الجمعة، 12 أبريل 2013

رسالة حياتي




تمر مرحلة نهوضي من السرير يومياً بعدة مراحل:
فحينما استيقظ وأدرك أنني مازلت على قيد الحياة.. أقول دعاء الاستيقاظ "الحمدلله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور".
والمرحلة التالية يكون سؤالي ماهي فائدة حياتي ؟.
ماهي رسالتي التي خلقني الله من أجلها ويجعلنى أستيقظ من نومي لآدائها؟.
أكيد وجودي فى الحياة له سبب حتى إن لم أكن أعلمه.. تطل عليَّ وقتها الآية الكريمة "و ما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون".
حسناً.. أعتقد أن جميع المخلوقات تقوم بهذا الدور - عبادة الله-.
أنا أتسائل عني أنا .. هل خلقت خصيصاً من أجل الصلاة والصيام وفعل سائر العبادات!.
أظن أنه عليَّ فعل شيء ما من خلاله أستطيع عبادة الله بما يرضيه عني.. ماهو إذن؟؟؟.
أكيد توجد رسالة عليَّ تأديتها وانجازها وبعد اتمامها سينتهي عمري.

لا يوجد عندي مشكلة فى التحدث عن الموت.. فأنا أكتب وصيتى وأعدل فيها كل فترة.
وفي يوم قررت أن أشرك أسرتي في وصيتي ورغبتي فيما أود أن يفعلوه وكأني أوزع الأدوار، ووقتها وجدت مختلف ردود الفعل ،منهم من لمعت عيناه منذرة بالانهمار إثر تخيل المشهد - حيث أني أفضت فى الوصف- ومنهم من نهرني على ما أقول - وكأن الموت سيلبي النداء ويأتي لمجرد تذكري له-...
حينها شعرت بأنني قد أكون أحيا حتى لا يفجعهم خبر وفاتي.. هذا ما توصلت إليه إلى الآن.
ووجدت نفسي أعترف بأنانيتي لإنى صدقاً أفضل الرحيل قبلهم.

ويظل السؤال الذى يؤرقني كل صباح.. ماهي رسالتي فى الحياة ؟.


سؤال جانبي:
ــــــــــــــــــــ
ماهي رسالتك في الحياة ؟

هناك 11 تعليقًا:

جنّي يقول...

السلام عليكم

متعكي الله بالصحة والعافية والعمر المديد في طاعة الله ..

لقد لخصتي ما تطلبين بالصورة التي بها الدعاء : اللهم توفني وانت راض عني..
ولكنك قصرتي العبادات على الصلاة والصيام الخ ولكن العمل عبادة وتربية اولادنا عبادة واعمار الكون عبادة وكل ما يقوم به المسلم خالصا لوجه الله عبادة .. فلا يوجد عمل مخصص اخصصه كرسالة في الحياة بل مجموعة من الاعمال والرسائل مرتبطة ومتشابكة كلها تمثل رسالتي في الحياة..

رؤى عليوة يقول...

اااااه يا منى
السؤال مش سهل
لكن كتير لما بتتعقد بقول هسيبها زى ما هى ماشيه
دراسه يمكن ده الهدف الوحيد المعروف بالنسبالى

والغريب انى بدأت اكرهها وبقاوم الاحساس ده لعند ما اخلص الماستر
لانها تحولت من اختيار برغبتى الى اجبار ولان معنديش حاجة تانية

الكتابة الهوايات دى حجات على الطريق

بس عارفه فيه رساله مهمه ربنا يكتبلنا نعيشها
هدعيلك انتى كمان
والموت بالنسبالى زيه زيك تمام بس مكتبتش وصيه يبقوا يعملوا اللى يعملوه :)

اما عن حزنهم فربنا هيصبرهم
فكرت كمان فى ليه حياتنا مختلفه وكان من ضمن الردود جوايا يمكن ربنا كاتبلنا نموت قريب ومن رحمته ان محدش مسئول مننا هيضيع لو متنا


عموما هنعيش الى اجل مسمى وربنا يتجاوز عن سيئاتنا


دمت بخير

Gamal Abu El-ezz يقول...

حضرتك ذكرتى الأيه الكريمة وما خلقت الجن والإنس الا ليعبدون
وهذا هو الاساس فى خلقنا كبشر أما رسالة الإنسان فى الأرض فهو خليفة الله فى أرضه خلقه الله لكى يعبده ويعمر ارضه ويرعى ويبنى وفيها حتى يكتمل زخرفها وياتيها وعد الله فرسالة أى شخص تبدا بميلاده وتنتهى بوفاته فقد يموت وله اطفال ولكن هذا نهاية طريقه وقد يموت بعد أبنائه لكى يربى أحفاده فهنا تنتهى رسالته وقد يصبح عالما يخترع شئ مؤثرا ويموت وحيدا وأيضا هنا تنتهى رسالته
قد تكون رسالتك غير واضحه لكى إلا أنكى تؤديها أو لابد أن تؤديها فما خلق الله شيئا عبثاً

شمس النهار يقول...

لو الانسان ادرك معني
انه خلق ليعبد الله
وماتحتويه فعلا من معني ويمشي علي الكتالوج
حيث العمل عباده الي اخره
ويدرك ان لو عمل بالكلمة دي هتوصله لأعمار الارض ونشر دين الله
هيدرك ساعتها هو عايش ليه

كالعادة موضوع جميل:)
وربنا يديكي الصحة ويبارك لك في عمرك

قلم رصاص يقول...

اللهم زيدك من الايمان والطاعة :)

انا مبحبش اتكلم عن الموت لكن عندي نفس الاحساس باني اتمنى اموت قبل اي حد من اللي بحبهم في حياتي خصوصا اهلي واصحابي.. احساس صعب لكن الله المستعان

تحياتي
:)

Om Zaina يقول...

الموضوع رائع .. وشايفة ان رسالاتنا بتختلف مع اختلاف العمر ومراحل الحياة

موناليزا يقول...

أهلا وسهلاً بكم جميعاً
أشكركم جدا لمشاركتكم ولتواصلكم معي
دمتم بخير
وفي انتظاركم دائما

موناليزا يقول...

نورتوني

catching ownself يقول...

فى كل لحظه من اول ما البنى ادم يصحى من نومه لحد ما يرجع تانى للنوم و هوه معرض لمواقف و اختيارات بيختار بينها و فى اختياره بيكشف عن طبيعة نفسه ولهذا خلق الانسان علشان يعرف نفسه ويكون جزاؤه على قدر معفته

nour shahen يقول...

اخر جزئيه فعلا وجعتنى قوى , الموت مش مخيف لو معاك زادك للرحله مع طاعة ربنا لكن المخيف هو حال احبابك بعد رحيلك

Fatema Al3ubaydy يقول...

حينها شعرت بأنني قد أكون أحيا حتى لا يفجعهم خبر وفاتي


ايه ده يا مونة ؟

أنا ضغطي علي حرامي عليكي بسبب الجملة دي

مش عارفة أقولك ايه .. بس ربنا يرضى عنك ويجزاكي ألف خير دنيا وآخرة
تحياتي