الأحد، 5 يوليو 2020

الظن الخاطئ





إزاي تقدر تتهم حد بالباطل بدون أدلة!
إذا كان فعل الزنا محتاج أربعة شهود قبل ما تقدر تعلنها بقلب جامد، حتى لو شوفته بعينيك، لازم يكون فيه تلاتة كمان غيرك وإلا تبقى أنت بترتكب كبيرة قذف المحصنات.
وقيس على ده أي تهمة أو صفة بتنسبها لحد لمجرد إن مثلا فلان قالك أو سمعت بالصدفة أو حتى شوفت موقف عابر بدون ما تلم تفاصيله.
شوف كام حد ممكن تكون ظلمته من انطباع سيء عنه مالوش أساس من الصحة غير بس اقتناعك بيه أو إنه وافق هواك؟
شوف اتكلمت بالسوء عن كام حد لأسباب خاصة بيك وقلبت الناس عليه؟
ربنا ممكن يسامح في حقه لكنه ما بيسامحش في حقوق العباد وخصوصا لو حد مايعرفش إنك بتأذيه بظنك وغيبتك ليه أو حتى يعرف لكنه ما يملكش غير إنه يفوض أمره لله.
"إن بعض الظن إثم" حاول تحطها قصادك دائما واتحرى الدقة قبل ما تصدر أي حكم أو تهمة على أي حد مهما كان.

هناك تعليقان (2):

أبو كريم يقول...

جعل الله لنا أذنين وعينين لتمام النظر والإستماع وجعل لكلتا الحاستين العزر في المعصيه الغير متعمده من نظره اولي او سماع ما لا يرضيه عن غير قصد، ولكن الله اطبق علي لسان بني ادم اسنانه وشفتيه لان كلمه قد تخرج من المله وكلمه تدخلك فيها وكما قال عبدالرحمن الشرقاوي "أتعرف ما معنى الكلمه، مفتاح الجنه في كلمه، ودخول النار علي كلمه، وقضاء الله هو الكلمه ،الكلمه لو تعرف.. حرمه، زاد مزخور، الكلمه نور وبعض الكلمات قبور ، بعض الكلمات قلاع يعتصم بها النبل البشري، الكلمه فرقان ما بين نبي وبغي، الخ)

مرور من متابع قديم

Doaa Shebl يقول...

❤🌹🌹