الاثنين، 17 أغسطس، 2015

إسأل الله الثبات



"الثبات" لم يتحمله جبل أحد فصار يهتز حين وقف عليه النبي محمد
 (صلى الله عليه وسلم) وأبو بكر وعمر وعثمان (رضوان الله عليه)
إلى حد أن أمره النبي بأن يثبت.


"الثبات"
دعاء نحتاج دوما إليه في كل الأحوال؛
فحينما يصيب الفرد مصيبة نسأل الله له الثبات؛ فالثبات هنا معناه أن يصبر ويرضى وألا يفعل فعل يندم عليه فيما بعد.
الثبات عكس الترنح.
فالشخص إذا ترنح فد يفعل مالايحمد عقباه، قد يتخبط في كل شيء ويفقد القدرة على السيطرة على أفعاله مهما بدت بسيطة.
فهناك من يشق الجيوب ويلطم الخدود وينطق بقول الكفر دون أن يعي ما يقول
وبعد مرور الموقف قد لايتذكر شيئا مما فعل.

الثبات"
يحتاجه الفرد إذا ما بدأ في طاعة جديدة؛
 فالثبات سيجعله لا يخضع لإغراءات الشيطان المتعددة
سيبعد عنه زينة النوم مثلا إذا ما أراد الاستيقاظ لصلاة الفجر،
 بل سيقوم حينها بعزم وهمة ونشاط.
فهو كالوتد الثابت الذي لا يهتز بمهما كانت شدة الأمواج حوله.

أذكر نفسي وإياكم بأن نسأل الله دوما الثبات .




ليست هناك تعليقات: