الجمعة، 21 يوليو، 2017

من قراءاتي (50)











1- ما أجمل النوم على حكاية ممتعة، حكاية تخصنا، معجونة بإحساس وخيال جديدين.
لـ حجي جابر


2- من يصمت على القتل، أكثر إجراما من القاتل، فصاحب الفعل يحقق رغبته، بينما يكتفي الثاني بتحقيق رغبات الآخرين.
لـ حجي جابر


3- الانتصار هو ما نحققه، لا مايمنحنا إياه الخصوم عن طيب خاطر،
 حينها يصبح الانتصار بطعم الهزيمة المرة.
لحجي جابر


4- لا يمكن أن ينجو من عاش طفولة بائسة من عذاب نفسي طويل الأمد.
لـ مونيكا فيث


5- لا تنتهي العلاقة الزوجية طالما هناك مجال للكلام، 
وطالما هناك مشاعر، فالأمل في المصالحة يبقى حاضرا وسط المشاجرات.
لمونيكا فيث


6- الشيطان يستطيع اقتباس كلام من الكتاب المقدس لخدمة غايته.
لـ راي برادبوري


7- قد يغفو الحب الأول ليحل محله حب جديد أعلى منه منزلة وأكثر سوا.
لـ ديستوفيسكي



8- إذا أردتِ أن تكوني سعيدة، فلا تعترفي بشيء لشخص غريب عنك.


لـ ماركيز




الاثنين، 17 يوليو، 2017

الله لطيف



أثناء تصفحي لصفحة الفيس بوك رأيت صورتين لفتاة في مقتبل العمر..
 على اليمين صورة لها وهي مبتسمة ونحيفة ويظهر جمال ملامحها جليا،
 أما الصورة على اليسار فهي لفتاة بدينه، عابسة، تكاد تكون ملامحها مطموسة داخل وجهها الممتلئ.
توقعت أنها حتما تخص الفتاة قبل الرجيم وبعده كعادة المنشورات التي تحمل مثل هذه الصور،
ولكن المفاجأة أن الصور كانت للفتاة قبل المرض وبعده.
هي تحكي عن رحمة الخالق بها، واستجابة جسدها أخيرا للعلاج، 

بعد فشل التشخيص والبحث عن حقيقة المرض، ورحلات التحاليل المؤلمة،
 والمفاجأة الغير متوقعة بأنها مصابة بمرض نادر لا يأتي إلا لواحد كل مليون شخص، وتأثير هذا على حياتها ودراستها وفقدانها أحد عينيها وصعوبة قدرتها على المشي، 
وعدم تعرف صديقاتها عليها في كل مرة يرونها فيها،
 وتأجيل دراستها وما إلى ذلك.
خطر حينها في ذهني نظرات المعاقين نفسيا لها، 

وسخريتهم من هيئتها كون أنها بدينة ولا تستطيع الحركة، 
ولن يأت في ذهنهم ولو للحظة أنها بحاجة إلى دعم مكثف وليس لسخرية مباشرة أو نظرات صامتة تحمل من الإهانة الكثير والكثير.
هذه الفتاة كانت طبيعية تماما، حتى لم تتعرض لحادث،

 فقط البداية حين بدأت تشعر بأن وزنها يزداد على غير العادة وكانت مبتهجة بهذا فسيصبح لها خدود على حد قولها.
أردت هنا أن أوجه رسالة للطبيعة الساخرة عموما:

 أن مايفصلك عن من تسخر منه هو أمر الله "كن".

عافانا الله وإياكم من كل سوء وزادها صبرا وطمأنينة ورزقها شفاء عاجلا.

الاثنين، 10 يوليو، 2017

احكموا بالعدل







لما تقرر تحكم مابين اتنين ماينفعش توقر طرف على حساب طرف آخر

 أو تبقى حاطط في اعتبارك مثلا درجة قرابة أو معرفة بينك وبين حد فيهم.

ولازم تواجه الطرفين وتسمع منهم الاتنين قصاد بعض.

وتحكم بما يرضي الله ورسوله 

 وليس بما يناسبك أو يرضي أحدهما على حساب الآخر.

وماتدخلش نفسك في الموضوع، أنت مش طرف فيه أصلا، 

أنت مجرد حكم.

أما إذا كنت ممن يستشعرون الحرج فتنحى عن هذه المهمة.








السبت، 1 يوليو، 2017

منوعات إسلامية (60)