الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

رسالة إلى مُدمن مخدرات


لأنى عارفة أنى هتكلم مع واحد صاحب دماغ فحضر إلى ذهنى مشهد سعيد صالح فى مسرحية العيال كبرت وهو يخبر شقيقه أحمد زكى بأن يكلمه بطريقة هو يقدر يفهمها.. ولذلك قررت أنى هتكلم معاك بالعامية وبأسلوب بسيط تماماً يفهمه أى شخص.. وطبعاً مالوش لازم يكون فيه مقدمة وتمهيد ولذلك هدخل فى الموضوع على طول.


بص على نفسك فى المراية.. معلش تعالى على نفسك وقوم بص على نفسك فى المراية.. ها.. إيه رأيك فى شكلك؟؟.. طبعاً مش واخد بالك وبالنسبة لك عادى قمر 14.. عاجبك عينيك وهى مواربة ومش عارف تفتحها على آخرها رغم إنك جايب آخرك معاها!!.. عجبك عينيك وهى كاسات دم.. عاجبك السواد اللى تحت عينيك اللى بيبان أوى لو اتأخرت فى الجرعة!.
طيب بلاش دى.
بص على تصرفاتك مع نفسك.
بتعرف تلبس هدومك كويس ولا ممكن ماتبقاش عارف فتحة رقبة البلوزة منين وتفضل مُصمم إنك تدخل راسك من فتحة الذراع.
عجبك لما تتخبط فى الدولاب مثلاً وأنت بتلبس لأنك مش مركز!!.
عجبك شكلك وأنت واقع على الأرض بملابسك الداخلية ومنظرك لو حد من أهلك شافك وأنت كده!.
عجبك وانت مش عارف تقول كلمتين على بعض والدنيا عندك داخلة على بعضها!.
طيب بلاش نفسك خالص.
مفكرتش فى شعور أهلك لما يعرفوا خيبتهم فيك ..تصرفهم معاك وقتها هيكون إيه؟.
وبلاش تقول هيعملوا إيه يعنى أنا محدش يقدر يعملى حاجة لأن أبسط حاجة ممكن يعملوها أنهم يمنعوا عنك المصروف.
وبعدين عيب أوى تتكلم عليهم بالطريقة.. أنت نسيت هما عملوا معاك وعلشانك إيه من وأنت صغير..
نسيت فلوسهم اللى خلصوها على تعليمك وعلى منظرك ولبسك قدام الناس.
نسيت حرمانهم من أى حاجة مقابل إنك تاخد الفلوس اللى أنت عايزها علشان تشترى مُذكرة ولا تاخد درس خصوصى.
نسيت أنهم فضلوك على اخواتك من وأنت صغير وطلباتك أوامر ومُجابة لأنهم حاطين فيك أملهم.
نسيت دلعهم ليك وحبهم وخوفهم عليك.
عموماً اتقِ شر الحليم إذا غضب وبلاش تسقط من نظرهم.. وبلاش تشمت الناس فيهم.. وبلاش تفضح اخواتك بتصرفاتك.
واعرف ان غيرك يتمنوا النعم الكتير اللى ربنا اعطاها لك من عقل صحيح أنت نفسك بتدمره ومن جسد سليم أنت نفسك بتخربه.
ليه تعمل فى نفسك كده؟؟؟.
ليه تبعد عن ربنا أوى كده؟؟.
ليه تبدأ أصلاً وأنت عارف إن دى بداية هلاكك.
وعلى فكرة تعددت الطرق والنهاية واحدة.
سواء بقى كنت بتشم ولا مقضيها اقراص ولا بتلف سجاير ولا حتى بتضرب حقن.. ماتضحكش على نفسك هى نهاية واحدة مُخزية وفاضحة ومؤلمة لك أمام الجميع.



اسأل أى حد قبلك مشى فى السكة دى وشوف كان آخره إيه.. فوق بقى قبل فوات الآوان.. واعرف إن لو ماساعدتش نفسك محدش هيساعدك.. لازم العلاج يكون من جواك.

واعرف أنى خايفة عليك ومابطلبش حاجة تعجزك أو أنت ماتقدرش عليها.. لأ ده انا عارفة قدرتك وأنك قدها وقدود كمان.. لو الشيطان كان ضحك عليك فاتغلب عليه وماتستسلملوش.



لو هتوجه رسالة لمُدمن مخدرات دلؤتى تقوله إيه؟؟.

هناك 6 تعليقات:

سلوى يقول...

جميل موناليزتى

اقوله
خد قرارك وكن قوى

P A S H A يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيراً أختي الفاضلة على مواضيعك القيمة ونصائحك المخلصة المفيدة وجعلها في ميزان حسناتك اللهم آمين

- أقول له : الزمن ما بيرجعش .. صدقني هاييجي عليك يوم هاتضرب نفسك فيه ميت جزمة على اللي أنت وصلتله ده وهاتتمنى الزمن يرجع بيك تاني ومش هايرجع .. الحق نفسك قبل ما تموت فجأة ، وما حدش هايعرف مكانك !! .. اشتري حسن الخاتمة .. وما تبهدلش أهلك معاك وتكسرهم وتموتهم بحسرتهم عليك .. صدقني ما فيش حاجة هاتعوضك عنك .

سلام

خالص تحياتي

Bahaa Talat يقول...

السلام عليكم..
جزاك الله خيرا على هذه التدوينة الرائعة، ولكن أشك أن أحدا من المدمنين قد يعرف طريقه إلى البلوجر، ولكن ما علينا إلى الدعوة وعلى الله التبليغ.
أقول له: والآن بعد أن حصلت على جرعة المخدر التي انتظرتها بفارغ الصبر.. الآن وقد شعرت بأقصى درجات الراحة و"عملت دماغ"... هل تعتقد أنك قد أدركت غايتك من هذه الدنيا؟ هل حصلت على كل ما تريد؟ هل ملكت الكون؟
ساعة أو ساعتين أو أكثر أو أقل (لا أدري تحديدا) وسوف تعاني من نفس الحاجة التي أجبرتك على تعاطي هذا المخدر.. سوف تشعر بمدى النقص والعجز بداخلك.. فأين هي الدنيا التي ظننت أنك ملكتها بتعاطي جرعة مخدر؟
اسأل نفسك.. وإيه آخرتها؟ ستظل دائما تعاني العوز والنقص والضعف والذل أمام تلك الجرعة..
البعض ترك شرب الشاي والقهوة حتى يتنزه بنفسه عن أن يكون عبدا للمنبهات.. اقتناعا منه بأن له نفسا عزيزة لا ينبغي أن تتذلل لأي شيء.. حتى لو كانت كوبا من الشاي.. فأين أنت من هؤلاء؟

mohamed amer يقول...

انا بقي اقوله اتقي الله

Days and Nights يقول...

الأخت العزيزة / موناليزا

الإدمان يعنى الهروب من الواقع البغيض

الى عالم الخيال الرحب الغنى بالأوهام.

حل هذه المشكلة لا يكمن فى التوعية

والإرشاد بقدر ما يكمن فى شغل أوقات

الفراغ.

والحل الجذرى لهذه المشكله هو توفير فرص

العمل المتاسبة للجميع وتحفيزهم على

الإجتهاد فيه ليقطفوا ثمار نجاحهم التى

سوف تغنيهم عن ألف نوع من المخدرات.

تحياتى لروحك الطيبة

خالص مودتى

تامر

موناليزا يقول...

أهلا وسهلا بجميع السادة الحضور
أشكركم جدا لتعليقاتكم ومشاركتكم
التى أرجو ان يستفيد منها من يقرأ الموضوع
فهى إضافة قيمة بلا شك

نورتونى
وفى انتظاركم دائما