الخميس، 5 فبراير، 2015

حب العبادة



يكمن الحب في التفاصيل هذه حقيقة لا خلاف عليها.
- لو بتحب شريك حياتك هتخاف على زعله وكلامه بالنسبة لك هيكون أوامر وبدون نقاش
لو زوجة مثلا كل ما زوجها يطلب منها حاجة ولو على سبيل المثال" ماتخرجيش من غير إذني مهما يحصل" وهي ما بتنفذش وأسئلة طول الوقت ما بتخلصش
لو هي ماسمعتش كلامه وحد بيعزها عرف أبسط حاجة يقولها
 "أنتي كده بتخربي على نفسك"
بلاش تجادلي معاه وبطلي تقولي ليه وعلشان إيه واقنعني والجو ده
هو يعني هيكون عايز يأذيكي.. طالما بتحبيه وواثقة أن همه مصلحتك مالوش لازمة تضايقيه بجدالك المستمر أو عنادك من باب أنا لازم اقتنع بكل حاجة بعملها.
المفروض لو بتحبيه تشوفي هو بيحب إيه وتعمليه من غير ماهو حتى يقولهالك صراحة.
قالك ما تحطيش مانيكير وميك آب ورسم حنة على إيدك وأنتي خارجة مثلا .. خلاص كده يبقى خلصت .
وقيسي بقى كل حاجة على كده واعرفي أن طاعة الزوج واجبة طالما مافيهاش معصية.

- لو كنت خادم ولك سيد وأمرك بشيء هل تجرؤ أن تسأله لماذا؟

- لا ننكر أن أسئلة الأطفال أحيانا كثيرة تصبح متعبة لدرجة تجعلك لا تجد لها إجابة مقنعة وفي نفس الوقت لا يستطيع عقله الصغير استيعابها أو قد يخونك التعبير وتفقد الإلهام الذي يجعلك تبسط الأمور، وحين يضيق صدرك تخبره أن تفعل ما تقول وحسب..

ولله المثل الأعلى 
علينا أن نقول "سمعنا وأطعنا"
ولا نجادل في العبادات ولا نجهد فكرنا في التساؤلات حتى لا نصل لدرجة من الكفر.

لفت نظري أن يطرح أحدهم سؤال مثلا عن الحجاب ويريد به أن يعبر كل فرد عن رأيه الخاص فيه
ووجدت أن الأمر تطرق إلى كون الحجاب بدعة وعادة ولا تمت للإسلام بصلة وإلخ إلخ إلخ
ماهذا الهراء؟
هل صاحب السؤال الآن انتشى بالإجابات
هل ضمن ألا تفتتن شخصية بما قرأت ويتزعزع إيمانها الواهن بالثوابت،
وماذا عن الوضوء والأسئلة اللولبية بشأنه والإجابات الخرافية عليه.
وجهوا تفكيركم لشيء آخر يفيدكم ويثري من عقولكم.

"وأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"
أما إن كنتم تعلمون فعلموا غيركم ولا تكونوا سببا لفتنته في دينه.

ولما تحب تسأل متأملاً عن عبادة ما إسأل دار الإفتاء مثلاً.
أهل العلم هيردوا عليك الحجة بالحجة.
لكن ماتجيش تسأل في مكان اللي موجودين فيه معلوماتهم يادوب أ ب عبادة
 وتعمل عليهم رئيس لجنة.

"عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
 يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ؟ من خلق كذا ؟
 حتى يقول : من خلق الله ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ، ولينته .
 وفي لفظ فليقل : آمنت بالله ورسله" 
[متفق عليه]".



هناك تعليق واحد:

Gamal Abu El-ezz يقول...

اقل ما يقال كلمة
ممتاااااااااااااااااز
فالنظره للعبادة بطريقة موضوعية يظهر جمالها وجلالها بعكس النظرة الشكلية لها

تحياتى