الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

جوجو و زمردة (25)


ذهب جوجو لشقيقته "زمردة " فى الفسحة المدرسية ليطمئن عليها فوجدها جالسة وحيدة ومتجهمة فسألها قائلاً:
- مالك يا زمردة.. قاعدة ليه لوحدك؟ و زعلانة ليه؟.
-: مفيش.
-:مفيش إزاى هو أنا تايه عنك إيه اللى حصل؟.
-:فاكر لما بابا قالنا لما يكون معاكم حاجة زيادة ولقيتوا حد محتاج أعطوها له.
: أيوة فاكر.
: أهو أنا كان معايا مصروفى ومُدرسة الفصل كانت بتلم مننا فلوس علشان نزين الفصل فأنا دفعت من يوم ماهى طلبت بس هى جت امبارح وقالت اللى مش هيدفع النهاردة هيتضرب فواحدة من زميلاتى قعدت تعيط فصعبت عليا وقلت خلاص أنا مش هصرف مصروفى النهاردة وهعطيه لها علشان تدفع الفلوس بدل ما تضرب وفعلا دفعت الفلوس.
: طيب وفين المشكلة؟. مش الكلام ده كان امبارح.. ايه بقى اللى حصل النهاردة؟.
: اتفقت معاها أنها ترجعلى الفلوس تانى يوم يعنى النهاردة وهى طبعاً وافقت وبعدين لقيتها جاية النهاردة واشترت حاجات حلوة وشيبسى وقعدت تاكل عادى جداً ومفكرتش ترجع لى الفلوس اللى عليها فطلبتهم منها فقالت لى: بصراحة أنا ماعنديش نية أرجعلك فلوسك لأنى أولى بالفلوس دى أجيب بيهم حلويات.
فأنا طبعاً متغاظة منها جداً.. إزاى أنا أعمل معاها خير وهى تكون بتفكر كده!!.
: خلاص ماتزعليش أنتى كده هتضيعى الفسحة.
: ماهى بالنسبة لى خلاص ضاعت لأنى ماجيبتش مصروفى النهاردة واعتمدت أنها هترجعلى فلوسى.
: طيب يا ستى مش تقولى كده من الصبح.. تعالى معايا وأنا أجيب لك اللى أنتى عايزاه.. أنتى ناسية إن أخوكى معاكى فى المدرسة ولا إيه؟.
: طيب وهى أعمل معاها إيه؟.
: أنتى كده عرفتيها على حقيقتها وعموماً أنا هقول للمُدرسة بتاعتك على اللى حصل وهى هتجبرها ترجعلك فلوسك.
: بجد يا جوجو.
: طبعاً يا حبيبتى اضحكى بقى ويلا تعالى أجيبلك حلويات ونلعب مع بعض.
- تمت-.
===================
دعوة للمناقشة:
ــــــــــــــــــــــــ
هل ندمت سابقاً على فعل الخير؟ ولماذا؟.
أذكر موقف مشابه؟.

هناك 5 تعليقات:

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

لم أندم يوماً بصراحة على فعل الخير
حتى لو قوبلت بالإساءة من الطرف الآخر
لأني تعلّمت أن الماضي والتفكير فيه لا يجدي شيئاً،، والندم والحزن وهذه الأشياء تتعب نفسيتي
فلماذا أندم؟؟
لا ينفع البكاء على اللبن المسكوب؟
بالعكس أكون قد كسبت معرفة الشخص على حقيقته برغم قساوتها ومرارتها
وأحذر في التعامل معه في المرّات الأخرى :)

momken يقول...

ايوة مره واحده
كنت مع اصدقاء فى الحسين فمرت وحده فاعطيناها ما فيه القسمه
وبعد دقائق بدأ جميع اصدقائها يتناوبون علينا
مش مره والا اتنين ولا عشره

اكثر من عشرين شخص ياتى ويتوقف وينتظر حقه فى التركه او شويه الناس العبط الى قعدين

وعرفنا بعد كدا انهم كلهم تبع بعض وبيبلغوا بعض على الشخص الى عنده استعداد للصرف

من يومها اتردد الف مره قبل اخرج شىء فى منطقه كالحسين مثلاً


تحياتى

....

SHARKawi يقول...

في البداية اشكرك على طرح مثل تلك المواضيع وهي عادتك . طرح موضوع منسق مهذب احيانا عن طريق دمجها في قصة . جوجو وزمردة . وفي النهاية نخرج بالفائدة . ومع طرحك للسؤال فتحي باب النقاش . وهذا هو الأهم .

وفي الحقيقة سؤالك يبدو أنه من الصعوبة الاجابة عليه بكلمات قليلة أو بمواقف .

فالخير لا يجب ان يندم عليه أحد ما على فعله . وان ندم في البداية ففي النهاية يكون سعيدا لفعلة الخير ذاتة .
والموضوع نسبي وله اكثر من زاوية .

عندنا نحن المصريين بطيبة قلبنا نقول ( اعمل الخير وارمية البحر ) والبعض يضيف قائلا ( ارمية البحر صحيح بس ما فيش خير بيضيع ) بمعنى ان الخير لا يضيع ابدا . اذا لم تجد نتيجتة في الدنيا ففي الآخرة محفوظ . هذا مع العلم بأنة اثارة الدنيوية موجودة لا محالة .
في صحة أو رزق أو سعادة ورضا وراحة .

ولكن ايضا مع كل هذا الا اننا في بعض الاحيان نجد انفسنا في موضع لا نحسد عليه . وكأننا وضعنا انفسنا في تلك الزاوية التي لا نستطيع ان نخرج منها . سوى بـ ( خيرا تعمل شرا تلقى ) .

واما عن المواقف . فكثيرة هي . لا تعد ولا تحصى . ربما لا تذكر .

عندما كنت في تلك المكتبة . وسأل سائل عن شيئا ما واذا بي بطيبتي أقدم له يد العون للبحث . ولكنه لم يفهم مقصدي .
وكانت النتيجة ندمي على الخير الذي قدمتة . ( ولكي اكون صادقا لم اندم طويلا . فقط في البداية ) .

عندما ذهبت لذلك الموضوع واضفت ردي وكانت النتيجة لا تسر عدو ولا حبيب .
فلم يكن مقابل ردي الا الاتهامات وعدم تفهم الاحساس .
ربما ندمت في البداية ايضا ولكن في النهاية هذا كان ردي http://sha5abit-shr2wi.blogspot.com/2012/09/blog-post_22.html

تقبلي مروري وتحياتي .

AHMED SAMIR يقول...

اه طبعا ندمت على عمل الخير في احيان كثيرة
بتكتشف ساعتها قد ايه الناس اللي انت عملت معاهم الخير دي واطية
و الاصعب انك بتحس بشعور فظيع ان انت كنت مغفل و حماااااار كبير قوي

موناليزا يقول...

نسرين شرباتى
ـــــــــــــــ
أهلا بيكِ يا نيسو
أشكرك جداً لمشاركتك
وجعل الله أعمالك فى ميزان حسناتك
نورتينى وأسعدنى وجودك


-----------------

ممكن
ــــــ
أهلا بيك يافندم
حصل لى موقف مشابه بس كنت فى السيدة زينب
لسه هحط فى الصندوق لقيت راجل بيشتغل هناك طبعا استغربت واتضايقت انه إيه اللى جابه فى مصلى النساء أصلاً وازاى يدخل !! لقيته بيقولى هاتى اللى هتحطيه فى الصندوق .. قلت له مش حاطة حاجة وسيبته ومشيت

أشكرك لمشاركتك
ويسعدنا دوام التواصل


------------------

شرقاوى
ـــــــــ
أهلا بيك يافندم بعد طول غياب
أشكرك جداً لرأيك فيما أكتب
عجبنى تحليلك للأمور من عدة زوايا

وأشكرك لمشاركتك وعرض أمثلة لها

يسعدنا دوام التواصل

--------------

أحمد سمير
ــــــــــــ
أهلا بيك يا دكتور
علشان كده بحاول اخلى نيتى الأولى لله علشان آخد ثواب :)

أشكرك لمشاركتك
ويسعدنا دوام التواصل