الخميس، 15 أغسطس 2019

لما تكون أب



1- عامل بنتك كويس علشان تعرفها إن لو حد أهانها أو عاملها بطريقة مش حلوة إن ده مش العادي.
علشان لو حد غيرك عاملها كويس وهي مش متعودة على كده هتفتكره عمل فيها جميلة، وهتفضل قريبة منه بس علشان بيعاملها كإنسانة حتى لو كانت نيته بعد كده مش حلوة.
علشان تديها ثقة في نفسها وماتريلش مع أول حد يقولها كلمتين حلوين.
علشان تعرف تتعامل معاك بحب مش كواجب.
علشان تكون سوية مش حاسة دايما بالنقص.

2- إحنا (ككبار) لما نتفرج على حاجة هزلية أو كوميدية ممكن نضحك على حسب مزاجنا وقتها بس بنبقى فاهمين فين النكتة وليه بتضحك والإيفية إيه..
زي اللي يقول كلمة مترجمة غلط مثلا واحنا نضحك لإننا عارفين الصح
لكن الحاجات دي لما الجيل الجديد بيشوفها بيتعلم منها للأسف كل حاجة.. مابيفرقش حتى وهو بيتعامل إذا كان الآخر كبير أو صغير.. مايعرفش الكلام اللي بيتقال هو كده فعلا ولا ده علشان بس الناس تضحك.
وهنا ييجي دور الأهل اللي يشوفه عيالهم بيتفرجوا على إيه وهيتعلموا منه إيه.
اهتموا شوية بتربية عيالكم ومراقبة اللي بيشوفوه سواء ع النت أو في التليفزيون


الخميس، 25 يوليو 2019

من كتاباتي (83)





1النعم اللي موجودة في حياتنا لدرجة اعتبار وجودها بديهي هي بالنسبة لناس تانية حلم وبيدفعوا فلوس علشان يحصلوا عليها أو على جزء منها
محدش بيحس بالنعمة فعلا غير المحروم منها
 لما نشوف حد عنده معاناة ما.. ياريت نتعاطف وبلاش كلام غبي احنا مش هنستحمله لو كنا مكانه

2- عزيزي الرجل: دعنا نتفق أن ليس لك حقوق عند المرأة تتطلب خدمتك وماتفعله هي نوع من البر والمودة؛ إذن بديهي من يقدم لك خدمة أن تكون مدفوعة الأجر، وفي حالة العشم والعشرة الشكر والامتنان سيوفون الغرض.
عليك الانتباه لاستخدامك بعض المفردات إذن
- تسلم إيدك، ماتحرمش منك، تعيشي وتعمليلي، ربنا يخليكي ليا، أهو كده مابتبقاش حلوة غير منك.. وما إلى ذلك
بدلا من "شكرا" اللي بتتقال من غير نفس ولو اتقالت أصلا!
- وحشتيني، مستنيكي، مش هاكل غير معاكي بدلا من "إيه التأخير ده كله، ما لسه بدري، باتي بره أحسن، كنتي فين ده كله وغيرها من العبارات اللي تخليها تحس بالذنب أو تبقى شايلة هم الكلمتين اللي هتسمعهم لما تدخل البيت
- حقك عليا، سامحيني، مقدرش على زعلك بدلا من "آسف" اللي في الغالب بتتقال من غير نفس وكنوع من فض المجالس.
* الكلمة الطيبة صدقة وياسلام لو صاحبها ابتسامة ..كده بقوا صدقتين.
ماتستخسرش في نفسك الثواب

3- يلفت نظري في بعض المآتم، توزيع كتيبات صغيرة تحوي بعضا من سور القرآن.
وأتساءل:- لماذا هذه السور تحديدا دون غيرها؟ مع إن لايوجد نص صريح بإن السور المذكورة ثوابها أكثر مثلا!
- لماذا لا يتم توزيع مصحف كامل؟
-من ممكن أن يقرأ هذا الكتيب أكثر من مرة مثلا ويحرم نفسه من قراءة باقي السور؟
وهنا تذكرت أسرة حين ذهبت لتعزيتها قاموا بتوزيع زجاجات مياه كصدقة على روح الفقيد وشخصيا عجبتني كثيرا؛ فثواب سقاية الماء عظيم ولو قارنته بالكتيب لربح من وجهة نظري.. فالماء سيتم شربه إن عاجلا أو آجلا، أما الكتيب وارد جدا يتم إلقاءه دون اكتراث في مكتبة مهجورة أو التصرف فيه إذا ما أراد أن يبعد عن نفسه حرمانية وجوده وهجر قراءته.


4- من المتعارف عليه أن الرجل رمز القوة، والمرأة رمز الدلال.
ولهذا أرفض تماما ما يقال مؤخرا "ليه ماتقولوش ده راجل ب100 ست أو ست ب100 ست بدل من مقولة ست ب100 راجل"
شايفاة مفهوم مغلوط تماما.. فحين يتم نعت رمز الدلال بالقوة التي تصل للمائة لهو وشم فخر.. فقد استطاعت رغم رقتها وبنيتها الجسدية الأضعف وطبيعتها الحنونة أن تتحمل طاقة أكثر من رجل.
ولكن حين سيتم وصف الرجل بأنه ب100 ست لهو وشم عار أن يتحول رمز القوة لشخص مدلل، رقيق، لايتحمل أن يقطم ظافره.


5- اللي بعملهولك (حُب) لو اعتبرته (حق)
مش هتشوفه مني تاني.

الأربعاء، 10 يوليو 2019

وماذا عن عقوق الأبناء






يثير تعجبي لماذا لا توجد آية قرآنية توصي فيها الآباء بالأبناء.. ولماذا عقوق الوالدين يعد من الكبائر والمحرمات وعقوق الأبناء لا يوجد عنه ولو تنويه بسيط.
أوصلني تفكيري أن الفطرة السوية والغريزة الطبيعية تجعل الآباء يحبون أبنائهم ويعطفون عليهم ويغدقون عليهم من كل شيء وأنهم قد يؤثرونهم على أنفسهم، فحبهم فطري لا دخل لهم فيه، وكأن الله يضع محبة الأبناء في قلوب آبائهم فور خروجهم للحياة.. أما الأبناء فلا توجد فطرة أو غريزة تجعلهم يحبون آبائهم، فقط معاملتهم الطيبة وإغداق المحبة عليهم هي من تجعلهم يرتبطون بهم..وقد تكون رغبتهم في الإنتماء أيضا.
الأب السوي لا ينتظر شيء من ابنه فالحب هنا خالص لوجه الله والعطاء مطلق، والابن الأصيل يقدر مجهودات الأب فيبره بالمقابل حين الكبر؛ وإن لم يفعل فالآيات القرآنية والأحاديث النبوية قد تردعه فيبرهم وإن كان على مضض، وقد تتدخل العادات والتقاليد أيضا في تحكم الابن في تعامل والديه من باب "عيب، مايصحش"
ولكن حيث أن الفطرة السوية أحيانا يتم انتكاستها نجد عقوق الآباء لأبنائهم، وللأسف لا يوجد من يحميهم أو يمنع عنهم الأذى من أقرب الناس، وإذا ما حدث واشتكى الابن من سوء المعاملة لن يجد من ينصره؛ فبر الوالدين فرض في الدين والمجتمع وقد يتهم المظلوم بقلة التربية والجلوس مع رفقاء السوء.


السؤال هنا أين حق الأبناء؟ ولمن يلجأون إذا تعرضوا للعقوق المتمثلة في سوء المعاملة والتحقير من شأنهم وعدم تلبية احتياجاتهم المادية والمعنوية، وكأن الوالدين هنا أداة لتحطيمه بدلا من أن يكونوا أداة لإنتاج فرد سوي في المجتمع.




الثلاثاء، 25 يونيو 2019

من كتاباتي (82)



1- لما حد يكون بيكتب عن معاناته في موقف ما أو شعوره بالتنمر مثلا.. مش منطقي أبدا إنك تدخل تقوله "مفيش حاجة زي كده ممكن تحصل، أو أنت مكبر الموضوع ليه!، أو كان المفروض تعمل كذا وكذا وما إلى ذلك من تعليقات بعيدة كل البعد عما يحتاجه صاحب المنشور.
الحياة علمتني طالما ماكنتش مكان الشخص اللي بيتكلم ولا اتحطيت في نفس موقفه ولا عشت نفس ظروفه يبقى ماينفعش أحكم.. وحتى لو اتحطيت في نفس ظروفه فيه فروق فردية بين الشخصيات وبعضها.. واللي ممكن أنا أتصرف بيه وقتها غيري مايعرفش ياخد نفس التصرف والعكس.
فلما نشوف منشور زي ده قصادنا نعمل إيه بقى؟
نقول كلام طيب، يخفف ويقوي صاحبه.. مانكونش مع الدنيا عليه.
"فلتقل خيرا أو لتصمت"

2- صور الحبايب هي اللي بتهون فراقهم.

3- قبل ماتقفلي عليكي الباب، اتأكدي الأول إنك هتعرفي تفتحيه وقت ماتحبي تخرجي.

4- جال بخاطري عقوبة التلصص في الإسلام وإن فيه حديث فيما معناه "من اطلع على قوم بغير إذنهم فقد حق لهم أن يفقئوا عينيه".. وكأن عقوبة عدم غض البصر أن تحرم من نعمة البصر التي انتهكت بها محارم الله.
سبحان الله محدش وقتها قال ماهم اللي فاتحين الشباك مثلا أو سايبين بابهم مفتوح.. وأصل هما اللي كدة عايزين الناس يبصوا عليهم.
بستغرب فعلا لما حد يستخدم الدين في أذى الغير واستباحة الحاق الضرر به بأي طريقة.
وتلاقي مبررات ماسخة ملهاش أساس غير بس علشان تناسب هواهم.






الاثنين، 10 يونيو 2019

مفردات المرأة






مشكلة المرأة في تعاملها مع الرجل أنها تعتمد على مستوى نباهته وفطنته فيما تقول

 في الوقت الذي يكون هو فيه أبعد مايكون عن ماتظنه.. 
وهنا تصاب بالإحباط وتتهمه بالتقصير معها
هناك بعض العبارات على سبيل المثال لا تعنيها المرأة بمعناها الحرفي
مثال:

- عايزة أخرج = فسحني واهتم بيا

- عايزة أشتري شوية حاجات = إديني فلوس

- واحدة صاحبتي ولدت وعايزة أزورها = هات فلوس اشتريلها هدية أو أنقطها.


(أو أنا خارجة مع صحباتي أو راحة مشوار.. أول ماتجيبلك سيرة الخروج من غيرك اعرف إنها عايزة فلوس لو كنت أنت مصدر دخلها الوحيد) والبديهي يعني إنك تديها فلوس من غير ماتطلب.


- أعملك شاي؟ = أنا زهقانة وبفتح معاك كلام.. (ده في حالة لو كانت هتعملهولك مخصوص مش وهي بتعمل لروحها على اعتبار إنك ماتقومهاش تاني بعد ماتقعد)


- مش هتنام = سيب اللي بتعمله ده وتعالى نقعد سوا (ده في حالة إنها ماتكونش هي اللي عايزة تنام.. هنا بتكون قاصده المعنى الحرفي)


-مفيش (ردا على سؤال مالك)= مخنوقة ومش طايقة نفسي وجوايا طاقة غضب عاوزة تخرج

وغيرها كتير


السبت، 25 مايو 2019

من كتاباتي (81)





1- الدرس المستفاد يستحق وجع التجربة.

2- إياك وقذف المحصنات فإنها من السبع الموبقات.

قبل ماتقول على بنت شمال أو تخوض في شرفها.. انتبه لعظيم جرم ماتفعل.

3- الجبناء ينتظرون الموت، والبؤساء يقتلون.. أما الشجعان فينتحرون.


4- الوحدة لطيفة المهم تكون بجد

مش اللي هي وسط زحمة ومايبقاش معاك فيها حد







الأربعاء، 1 مايو 2019

عقوق الآباء







زي ما فيه عقوق أبناء فيه كمان عقوق آباء وده بيبان في مواقف كتير منها مثلا:
- لما تحوج ابنك إنه يستلف من بره وأنت مقتدر ماديا.
- لما ماتحسش باحتياجات عيالك مهما كان عمرهم.
- لما تشوف حد فيهم تعبان وماتهتمش تسأله مالك أو حتى تطمن عليه.
- لما تعتبر إنهم المفروض يبروك زي ما أنت كنت بتبر أبوك من غير ماتبذل مجهود معاهم. 
- لما تحوجهم لكلمة حلوة أو لحنان أو لرعاية أو لحب أو لفلوس أو لأي حاجة من مسؤوليتك تجاههم من حد غريب.
- لما ماتكونش ليهم غير مجرد اسم في بطاقتهم وبس.
- لما ماتعرفش تفاصيلهم وإيه بيحبوه وإيه بيكرهوه مثلا.
- لما تشوفهم في محنة وماتكونش أنت سندهم مع إنك تقدر.
- لما تكون أداه دايمة للنقد وكسر المقاديف واهتزاز ثقتهم في نفسهم.
- لما تكون أداة لإحباطهم.
- لما مايكونش عندك أي خطة لمستقبلهم  وسايب الدنيا تلطش فيهم عادي وأنت مطمن بإنك خلاص عملت اللي عليك وخلتهم يكملوا تعليمهم.
- لما يبقوا عارفين إن لو حصلت لهم أي مصيبة أنت آخر واحد ممكن يلجأوله.
- لما مايبقاش فيه بينكم أي حوارات شخصية ولو حصل كلام بيكون كلام عام زي أي غريب.
- لما تفرق في المعاملة بينهم حتى لو بالكلمة.
- لما تخليهم يتمنوا موتك مش بس علشان يورثوك ويتمتعوا بخيرك اللي حارمهم منه لكن كمان علشان مايعاقبوش بالعقوق لما يتجنبوا الوجود معاك في مكان.



الخميس، 25 أبريل 2019

من كتاباتي (80)




1-  المكتئب زي اللي بيكون جوه حفرة
هو مش مبسوط إنه جوه وعايز يخرج
المؤلم لما يمد إيده لأقرب حد شافه علشان يساعده يخرج ويلاقي استهزاء أو سخرية أو تعليقات سخيفة
فالنتيجة إنه بيكوم نفسه حوالين روحه وبيندم إنه طلب مساعدة
أو لما يكون حوش شوية قوة وقرر يعافر ويخرج لوحده فيلاقي حد بيزقه إنه مايطلعش أو يحدف عليه شوية تراب.

2- هل يجعلك سعيدة؟
هذا هو الفيصل وليس أي شيء آخر

3- طالما لم تفتن فلتصمت وكن عونا للمفتون لعل غمته تزول.

-

الأربعاء، 10 أبريل 2019

التأهيل نفسي





أعتقد التأهيل النفسي لازم يعمم في أي موقف
الانسان فعلا بيحتاجه بعد أي صدمة أو حادثة أو انفصال أو موت حد قريب منه وما إلى ذلك
حتى لو الأمر يبان بسيط وما أخدتش وقت لكن فيه شرخ بيحصل ومحتاج يترمم بسرعة بدل مع الوقت ما يكبر ولأقل سبب.

وجود الدعم النفسي كمان مهم جدا وخصوصا قبل تنفيذ خطوة مش متعود عليها وده بقى مابيكونش من أي حد.. ده من حد بعينه.. زي مثلا كلمة "معلش" اللي الناس مؤخرا بقت تتريق عليها.. لو اتقالت من حد بعينه والطرف الآخر حس فعلا بالتعاطف وإن الطرف الاخر يعنيها.. هيتمعلش ويبقى زي الفل.

المؤسف إن فيه ناس حافظين حديث "الكلمة الطيبة صدقة" لكن مابيعرفوش يطبقوه أو بيستخسروا يطبقوه أو بيعتقدوا إنهم أصلا لسانهم بينقط سكر لوحده.

المؤلم إن فيه ناس كتير حوالينا ومضطرين نتعامل معاهم وعندهم اضطراب في الشخصية مؤذ ودول بقى لاتقدر تواجههم بمشكلتهم لأنهم أصلا شايفين نفسهم ملايكة مابتغلطش.. أو يعتبروك حاقد أو يردوا بمسكنة تحمل في طيتها السخرية.. أو ياخدوا وسيلة الهجوم ويروحوا بيك في سكة تانية ويفتكرولك مواقف من سنين فاتت زي لما اتصلت بيك مرة وماردتش عليا.. فاكر!
إنك تتعامل مع حد سوي نفسيا دي تعتبر نعمة.. حد تكون معاه براحتك..
 واللي في قلبك تقوله.. وانك تكون فارق.. حد ماتحسش معاه إنك مسجون ومعدود عليك أنفاسك..حد يفهم انك تعبان من تغيرات ملامحك مش شرط انت تقول..
 حد يحس باللي حواليه.. حد مايبقاش عايش كأنه لوحده وإن اللي معاه واجب عليهم يخدموه من غير سبب منطقي غير إنه اتعود على كده حتى لو كان هو جسديا أصح منهم.



الاثنين، 1 أبريل 2019

الكلب اللاهث





معظم النساء تتعرض للتحرش بشكل أو بآخر
كونك كرجل البيت لاتعلم هذا فده لعدة أسباب
منها مثلا: إنها عارفة إنك مش هتعملها حاجة وخلاص الموقف خلص..
ولو في الموقف نفسه وارد تبقى عارفة برضه إنك أضعف من إنك تجيب لها حقها فماتتصلش بيك مثلا..
وارد تكون عارفة شخصيتك كويس وإنك هتلومها هي على أي تصرف عملته سواء بالسلب أو بالإيجاب
وارد تكون مش عايزة تفتكر اللي حصل لكن جواها كمية غضب ممكن تحرق المكان باللي فيه لو اتحولت لطاقة ملموسة.
الوحيدة اللي ممكن تتكلم وتحكي اللي حصلها لما تروح البيت.. اللي مش هتكون خايفة من رد فعلك أومايكونش فارق معاها رأيك في اللي هي عملته.
فقبل ما تحط رجل على رجل وتقول بكل ثقة أنا محارمي محترمين ومحدش يقدر يقرب منهم.. أحب أقولك إن المتحرش مابيفرقش مابين محترمة وغير محترمة.. 

هي بالنسبة له حتة لحمة وهو كلب مش أكتر.

فيه حاجة كمان مهمة جدا أحب أقولهالك كرجل: زي ماهو ماينفعش تتكلم مثلا عن آلام الحمل والولادة على اعتبار إنك ماجربتهاش ومش هتبقى فاهم مهما قرأت واتشرحلك الألم بيكون شكله إيه.. برضه في موضوع التحرش الأفضل ليك تتعاطف مع الضحية أو تسكت لإنك ماكنتش مكانها ولاجربت إحساسها..
(أنتي مش أول واحدة هتولد يعني، ألم إيه ما أنتي أخدتي بنج في الولادة ماتستعبطيش بقى، أنتي أكيد موافقة ومبسوطة بالتحرش والمعاكسة، كان بمزاجك)
وفيه نقطة هنا غير مفهومة بالنسبة لي من رد فعل الرجل تجاة المتحرش بها.. لو سكتت واكتفت بالتأفف أو النظرة الحادة هيعتبرها موافقة ويكمل حقارة عادي ولو فرجت عليه الناس بأي طريقة تبقى بتاعة شهرة وهي اللي عايزة كده (أنتو مجانين!)
نقطة كمان معلش: ملابس المرأة سواء محجبة أو لأ.. محتشمة من وجهة نظرك أو لأ.. ده مبرر الحيوانات.. الإنسان السوي بيرفض التعدي على الغير مهما كان الغير ده من وجهة نظره يستحق أو لأ.
لكل من يعتبر الأنثى مجرد وسيلة لتفريغ شهوته ويتعامل معها تارة كمتحرش،
 وتارة كصديق بيستظرف، وتارة كحبيب كاذب، وتارة كثعلب محترف،
 وتارة أخرى كذبابة لزجة، وأخرى كحيوان سمج...
سواء استخدم ألفاظ خادشة أو لأ
سواء طلبه للمضاجعة كان صريح أو لأ
سواء لمسها فعلا أو لأ
عليك من الله ماتستحق يامنتهك حرماته، يا سارق ماليس لك.. يامغتصب الأمان النفسي.
أما المدافع عنه فأنت لا تقل حقارة عنه.
وأما من كان بيده نصرتها ولم يفعل فهو كالشيطان الأخرس. 

خسئتم جميعا يا من تجعلون نساء مصر تحاول أن تدافع عن حقها الطبيعي كإنسانة لديها مساحة خاصة لايحق لأحد انتهاكها.

نقطة أخيرة: قبل ماتحكم على حد وتقيم عليه ميزان.. بص على نفسك في المرايا وواجهها بكل ذنوبك ومعاصيك اللي ربنا ساترهم عليك ..

أعتقد ممكن وقتها تخجل من إنك تنصب نفسك قاضي وحكم على مخاليق ربنا.



الاثنين، 25 مارس 2019

من كتاباتي (79)





1- الصفعة التي لا تتعلم منها تستحقها مجددا وبقوة مضاعفة.

2- طالما لم تختبر؛ فلتصمت.

3-بعيدا عن إن الانتحار حرام والناس مابتفكرش فيه علشان كده.. لكني شايفة إن فيه سبب تاني أشد ومنطقي أكتر على اعتبار إن أي فعل حرام وارد يحصل عادي وصاحب الفعل بيكون عارف وقتها إنه حرام برضه.. السبب من وجهة نظري إن الحياة غالية وإن غريزة البقاء أقوى من الاستغناء عنها ببساطة.. لما بشوف حد اتعرض لمحنة قوية جدا أوقات بسأل ليه مافكرش ينهي حياته؟ هل علشان إيمانه قوي فعلا ولا علشان هو أجبن من إنه ينهيها!
أرى أن المنتحر أو من أقدم على هذا الفعل أو من يراوده أن يفعلها بحاجة ماسة للتعاطف أكثر من التهكم.. فما الحدث الجلل الذي يجعل الفرد تهون عليه حياته ويسير عكس الغريزة بخطى ثابتة!




الأحد، 10 مارس 2019

عن الجنس






عن غريزة الجنس: الفكرة إن ممارسة الجنس بطريقة شرعية ملهاش غير الزواج.. زواج المتعة مثلا حرام لازم يكون زواج أبدي بلا تحديد مدة زمنية..وللاسف الزواج مش هقول إنه مش متاح ولكن الجنس فيه يعتبر اوبشن إضافي.. مش هو اللي هيقوم عليه الزواج.. فيه حاجات تانية أهم.. منها: تحمل المسؤولية والتقبل والتوافق والفلوس والحب والاجتماعيات... لو الحاجات دي معظمها على الاقل اتوجد يحصل الزواج وعليه الجنس هدية..
مقاومة الغريزة دي يعتبر جهاد
لما بنصوم في رمضان ونمنع بإرادتنا الحرة غريزة الجوع والعطش والجنس بيكون فيه أمل إن المغرب مسيره هيأذن مهما كان النهار طويل واحنا صاحيين من بدري مثلا.
لكن فيه حالات كتير مابتبقاش عارفة إمتى أوان المغرب بتاعها هييجي واللي هيسمح لها فيه بالفطار.
الجنس خارج إطار الزواج مالوش غير معنى واحد وهو الزنا وده في جميع الأديان مُحرم ومن الفواحش.
المؤسف إن فيه أعمال تليفزيونية وسينمائية وروائية بتظهر إن العلاقات خارج إطار الزواج أمر عادي.. المؤسف مش في التصوير ده وبس ..الأكثر أسفا إن انتشار الفاحشة وتكرارها هيخليها مع الوقت مقبولة ومستساغة وهيبقى القابض على دينه فعلا كالقابض ع الجمر.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم






الجمعة، 1 مارس 2019

إماطة الأذى





"إماطة الأذى عن الطريق صدقة"
_ المهملات اللي بترميها في السلة دي إماطة لأذى حد كان هيوطي يلمها.
_ ترتيب المكان وتنضيفه بعد استخدامك ليه ده إماطة أذى
_عدم رش ميه قدام بيتك أو المحل اللي واقف فيه ده إماطة أذى.
_ إنك توقف لعب الكرة في الشارع لما حد يكون معدي، وإنك تلم الطوب اللي قام بدور العارضة بعد ماتخلص ده إماطة أذى.
_إنك تشيل مسمار بارز ماعدتش له لازمة.
_ إنك ماتكونش مؤذي سواء بقصد أو بدون.





الأربعاء، 20 فبراير 2019

لا تقربوا




"لاتقربوا الشجرة" هكذا كان الأمر الإلهي لآدم وحواء،
 وكأنها كانت رمزا للخطيئة لايجب الاقتراب منه
 مهما بدى مظهرها جميلا ومُغريا للاقتراب.

"لاتقربوا الزنا" هكذا كان الأمر الإلهي لأمة محمد إلى يوم الدين.

ولما كان لكل طريق مقدمات فكان الأمر ألا نقترب من المقدمة
 التي تؤدي إن طال الوقت أو قصر إلى وقوع الأمر المحظور.

فشارب الخمر لم يكن ليشرب الخمر مثلا
 لو ما اقترب من شاربها أو بائعها أو حاملها.

عافانا الله وإياكم من أن تقول نفس يا حسرتا على مافطرت في جنب الله
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.



الأحد، 10 فبراير 2019

علمتني الحياة





اتعلمت إن:
- الأصحاب ماينفعش يعرفوا أخبار بعض من مجرد منشور ع النت زيهم زي الغرباء.
- فيه فرق بين إنك تخلق الصدفة علشان تشوف اللي بتحبه وبين إنك تستنى الصدفة تجمع بينكم.
- كلمة "بحبك" سهل تتقال لكن صعب يتعمل اللي يأكدها.. 
- الحاجة لما بتيجي في وقتها المناسب بيكون طعمها غير. حتى لو أول لايك اتحط على بوست اتنشر حالا.
-لو احتاجت لحد ومالقيتوش لأي سبب أو وجوده بالنسبة لك بمواعيد يبقى علاقتكم أصلا معلولة وفيها حاجة غلط وتقريبا مش حقيقية.
-العلاقات النضيفة هي اللي بتستمر.
-الفيصل مش بكترة الناس على بروفيلك.. الفيصل الحقيقي في وجودهم معاك على أرض الواقع.
-أي كلام بيتقال في لحظات الضعف والهشاشة النفسية لايعول عليه
- الأفعال خير برهان.

في كل المعارك التي خضتيها لم يكن معكِ سوى الله..
كل الحوادث والحرائق والانتكاسات نجوتِ منها بفضل الله
وفي كل المصائب وحده الله كان دوما معكِ


الجمعة، 25 يناير 2019

من كتاباتي (78)








1-المشكلة لما تجامل كاتب في حاجة كتبها وخصوصا لو كنت صاحب قلم
إنه هيصدقك، وأي حد تاني يحاول ينصحه أو ينقده هيعتبره مابيفهمش حاجة وبيحقد عليه.. على اعتبار إنها عجبت ناس تانية.
ماتجاملوش بعض في الكتابة ياجماعة
اتركوا الأقلام تنضج وترتق بعقل القارئ

2-حتى يوسف لم يكن ليستعصم لولا أن رأى برهان ربه.

3- قبل ماتخافي من فض غشاء البكارة من غير زواج
خافي إن لو ده حصل فده معناه اكتمال ركن الزنا

4- حين سيري في الطرقات يلفت نظري كون رصفها غير مساو، فهناك إما ميل أو منخفض غير مبرر، ناهيك عن التكسير أو وجود مايعرقل السير بيسر.. ووجدتني أخبر ذاتي بحسم "حين أصبح مسؤولة سأهتم بالطرق والشوارع، فإماطة الأذى عن الطريق صدقة، فما بالك بمن مسؤول عن منع الأذى! ثم وجدتني أرد عليها بواقعية "ما حملك على قول هذا سوى تأملك ببال لايشغله سوى الكمال، ما أدراكي حين تشغلين منصب مسؤول ويكتظ وقتك ويصبح لديك مكتب وسكرتارية ووسائل ترفيه كثيرة أنك حينها ستنظرين للشوارع نظرة الناقدة.. قد لا تكترثين بها على الإطلاق فهناك أشياء أخرى ستصبح هي الأولوية".


5- وهو النضج إيه غير إنك تستوعب حماقات الأخرين.

6- لما اتنين من معارفك يتخانقوا وحد فيهم يحكيلك.. خليك حمامة سلام وهدي الموقف.
يعني لو الغضبان معندوش أعذار يجيبها للطرف الآخر.. أنت هاتله أعذار مثلا، دافع عنه بحكم معرفتك بيه، ماتسمحش يتغلط فيه قصادك مش تسمع وتسكت وتبقى عايز تعدي الموقف وخلاص أو تقف معاه ضده وتشعلل الموقف أكتر!
مع الوقت الاتنين هيتصالحوا وهيحكوا لبعض مين قال عليهم إيه وشكلك هيبقى مش لطيف خالص قصادهم.
وعلى فكرة الكذب مباح في حالة الصلح بين الناس.

7- لما حد يصلحلك كلمة كاتبها مثلا في بوست غلط
المفروض تشكره.. يكفي أنه أخد من وقته علشان ينبهك لحاجة غيره مفكرش يعرفهالك.

8- اللي بيمنع عنك علمه، خبرته، نصيحته، مساعدته وما إلى ذلك
هو الخسران مش أنت
هو خسر ثواب "وعلم ينتفع به"، حد يفضل فاكره بالخير،
انطبق عليه "من كتم علما يعلمه جاء يوم القيامة ملجما بلجام من نار"،
منع عن نفسه الخير ده " مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ. وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ. وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا، سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ. وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ...."








الخميس، 10 يناير 2019

اعتقادات خاطئة



كل واحد فينا كانت له معتقدات نشأ عليها ومع الوقت وارد تتغير..
زمان مثلا كنت معتقدة إن كل مُلتحي متدين وعارف ربنا..
 لكن بعد التعامل لقيت إن وارد جدا تكون اللحية استخسار لثمن الحلاقة
 أو موضة أو هو مزاجه يربيها والموضوع مالوش علاقة بالدين بالنسبة له..
 محدش ممكن يحاسبه على اعتقادي الخاطئ 
لإن مفيش حد ناضج يقدر يحكم على حد من خلال مظهره من غير مايتعامل معاه بطريقة مباشرة.. هنا بس يقدر يحكم عليه إذا كان فعلا يعرف ربنا أو لأ.

برضه كان عندي اعتقاد إن كل اللي بشوفهم ببدلة وجرافتة محترمين.. 
وماكنش بييجي في دماغي إن ده وارد جدا يكون زي الشغل
 أو لمناسبة خاصة بيهم أو حتى إن استايلهم كدة.

وإن اللي مطول شعره ده عديم المسؤولية ومستهتر.. 

مع إني ما اتعاملتش مع حد فيهم يبقى بأي منطق احكم عليه!

وطبعا اللي بيلبسوا خواتم وسلاسل وانسيالات دول مش رجالة اساسا لانهم من وجهة نظري بيتشبهوا بالنساء.. وسبحان الله بعد التعامل لقيتهم رجالة وقد كلمتهم.
أنا مقدرش أعمم ولا أقدر أحكم على حد من خلال انطباع راسخ جوايا.. 

مفيش حد ناضج ممكن يفكر كدة أصلا.

وبالمقابل ماينفعش تحكم على الغير محجبة إنها منحلة على اعتبار إن المحترمة بالنسبة لك لازم تلبس استايل معين!
ماينفعش أحكم على أخلاق حد بعينه غير لو كنت اتعاملت معاه فعلا وحصل بينا مواقف من خلالها أقدر أقول إن الشخص ده كذا بعيد عن استايل لبسه.

المؤسف لو الناس اللي تفكيرها كدة كانت مسؤولة مثلا في مكان وبتتعامل مع ناس استايل مظهرهم سلبي بالنسبة لهم.. أكيد ده هيأثر على تعاملك معاهم.

يعني لو موظف وبتخلص ورق للناس بختم وجت قدامك واحدة غير محجبة وارد جدا بتفكيرك ده تعطل مصلحتها أو تبطئها كعقاب منك ليها انها ازاي تلبس كدة!

او لو شوفتها في المواصلات تفضل تستغفر وتستعيذ في وشها كإنك شوفت شيطان!
او لو طبيب بشري تعتبرها مباحة وتظن انها اكيد جاية علشان تشقطها او تعرض مفاتنها عليك.. من غير مايبجي في دماغك انك كبني ادم من غير علمك وشهادتك هي ماكنتش هتبص لك أصلا لو قابلتك في أي مكان مثلا!

اتقوا الله وبطلوا سوء ظن .. ومش أنت اللي هتحكم على أخلاق غيرك وأنت مش معصوم ولا نبي.

وأخيرا أذكر نفسي وإياكم "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت"
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.