الثلاثاء، 13 مايو، 2008

إغتيال فرحة

كان نفسى البيت يعيش .لكن بإيديا لازم أهدمه فلايوجد أساس لهذا المنزل وساعد على ذلك من يعيش معى فيه ورغم محاولاتى المستميتة للبقاء على هذا المنزل ومحاولة ترميمه إلا أن شريكى فى السكن أصابه بشروخ لايمكن إصلاحها بالإضافة لوجود المياه الجوفية التى كان لها دور رئيسى فى تصدع الأساس.
وعلى آثارها قررت الإزالة وأنا باكية على هذا المنزل الذى لم تتيح لى الفرصة لكى أستمتع به.
وشعرت بأننى بنيت منزلى على رمال متحركة فابتلعته الرمال وكأنه لم يكن موجودا من قبل.

اللهم رضنا بقضائك وصبرنا على طاعتك.