الاثنين، 5 أكتوبر، 2015

نعمة عدم معرفة الغيب




ليست المشكلة في انتظار النصيب والمكتوب

المشكلة الحقيقية في كونك لا تعلم ماهو النصيب المنتظر


فقد تحلم بزوج وأبناء ووظيفة وحياة منعمة تمني نفسك بانتظارها،


 ولكن قد يكون ما قُدر لك أنك لن تحصل عليهم..

ومن هنا تأتي رحمة الخالق في عدم معرفة الغيب؛

فليحيا الإنسان إذن على الأمل وليمارس عبادة حسن الظن بالله.









هناك تعليق واحد:

فارس القمر يقول...

لو علمتم الغيب لاخترتم الواقع

اجمل حاجه اننا نتمنى شئ ونسعى الى تحقيقه ونجتهد من اجل ذلك حتى يرزقنا الله ماتمنيناه