الخميس، 21 أغسطس، 2014

التائب



لم أرى في حياتي قوي الإيمان كالتائب ..
العائد إلى طريق الله.. النادم على ما اقترفه..
 العازم على عدم الإتيان بما فعله مجدداً.. الواثق بأن شهوة دقائق
 أحقر من أن تضيع لذة رضوان الله والحياة في معيته والتمتع بطاعته.
فمن عظيم كرم الله وجوده أن جعل من أسمائه "التواب".
وجعل المذنب لدية فرصة للتوبة فيرجع كأنه لم يذنب قط،
 وليس هذا فقط بل تتبدل ذنوبه حسنات.
أي كرم هذا يا الله.








هناك تعليق واحد:

Gamal Abu El-ezz يقول...

ربنا يغفر لنا ويرحمنا
ويدخلنا فسيح جناته ونحن وأنتم والمسلمين أجمعين