رواه مسلم: 1822 ] .
- صلاة الاستخارة:
عن جابر بن عبدالله ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعلمنا الاستخارة في الأمور كما يعلمنا السورة من القرآن )) [ رواه البخاري: 1162 ].
* وصفتها كما ورد في الحديث السابق: أن يصلي المرء ركعتين ، ثم يقول :
(( اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (ويسمي حاجته) خير لي في ديني ، ومعاشي ، وعاقبة أمري ، فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ، و معاشي ، وعاقبة أمري ، فاصرفه عني ، واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به )) .
- الجلوس في المصلى بعد صلاة الفجر حتى تطلع الشمس:
عن جابر بن سمرة رضي الله عنه : ( أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسنا ) [ رواه مسلم: 1526] .
- الاغتسال يوم الجمعة :
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل )) [ متفق عليه: 877 -1951 ] .
- التبكير إلى صلاة الجمعة:
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم الجمعة ، وقفت الملائكة على باب المسجد ، يكتبون الأول فالأول ، ومثل المُهَجِّر ( أي:المبكر) كمثل الذي يهدي بدنة ، ثم كالذي يهدي بقرة ، ثم كبشاً ، ثم دجاجة، ثم بيضة ، فإذا خرج الإمام طووا صحفهم ، ويستمعون الذكر )) [ متفق عليه: 929 - 1964 ] .
- تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة:
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذَكَرَ يوم الجمعة فقال: (( فيه ساعة، لا يوافقها عبد مسلم ، وهو قائم يصلي ، يسأل الله تعالى شيئًا ، إلا أعطاه إياه )) وأشار بيده يقللها. [ متفق عليه: 935 - 1969 ].
- الذهاب إلى مصلى العيد من طريق، والعودة من طريق آخر:
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا كان يوم عيد خالف الطريق )) [ رواه البخاري: 986 ].
- الصلاة على الجنازة:
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط ، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان )) قيل: وما القيراطان؟ قال: (( مثل الجبلين العظيمين )) [ رواه مسلم: 2189 ] .
- زيارة المقابر:
عن بريدة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ...الحديث)) [ رواه مسلم: 2260 ].
"سنن الصيام"
ــــــــــــــــــــــــــــــ
السحور:
عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( تسحروا ؛ فإن في السحور بركة )) [ متفق عليه: 1923 - 2549 ].
- تعجيل الفطر ، وذلك إذا تحقق غروب الشمس :
عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر )) [ متفق عليه: 1957 - 2554 ].
- قيام رمضان :
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه )) [ متفق عليه: 37-1779 ]
- الاعتكاف في رمضان ، وخاصة في العشر الأواخر منه:
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: (( كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعتكف العشر الآواخر من رمضان )) [ رواه البخاري: 2025 ] .
- صوم ستة أيام من شوال:
عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( من صام رمضان ، ثم أتبعه ستًا من شوال ،كان كصيام الدهر )) [ رواه مسلم: 2758 ]
- صوم ثلاثة أيام من كل شهر:
عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: (( أوصاني خليلي بثلاث ، لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، وصلاة الضحى ، ونوم على وتر )) [ متفق عليه: 1178-1672 ].
- صوم يوم عرفة:
عن أبي قتادة رضي الله عنه ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلة، والسنة التي بعده )) [ رواه مسلم: 3746 ] .
- صوم يوم عاشوراء:
عن أبي قتادة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( صيام يوم عاشوراء ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله )) [ رواه مسلم: 3746
"سنن السفر"
ـــــــــــــــــــــــــــ
اختيار أمير في السفر:
عن أبي سعيد ، وأبي هريرة ـ رضي الله عنهما ـ قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم )) [ رواه أبو داود: 2608 ] .
- التكبير عند الصعود والتسبيح عند النزول:
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كنا إذا صعدنا كبرنا ، وإذا نزلنا سبحنا )) [ رواه البخاري: 2994 ] .
* يكون التكبير عند صعود المرتفعات ، والتسبيح عند النزول وانحدار الطريق.
- الدعاء حين نزول منزل :
عن خولة بنت حكيم ـ رضي الله عنها ـ قالت: سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: (( من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم يضره شيء ، حتى يرتحل من منزله ذلك )) [ رواه مسلم: 6878 ] .
- البدء بالمسجد إذا قدم من السفر:
عن كعب بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: (( كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه )) [ متفق عليه: 443-1659 ] .
====
يا من تدعى محبته أين أنت من سُنته.

أدعوكم لزيارة هذا الموضوع: