الثلاثاء، 25 مارس، 2014

هبوط الفن




 الألفاظ البذيئة في انتشار، والعري أصبح مباح وكأن الرقابة


 غيرت نظرتها للأمور ..فلا يسعني هنا سوى الترحم على أيام 


كانت الرقابة على القنوات التليفزيونية تجعلها تحذف مشاهد


 وألفاظ مما كان يجعل الفرد إذا ما دخل السينما


ليشاهد الفيلم كاملاً يعتبر نفسه انتصر على الرقابة.




لم أكن أتخيل أن يأتي اليوم الذي أترحم فيه على فيلم "اللمبي"


الذى لاقى هجوماً واستياءً من قبل الكثيرين نتيجة أسلوب 


المساطيل الذي يتحدث به  "محمد سعد" طول عرض الفيلم.


مع أنه لا يحوي على لفظ خارج أو مشهد فاضح.


والآن وبعد نجاح الأفلام المليئة بالألفاظ السوقية والعري.


وتحقيقها أعلى الإيرادات.


مضطرة أقول "الله يرحمك يا لمبي".


ولم يقتصر الأمر على الأفلام فقط فالمسلسلات أيضا أصبحت سوقية وألفاظها بذيئة..

وأصبحت لا تجد شيء تجعل أهل بيتك يشاهده معك وأنت مطمئن

من كان يريد هذا في الماضي كان عليه الذهاب إلى السينما

 أما الآن مع خدمة توصيل المنازل تستطيع الحصول _إجباريا_ على ألفاظ الشوارع .


فلا عجب إذن على جراءة الأطفال المبالغ فيها هذه الأيام ولا لوم 

عليهم إذا كان هذا مايربيه إعلامنا المحترم في نفوسهم.






هناك تعليقان (2):

Gamal Abu El-ezz يقول...

لا تقولى الله يرحم ايامك يا لمبى بل قولى الله يرحم ايام الرقابه الفنيه
كلما ظهر نقد يقولون واين الحريات لا اعلم لماذا يعتقدون دائما ان تلك هى الحرية ولكن تلك الأفلام لها وقتها وتدثر مره أخرى لا اعلم من فيلم حديث يعيش فى ذاكرة المشاهد كأحد الأفلام القديمة والمحترمه هى فقط للمشاهده مره واحده حتى لمن يهوى هذا النوع المتدنى من الفنون

Mahmoud Ahmed يقول...

هما كلمتين في جملتين :
♦ لا اخلالالالاق !!!

♦ فلوس سريعه