الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

رغبة مكبوتة


إن رغبات الإنسان تتحكم فيه بشكل أو بآخر..
وسأعرض أمثلة خاصة برغبات الزوجين على اعتبار إنها علاقة شاملة بين الرجل والمرأة.
مثال لرغبات المرأة التى يعقبها رفض من الزوج دون سبب واضح سوى "ماليش مزاج":
* عاوزة أزور أهلى.. بقى لى أسبوع ماشوفتهومش.
* عاوزة رصيد لموبايلى.. احتاجت أتصل بيك أبقى أعمل إيه.
* عاوزة أخرج.. أنا بقى لى شهرين ماشوفتش الشارع.
* عاوزة تكييف لغرفة النوم.. هموت من الحر.
* عاوزة غويشة جديدة.. ألبسها فى فرح ابنك.
* عاوزة فستان جديد أروح بيه فرح أخويا.
* عاوزة أتفرج على التليفزيون.. مش جايلى نوم.
* عاوزة آكل آيس كريم.. بقى لى كتير مااكلتش حاجة حلوة ساقعة.
* عاوزة أنام.. مش وقت طلباتك دى خالص.
* عاوزة أتكلم معاك.. لغاية إمتى هتتجاهل وجودى.




أمثلة لرغبات الزوج:
* عاوز شوربة كل يوم على الغدا.. مبعرفش آكل من غيرها.
* حطى ماكياج وبرفان.. عايز أحس أن معايا فى البيت أنثى
مش واحد صاحبى.
* عاوز أدخل على الإنترنت.. أنا ليا حياة كاملة هناك.
* عاوز ألعب كمبيوتر.. أنا حر فى وقتى.
*عاوز أشرب سجاير.. اللى مش عاجبه يبعد عن المكان اللى أنا فيه.
*عاوز أفتح الثلاجة ألاقى فيها ميه.. من حقى أشرب ميه
ساقعة.
* عاوز البيت يبقى نضيف.. من حقى أرتاح فى بيتى.
*عاوز الشباك يفضل مفتوح.. من حق الشمس تدخل بيتى.
*عاوز المروحة تتقفل وأنا نايم.. مش عايز أصحى ألاقى نفسى جايلى برد.
* عاوزك تزورى ماما وتساعديها فى شغل البيت.. علشان تعرف أنى راجل وليا كلمة عليكِ.
* عاوز أعزم صحابى على الغدا..
وأخرج معاهم وأغير جو.

طبيعى يكون فيه تنازل بين الطرفين على احتياجاتهم ورغبا
تهم ولكن إذا زاد الشئ عن حده انقلب إلى ضده.. والأمثلة المعروضة قد تظهر بسيطة ولا تستدعى أن نذكرها ولكن أى شئ كبير تكون بدايته صغيرة فالرغبات الصغيرة حينما تتزايد ويتم كبتها سيكون التصرف المصاحب أعنف مما يتخيله الطرف الآخر فالكبت يولد الانفجار وما أبغض قيد الحرية الإجبارى من أجل شريك حياة أنانى لا يهتم بمشاعر ورغبات الطرف الآخر.

فالزوج مثلاً ما المانع إذا مازارت الزوجة أهلها أو لبيت لها طلباتها طالما قدراتك المادية تسمح وما المانع إذا ما قمت معها بالخروج والنزهة قليلاً من آن لآخر لتجددوا حياتكما
 معاً فهذا سيجدد طاقتها على العطاء داخل المنزل وستراها بشوشة.

والزوجة مثلاً ما المانع إذا ما فعلتى مايريده الزوج أو إذا تركتيه قليلاً ليفعل مايشاء ويخرج مع من يحب ويمارس هواياته فهذا سيخرج ما بداخله من طاقة سلبية وسيعود إليكِ
 بطاقة إيجابية أنتِ فى أمس الحاجة لها.

وأخيراً : اتركوا الحبل قليلاً حتى لا ينقطع.



هناك 4 تعليقات:

Marwa Fahmy يقول...

لازم يبقى فى تنازل بين الطرفين عشان الحياه تستمر
فى علاقات كتير مستمره ولكن مليانه مشاكل وعدم استقرار وعدم حب لأن مفيش تفاهم ومفيش تنازل!!!

هبة فاروق يقول...

عايز شوربه على الغداء كل يوم ههههه هذا هو الطلب اليومى لكل زوج حاجه غريبه فعلا
عايزه اخرج اشم هواء يا ناس حاضر ان شاء الله بكره وبكره ده عمره ما بيجى ابداا
بوست خفيف ودمه شربات يا مونى

Om Zaina يقول...

حلو أوي الموضوع ده
تعرفي
جوزي عنده صديقين
واحد اعزب والتاني مطلق
بحس انه من كتر ما بيخرج معاهم
ابتدا يحن لايام العزوبية :))

فقررت اني اساعده ان يعيش الاحساس ده
بحذافيره
ما بقتش ادقق في خروجاته الكتير
مابقتش اتصل بيه اساله اتاخرت ليه
اهو .. بحاول على قد ما اقدر احقق له اي احساس ممكن يسعده

موناليزا يقول...

يسعدنى تواصلكم دائماً
شكراً لحضوركم المميز

وفى انتظاركم دائما