الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2015

السد العالي

فكرة السد العالي وتنفيذها لهي نتاج رائع نفتخر به دوما على مدار الأجيال
ذاك البناء الضخم الذي يحمي البلاد من خطر الفيضان والجفاف
فهو كالترمومتر يعطي لنا مانحتاجه دون زيادة أو نقصان
وهكذا حال شحن الإيمان بداخلنا
فعبادة الله والتضرع إليه طوال وقت الرخاء حتما سيجني ثماره في وقت الشدة
فأنت في وقت الرخاء كحال السد في وقت الفيضان .. يتم تخزين كل الأدعية والمناجاة والخيرات... وكل مافعلته ابتغاءمرضاة الله.
ليوم ينقطع فيه السيل ويعلن الجفاف عن وصوله.. هنا يأتي دور السد (حصنك المنيع من أذكار وعبادة ودعاء) فيفيض عليك بما يرويك ويثبتك.
لا تظن أن أصحاب الابتلاءات الثابتين معدومي المشاعر وأصلاد القلب..هم فقط في معية الله.. ثبتهم الله بإيمانهم نتيجة دعواتهم السابقة في وقت الرخاء واليسر.
لا تحسب أن الله سيضيعك وأن دعواتك لن تجاب لم يكن الله نسيا
فكل دعواتك وصلاتك لن تذهب سدى وسيثبتك بها الله في وقت الشدة ليشد بها أزرك ولتستشعر معنى أن تكون في معية الله
فهذا الأمر لن يأتي بين يوم وليلة 
لكنه يأتي بالمواظبة والجدية واليقين في أن الله لا يخذل عبدا دعا وبكى ولله اشتكى


ليست هناك تعليقات: