السبت، 26 مايو، 2012

ابن الوز عوام


"ابن الوز عوام" مثل مصرى مشهور.نسمعه كثيراً حينما يكون الابن يشبه الأب فى فعل شئ ما.

فمن يقود السيارات باحتراف ووالده مثلاً سائق أو ميكانيكى يطلق عليه هذا المثل.
ومن تجيد الطهى ببراعة وأمها ربة منزل من الدرجة الأولى يطلق عليها هذا المثل.

ولكن لا يجب أن نقولها هكذا للابن لمجرد أن الأب يحترف شيئاً ما ونتعامل على أن الطبيعى أن يكون ابنه مثله وبنفس درجة الاحتراف لإن هذه الأشياء لا تخضع لقانون الوراثة ولكن تخضع لقانون التعلم.
فإذا لم تعلم ربة المنزل ابنتها فنون وقواعد الطهى الأساسية لن تصبح الابنة شبيهة لأمها فى هذا بل وقد تحرق الطعام.
وإذا لم يعلم الأب ابنه قيادة السيارات فلن يحترفها بمفرده لمجرد رغبته بل ولن يستطيع تحريكها ولو لمتر واحد.
وإذا لم يعلم الوز ابنه فن العوم لغرق فى شبر ماء.

علموا أولادكم كل شئ تتقنونه.
علموا أولادكم ولا تبخلوا عليهم بعلمكم.
علموا أولادكم ولو بالإجبار.
فستسألون عنهم.

سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــــــ
ما اكتر شئ كنت ترغب أن يعلمه لك والدك ولم يحدث؟.

ما أول شئ ستحرص على تعليمه لأبنائك؟.

هناك 3 تعليقات:

منجي باكير يقول...

وإذا لم يعلم الوز ابنه فن العوم لغرق فى شبر ماء.

**

شكرا لهذه الورقة ذات البعد الاجتماعي

و التربوي المهمّة ..


تحياتي


صاحب الزمن الجميل

فافى يقول...

عندك حق لا يجب ان توقع من اولادنا انهم يشبهوننا ولكن ايضا يجب ان نتوقع منهم الاشياء الايجابيه حتى يؤتوا بها يعنى مانقولشى ليهم انتم فاشلين انتم ساقطين ولكن يجب ان ننمى اعتقاد جيد عن نفسهم
تحياتى

موناليزا يقول...

منجى كبير
ـــــــــــ
أهلا بيك أستاذ منجى
أشكرك جدا لرأيك ولتعليقك
ويسعدنا دوام التواصل


*************************

فافى
ــــــ
أهلا بيكِ يا فافى
أشكرك جدا لتعليقك
وأتفق معكِ فيه
نورتينى حبيبتى واسعدنى وجودك