الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013

تخطي الصعاب



من أصعب المواقف التي تواجه الإنسان أن تعترض طريقه صخرة فتعرقل سيره.
ومن الحماقة أن يظل ينظر إلى هذه الصخرة باستجداء علها تزاح عن طريقه دون أن يحاول حتى أن يقفز من فوقها أو أن يزيحها بنفسه.
وهكذا حال الإنسان مع أية أزمة يمر بها يظل  مصدوماً ..مُتمنياً أن تزول الأزمة سريعاً كطيف سريع مر في حياته إلى أن يصاب بالإحباط والإكتئاب.

لماذا لا تعدي الأزمة حتى لو أضطررت أن تغير مسار حياتك ؛ فهذا أفضل بكثير من الوقوف.

اجعل الأزمات التي تمر في حياتك وسيلة دعم لقوتك الداخلية ومدى استعانتك بالله..
و ابني من الصخور سلالم واصعد من خلالها بشخصيتك لتصير أنضج وأقوى.
كن كالحديد تصقله الضربات .
ففي كل أزمة تمر بها ستتعلم الكثير وستقودك إلى مرحلة جديدة ومختلفة.
قالأزمات تعني تجارب جديدة وخبرات حياتية وفيرة تم وضعها في ملف تكوين شخصيتك.




هناك تعليق واحد:

الشيخ إبراهيم يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كلام جميل شكرا على النصائح