الأربعاء، 6 يوليو، 2016

اذكروا الله








"ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
ده المعنى اللي استشعرته جدا في آخر يوم رمضان
فقد استقبلت رمضان وأنا في ابتلاء جديد وكنت في قمة إحباطي ولم يكن لدي أي مخطط كعادتي في رمضان
بل اعتكفت واعتزلت كعادة تعودت فعلها منذ سنوات تعدت العشرة ليس إلا.
ولكن سبحان مغير الأحوال
فقبل انتهائه بأيام قليلة شعرت بحزن عميق لرحيله .. نعم وقد كانت مفاجأتي حينها
فقد استشعرت حلاوة طاعة رمضان هذا العام بالمقارنة بالعام الماضي التي كانت تسيطر علي فيه فكرة اقتراب موتي
ووجدت أن ذكر الله المستمر قد لايرفع عنك البلاء أو يحل لك المشكلة أو يحقق مبتغاك ولكنه يطمئن قلبك ويجعلك تقوى على استقبال صدمات الحياة.
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
وكل عام وأنتم بخير 



ليست هناك تعليقات: