الأربعاء، 29 يوليو، 2009

دروس الحياة لى فى شهر واحد

طرأ إلى ذهنى فى بداية هذا الشهر أن أكتب فى كل ليلة ما أستفدته من كل يوم يمُر علىِّ - سواء بمواقف حدثت معى أو حدثت لغيرى - وعلى مدار شهر أقرأ حصيلة ما كتبت. وكانت هذه النتيجة مما علمتنى الحياة إياه فى أيام قليلة.
- لو صبر القاتل على المقتول كان مات لوحده.
- مُكالمة تليفونية لصديقك القديم أو لقريب لك بعد طول غياب , مُحملة بالكلمات الطيبة وتكون فقط لوجه الله قد تفعل الكثير بداخل المستقبل فلا تبخل على أحد.
-البسمة تفتح جميع الأبواب المغلقة. حقاً ما أجمل ديننا الذى جعل الإبتسامة صدقة نؤجرعليها.
- الحُب فعل وليس مجرد كلمة فقط.
- بقدر رغبتك فى شئ ما ستحصل عليه.
- إذا أردت شيئاً ولم يكن معك ثمنه إتنازل عنه بكل بساطة.
- استغنى بما تملك عن ما يملكه غيرك.
- إن بعض الظن إثم.
- ارمى أساس جيد فى تعاملك مع جميع من تعرف حتى تجدهم دائماً حينما تحتاج إليهم مهما بَعُدَ بينكم الزمان والمكان.
- سقوط الجواهر على الأرض لا يفقدها قيمتها.
- التنازل يبدأ بخطوة.
- إمتلاكك للحصان لا يجعلك فارساً.
- إذا رتبت أشيائك دائماً ستختصر وقت كثير فى البحث عنها.
- اللى له ضهر ماينضربش على بطنه.
- أحياناً كثيرة يكون الصمت أفضل إجابة.
- الوحدة خير من جليس السوء.
- الدنيا لا تسير على وتيرة واحدة فقد يحدث شئ فى لحظة يغير كل شئ.
-رحمة ربنا وحدها هى من تحمينا وتنجينا سواء فى اليقظة أو فى المنام.حقاً الحمدلله أنك أنت ربى.
- بعد ما جمعت أشياء كنت تريدها ليكن عندك وقت للإستمتاع بها.
- إذا أردت أن يعرف كل من حولك شئ خاص جداً بك عرفه لشخص واحد فقط.
- إذا كنت عاقل كفاية فهذا يمنعك من أن تلقى أخطائك باللوم على الآخرين.
-ساوى بين أبنائك فى العطية. حتى لا يحقد أحدهما على الآخر.
- حدود حريتك تتوقف على عدم تجاوز حدود حريات الآخرين.
- تحكم فى انفعالاتك ولا تجعلها هى من تتحكم فيك. فغضبك مثلاً ليس مبرراً لإيذاء الآخرين.
- اترك المكان كما تحب أن تجده.
- الطفل صفحة بيضاء فاكتب فوقها ما شئت فلن تقرأ إلا ما كتبت.
- أحترم صمت الآخرين.
- أختار الوقت المناسب للتوجيه والنقد. حتى يتقبل كلامك بصدر رحب.
- لا تبخل على أحد بالنصيحة.
- من رأى منكم منكراً فليغيره بلسانه.
- لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك.
-لا تعتمد على غيرك إلا إذا فشلت محاولاتك فى الإعتماد على نفسك.
- إقم الصلاة متى سمعت النداء. حتى لا تنسى .
- الدنيا أخذ وعطاء.
- إن كان حبيبك عسل ما تأكلوش كله.
- لا تسمح للآخرين بإهانتك حتى لا تشترك معهم فى إهانة نفسك.
- ما تحكمش على أى حد إلا بعد معاشرته.
- لاتؤجل عمل اليوم إلى الغد. فإن تأجيل الشئ السهل يجعله صعباً وتأجيل الشئ الصعب يجعله مستحيلاً.
- عرف أهلك دائماً خط سيرك ومهما كان عُمرك.
- لا يوجد شئ اسمه مستحيل.
- الإرادة كنز بداخل كل مِنا والقليل فقط يدركون ذلك.
- نصيبك هيصيبك. والرزق بينادى صاحبه.
- أنا أريد وأنت تريد والله يفعل ما يريد.
- لا تقاطع أحد يتحدث ولا تتدخل فى حوار مع اتنين لمجرد إنك تستمع إلى الحوار بينهما نتيجة تواجدك معهما فى نفس المكان بالصدفة.
- لا تقول كلمة لن تستطيع تنفيذها.
- لا تنه عن خلق وتأتى بمثله.
- عتاب الأحبة يزيد المحبة.
- لا تساعد ظالم ولا حتى تعاشره أو تتعامل معاه حتى لا يصيبك أذى من إثر دعوة المظلوم التى حتماً ستصيبه لأنها حقاً مجابة فالله يمهل ولا يهمل.
- احفظ الله يحفظك.
- ألا بذكر الله تطمئن القلوب.
- إعترافك بخطأك لا يقلل من شأنك واعتذارك لا يهين كرامتك.
- الكبرياء رداء الله فلا تنازعه فيه.
- اعقلها وتوكل.
- حافظ على مواعيدك دائماً.
- أنت من تحدد إنطباعات الآخرين عنك.
- إذا لم تهتم بشئونك الخاصة لا تتوقع أن يهتم بها أحد.
- ممارسة الشئ تجعلك تتقنه جيداً.
- كلمة "لا أعرف" أفضل بكثير من الفتوى دون علم. ومش عيب أنك تسأل على حاجة مش عارفها.
- لا أحد يرى عيوب نفسه. رحم الله رجلاً أهدى إلىَّ عيوبى.
- قد تكون الشِدة أوالمحنة التى يتعرض لها الإنسان أفضل مُعلم.
- نظم حياتك ورتب أولوياتك واحترم رغبات الآخرين ولا تصرف كل ماتملك و لا تناقش السفيه.
- الموت يأتى بغتة ولا تدرى نفس بأى أرض تموت. فلنعمل لهذا اليوم المفاجئ.
- إن الله على كل شئ قدير.
- عامل الوقت مهم جداً سواء فى إختيار الوقت المناسب لفعل شئ ما مثلاً أو للتحدث مع شخص ما أو حتى للدخول فى حياة شخص ما.
- الدعاء سلاح المؤمن.
- من كان آمنا فى بيته ومعافى فى جسده وعنده قوت يومه فقد حيزت له الدنيا.صدقت يا رسول الله
- حِب لأخيك ما تحب لنفسك.
- لا تؤذى نفسك بالتدخين والمخدرات ولا يغرنك صحتك التى لم تتأثر ظاهرياً بالنسبة لك. لأنك تدمر خلاياك العصبية دون أن تشعر والمصيبة أنك هتتأكد من ده بعد فوات الآوان. فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء. وستسأل عن هذا التاج يوم الحساب.
- لا تقول شئ كاذب مهما كان بسيطاً من وجهة نظرك وخاصة أمام الأطفال لأن ماتقوله لهم يعتبر شئ من المسلمات فدنيتهم ما زالت بريئة ولا تعرف الكذب.
- لا ترتبط بحبيبة صاحبك أو أخته أوإحدى قريباته دون أن تسمع الموافقة منه لأن هذا يعتبر خيانة.
- لا يجوز أن تغدر بشخص أنت بنفسك أعطيته الأمان.
- مصارحتك لمن أمامك بالحقيقة المؤلمة بالنسبة له أفضل بكثير من أن تعيشه فى الوهم.
- أدفع بالتى هى أحسن فإذ الذى بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميم.
- الصُلح خير. فهو يصفى النفوس من الضغائن ويرجع المودة من جديد.
- إذا عرف السبب بطل العجب.
- مهما كانت أسبابك لا تخلع حذائك فى مكان عام أو فى تجمع مع الآخرين.
- إذا كنت مُدخن فهذا لا يعطيك الحق فى أن تلوث هواء يستنشقه غيرك.
أقترح أن يقوم الجميع بكتابة دروسهم المستفادة من الحياة ولو لمدة أسبوع واحد وستتفاجئون مثلى بالنتيجة.
وأرجو أن تكون التعليقات خاصة بالدروس الحياتية الذى استفاد فيها كل منكم على مدار اليومين الماضيين. فنحن لن نعيش حتى نجرب أخطاء الآخرين ولكن بإمكاننا أن نعلمها حتى نتجنبها.






**********
أدعوكم لزيارة هذا الموضوع أنت المسئول.





الجمعة، 24 يوليو، 2009

غمض عينيك

رأيت فى عينيها نظرة لم أعهدها فيها من قبل فقد كانت شاردة , حزينة بل مصدومة . فسألتها عن السبب صمتت. وإثر انهيارها وإصرارى تكلمت.. فقالت:مش قادرة أصدق عينى فقد رأيت مصيبة. أنا كنت شاكة فى الأول لكن دلؤتى أتأكدت. بس برضه مش قادرة أصدق.
- يابنتى وقعتى قلبى إيه اللى شوفتيه؟؟ خير!.
- مش خير أبداً.
سأروى لكِ من بداية شكوكى وظنونى.
حينما كنت أشاهد التلفاز إذ به يطلب منى مغادرة الغرفة لأنه يريد أن يشفر قناة معينة.
فقلت له: وما المانع فى وجودى على الأقل أتعلم كيف يتم التشفير.
رفض قائلاً: لوسمحتى مش وقته.
خرجت من الغرفة وفى ذهنى مئات التساؤلات وأولهم لماذا حرمنى من مشاهدة ما كنت أتابعه لكى يشفر قناة لا أعلم حتى ما هى ولا أين توجد.
وموقف آخر كنت فى المطبخ وأستعد لمشاهدة برنامج أتابعه فى التلفاز فإذ بباب الغرفة مغلق من الداخل. وهذا معناه "ممنوع الدخول فأنا أشفرقنوات".
وهنا تسائلت لماذا كل هذا الإهتمام بتشفير قنوات معينة رغم أننا شغالين على النايل سات والأقمار الأوربية لا أعلم حتى كيفية تشغيلها. ولم أشأ حتى أن أطرق الباب وتركته.
وإذ بموقف يصيبنى بصاعقة فقد استيقظت من نومى فى منتصف الليل. وفى أثناء ذهابى إلى الحمام مررت بغرفة التلفاز ووجدتها مضائة فألقيت نظرة على من يجلس فيها فإذ بالتلفاز فى وجهىوبه منظر فاضح وأبى يشاهد هذا فقد ترك الباب مفتوح هذه المرة لأنه تأكد من نوم الجميع وطبعاً لم يشعر بوقوفى . وذهبت إلى غرفتى سريعاً وأنا فى قمة الذهول.
وإلى هذا الوقت مش قادرة أصدق أن أبى الرجل الفاضل المُصلى و القارئ فى كتاب الله يفعل هذا!!!.
- وقتها تمنيتها لم تحكى لى شئ فلم أدرى ماذا أقول فأنا أيضاً فى قمة الذهول ولم أستطع النطق فالقدوة انهارت ولا أستطيع أن أرممها.
حقاً إنا لله وإنا إليه راجعون.
ومن هنا أقول لكل رب أسرة: هذا الفعل لا يليق بك لأسباب عِدة أهمها:
- أنك مُسلم وما تفعله حرام فالعينان تزنيان وزناهما النظر.
- أنك متزوج والمفروض إنك بتعف نفسك بالزواج. - رغم ان حتى لو ماكنتش متزوج ده مش مبرر أبداً أنك تغضب الله-.
- أنك أب يعنى قدوة لآبنائك.
ولذلك أقولك:
- اتقِ الله فى رعيتك.
- لا تجعل صورتك تهتز وتنهار فى أعين آبنائك.
- كيف تخاف عليهم من رؤية ما تبيحه لنفسك!. أتخشى أن تمس النار أعينهم ولا تخشى على عينيك.
أتخاف أن يراك بشر ولا تخاف من رب البشر!!. فلا تجعل الله أهون الناظرين إليك.
- استغل وقتك هذا فى قيام الليل وقراءة القرآن واجعل لك طاعة سرية بينك وبين ربك. بدل هذا الفعل المشين.
- تخيل لو مُت على حالك هذه كيف ستقابل الله؟ وماذا ستقول له؟ تذكر أن العبد يبعث على ما مات عليه.
- ماذا سيكون رد فعلك لو علمت بأن أحد آبنائك يقوم بتقليدك ؟ بماذا ستنصحه وقتها؟. وإذا جائت ابنتك أو أختك تشكو لك من تصرفات زوجها الذى يقوم بمثل ما تفعل بماذا ستقول؟.
- هل هذا شكر الله على نعمة البصر الذى حباك بها؟؟!!!. تخيل لو بصرك هذا ذهب فجأة وكان هذا آخر مشهد تراه عينك عن عمد هل ستجرؤ أن تدعو الله بأن يعيده إليك مرة أخرى؟.
وأخيراً أعلم أنك مُلاقى ربك فهل تحب أن يراك الله عاصيا!!!؟؟؟؟.
لفتت نظرى أختنا الفاضلة صاحبة مدونة الفراغ بأن الفضول قد يدفع الإنسان إلى المعصية دون أن يدرى. كأن يريد أن يشاهد لمجرد أن يصدق أن هذه الأشياء ممكن أن تحدث على الملأ هكذا. أو لأى سبب آخر. المهم مابيكونش فى دماغه أصلاً أنه كده بيعصى الله. وهذه هى الطامة الكبرى.
قال الله تعالى" ولا تتبعوا خطوات الشيطان"يعنى الشيطان مش هيقول للمسلم العاقل قوم ازنى مثلاً لأ ده هيجيبهاله بالتدريج وهيضعه على أول الطريق والإنسان بإرادته هو اللى بيكمل أو يرفض.
كمن تكون بدايتهم مجرد الوقوف على النواصى لرؤية الفتيات وما يرتدين ثم يتطور الأمر إلى معاكسات باللسان ثم بالتحرش ثم يتطور الأمر إلى ما لا يحمد عقباه. وما إلى ذلك من أشياء يندى لها الجبين. ونسأل الله لنا ولكم أن يعزنا بطاعته وألا يذلنا بمعصيته اللهم آمين.



******************
أدعوكم لقراءة هذا الموضوع هدوء .. من فضلكم.


الثلاثاء، 21 يوليو، 2009

معرفش ليه


معرفش بحبك ليه
نفسى أبطل أحبك
لكن قلبى أعمله إيه
لو كان بإيدى ماكانش أختارك
ولا كان يفكر يشغل بالك
نفسى أسكت دقات قلبى
وأقوله كفاية حرام عليك
حبيته ليــــــــــــــــــــه
وأنت عارف أن ده بالذات لأ
ولا هو عِند
ولا أنت ناقص آلام وجراح
وأنت يعنى يوم ما تحب
تحب واحد مش ليك
حبيته ليه
تقول معرفش
أقولك سيبه
تقول ماقدرش
طب آخرك إيه
تقولى سيبينى أحبه
وأملى عينيا دايماً بيه
وأصبر نفسى على بعاده
وأقول يمكن طيفى يناديه
فيحن وييجى وأشوفه
وأقول كفايه عليا لقاه
وأرضى بنصيبى فى بعده عنى
و أ نـــــــــــا
با صبر قلبى على فراقه
وبعيش وبحيا على ذكراه
*********************
لمن لا مست كلماتى قلبها وشعرت أن هذه الكلمات تعبر عن حالها.
إليها أقول: بتعذبى نفسك ليه؟ الحب الكتير اللى جواكِ ده كله وزعيه على اللى حواليكِ بلاش يفضل لشخص واحد أنتِ نفسك عارفة أنكم مش هتكونوا لبعض.
حِبى دينك وربك أوى فهما أحق بكل هذه المشاعر.
حِبى أسرتك وأهلك أوى لأنهم مش هيعيشولك العمر كله ولا أنتِ هتفضلى معاهم على طول.
حِبى دراستك أو وظيفتك عشان تقدرى تنجحى وتثبتى جدارتك وتفوقك.
حِبى نفسك شوية وماتجعليهاش مذلولة أوى كده عشان أى شخص مهما كان.
أتركى بعض من هذه المشاعر الفياضة لزوج المستقبل حتى لو اتجوزتى جوازة صالونات فطالما جواكِ مشاعر ولو شوية صغيرين يبقى فيه أمل أنك تحبى زوجك وتسعدى معاه لأن لو كل مشاعرك الفياضة دى خلصت قبل الزواج يبقى هتكملى ازاى ده لو عرفتى تبدأى أصلاً.
بلاش حكاية أن لو حتى هو مش ليا أنا مش هكون غير ليه لأن محدش يستاهل أنك تترهبنى عشانه وخصوصاً لو كان هو نفسه شايف حياته وعايشها عادى جداً.
فوقى يا حبيبتى وماتمشيش ورا قلبك. أستعينى بالله وأدعى ربنا طول الوقت فربك بيده ملكوت كل شئ وماسمى القلب قلباً إلا من كثرة تقلبه . والقلوب بين أصابع الرحمن يقلبها كيفما يشاء . يعنى اللى أنتِ متوقعه أن عمره ما هيحصل .. بالدعاء هيحصل.
وأخيراً لا تجعلى قلبك ينبض بإسم أحد إلا من تحملين اسمه فى قسيمة الزواج. وقتها فقط حِبى بكل قوتك حتى تسعدى.
أرجو للجميع بحياة سعيدة خالية من أى ألم.

***********

أدعوكم لقراءة هذا الموضوع تناقض ملحوظ.


الجمعة، 17 يوليو، 2009

صراع

نظرت إليه "غادة" بعينين حائرتين ولم تدري ماذا تقول.. ففي هذه اللحظات كان يدور صراع بين عقلها وقلبها.. يحاول كلاً منهما أن يفرض سيطرته على الآخر ، وغادة في إنتظار أن ينهزم أحدهما أمام الآخر حتى تعلم النتيجة، ومن ثم تستطيع الرد.
العقل مستنكراً للقلب: هل تحبيه؟.
يرد القلب بكل خجل: أتلهف لرؤيته.
العقل: هل تحبيه؟.
القلب: أسعد بوجوده.
العقل: سؤالي واضح هل تحبيه؟
القلب: أشتاق لكلماته، أشعر بنبض قلبه.
العقل: يعني مش قادرة تقوليها صراحة إذا كنت ِ بتحبيه أو لأ. تفتكري ده معناه إيه؟؟.
القلب:(صمت)
العقل: وصديقتك حبه الأول؟.
القلب: لقد تزوجت.
العقل: ولكنها لا تزال داخله ولن يستطيع نسيانها.
القلب بكل تحدي: لقد نسيها.
العقل: أنه يتناساها بكِ.
القلب: أنه يحبني.
العقل: كان يحبها.
القلب: لقد نسيتها له.
العقل: سينساكِ أنتِ أيضاً.
القلب: سأعمل على الإحتفاظ به إلى الأبد.
العقل: هل ستقاطعين صديقتك؟.
القلب : إنها تزوجت ولم أعد أراها.
العقل: بس أكيد هتعرف ووقتها هل ستتحملين نظرتها لكِ؟.
القلب بلا مبالاة : سيتزوج على أية حال سواء أنا أو سواي.
العقل: لست أنتِ من يتزوجها.
القلب بكل ألم: ليه؟؟؟.
العقل: من أجل صديقتك.. أتحبين أن تكوني في نظرها خائنة.
القلب مدافعاً عن نفسه: لا.. لست خائنة كم تمنيتهما لبعض، وهى تعلم ذلك جيداً .. لم أفكر فيه مطلقاً أثناء إرتباطهما.
العقل: والآن ماذ حدث؟.
القلب بكل ضعف: جعلني أحبه.
العقل: جعلها تحبه من قبل.
القلب: الظروف حالت دون إرتباطهما.
العقل: والآن إنقشعت؟؟!!.
القلب بكل أنانية: لا يهمني ..المهم أنه طلب الزواج مني.
العقل: وما ظروف عدم إرتباطهما؟.
القلب: لا أعلم.
العقل: لماذا لا تعلمي؟.
القلب: لم يخبرني فهو يتجنب التحدث في هذا الموضوع.
العقل: إذن هذا سر بينه وبينها ولهذا لن يخبرك أبداً.
القلب: أعلم مكانتها عنده ومكانته عندها ولكن..
قاطعها العقل قائلاً: أين كرامتك؟؟.
القلب: لا كرامة في الحب.
العقل: أصون كرامتي من قبل حبي .
القلب متألماً: لو رفضت هتعذب وهاعذبه.
العقل: لقد عذب صديقتك كثيراً وجرحه في قلبها لا يزال موجود ولكنه خامد فلا تحاولي الضغط عليه.
لا تبني سعادتك على ألام الأخرين، أما أنتِ فلا زالت أمامك الفرصة فها أنا أقذف أليكِ بطوق النجاة قبل أن يصعقك تيار اندفاعك.
القلب : بتحكم عليَّ بالإعدام.
العقل: الموت أحسن من آلام ممكن تستمر العمر كله.
القلب راضخاً: عليَّ إذن أن أجد لروحي عزاء ولنفسي دواء.
"تتجوزيني يا غادة" يعيدها على مسامعها مرة ثانية فهي مازالت صامتة.
نظرت إليه دامعة ولكنها حاولت الثبات قائلة: وصديقتي أعمل فيها إيه؟.
- صديقتك تزوجت، وأصبحت لها حياتها.
- لن أسامح نفسي.. أنت تعلم بمشاعري تجاهك ولكني لن أستطيع الإرتباط بك.
- هل تتنازلين عني بهذه البساطة؟. هل تضحي بحبنا من أجل وهم؟؟!
- ليس وهم.. أنت تحبها وهي تحبك رغم إفتراقكما عن بعضكما البعض، وأنا لن أحتمل هذا الشعور بمشاركتي أحداً قلبك.
- هذا سبب غير منطقي خيالك نسج لك هذا الوهم وأنتِ صدقتيه.
- أحسبها كما تريد.
- يعني ده آخر كلام عندك.
- أنا أخذت قراري ومش هرجع فيه.
ينظر إليها ساخطاً ويتركها ويرحل. وانهارت "غادة" باكية.
القلب باكياً للعقل: خلاص .. ارتحت؟؟.
العقل محاولاً التخفيف: غداً ستنسي.
القلب: عمرى ما هنسى.
العقل: أي ألم يبدأ كبير ثم يتلاشى.
القلب معاتباً: لقد حطمتني.
العقل: أنا خايف عليك
القلب: أنه يحبني.
العقل: لو بيحبك هيرجع تاني.
القلب: ولو ما رجعش؟؟؟
العقل: يبقى ما بيحبكيش وما يستاهلش دموعك.
القلب: أريد أن آراه.
وقبل أن تستمع إلى صوت العقل نهضت "غادة" سريعاً لتراه لآخر مرة، ولكنها لم تعثر له على أثر. لقد أختفى وكأنه لم يكن معها منذ لحظات.
وهنا لم تستطع كتمان آهة ألم خرجت منها رغماً عنها.
-تمت-.
******************
* ما أصعب أن يختلف العقل والقلب ويفوز أحدهما على الآخر. وما أجمل إتفاقهما.
سؤال جانبى:
# هل ممكن ترتبط بشخص كنت تعلم مسبقاً أنه حبيب صاحبك؟.
*************************
على الهامش
ــــــــــــــــــــ
أدعوكم لزيارة هذا الرابط والاستماع إلى قصة إسلام مسيحية.
الحمدلله أن جعلتنا مسلمين.

الاثنين، 13 يوليو، 2009

ذاكرت كويس

فى ظل ظهور النتائج المختلفة للمراحل الدراسية. تذكرت آخر يوم لى فى إمتحانات البكالوريوس.

ما أجمل الإنطلاق والحرية بعد القيود. وما أجمل الراحة بعد عناء وتعب.
وجدت نفسى أقول هذه الكلمات بعد أيام قليلة من إنتهائى من إمتحان آخر مادة فى السنة النهائية لى فى الجامعة.
" يااااه أخيراً خلصت".
وكأنى كنت ضامنة نجاحى. ولِمَ لا. فقد كنت تلميذة مجتهدة منذ الصغر. فقد كنت أستيقظ باكراً وكُلى هِمة ونشاط لألحق بطابور المدرسة دون حتى الإعتماد على من يوقظنى. وكان لى نشاط دائم فى المدرسة ومن بعدها فى الجامعة. وكنت بحب الدراسة جداً جداً لدرجة أن فى الأجازة الصيفية كنت بعِد الأيام اللى هنروح فيها للمدرسة. حتى لما مجموعى فى الثانوية العامة ماجابش الكلية اللى كنت عايزاها ودخلت كلية تانية برضه حبيت دراستى فيها. وعمرى ما فوت محاضرة. وكنت بجد دؤوبة وأحب الوصول دائماً إلى القمة.
وها أنا الآن فى آخر يوم لى فى الجامعة كطالبة.
وداعاً للسهر والمذاكرة ولقلق الإمتحانات وانتظار النتيجة.
وجدت نفسى و أنا فى هذه الحالة من النشوة والسعادة التى لم أشعر بها من قبل أتسائل إذا كان هذا هو شعورى لإنتهائى من آداء واجبى كطالبة فماذا سيكون شعورى حين وفاتى وانتهاء حياتى كمُسلمة؟؟!.
هل سأكون متأكدة من نجاحى فى إختبار حياتى؟
وهل سأستحق الجنة كمكافأة لى لاجتهادى فى حياتى كمُسلمة؟؟.
أم ماذا؟؟؟.
سؤال يطرح نفسه على الجميع.

اللهم أنك أعطيتنا الإسلام دون أن نطلبه فلا تحرمنا من الجنة ونحن نطلبها.




م ملحوظة:
إذا أردت رؤية الصور المرفقة بالموضوع وهى متحركة أضغط على الصورة.
===
على الهامش
ـــــــــــــــــــــ

الجمعة، 10 يوليو، 2009

لا تلومينى

- إذا وجدتينى منضبطة دائماً فى مواعيدى. ومن ثم لا أنتظرك أكثر من خمس دقائق إذا ماكنا سنذهب سوياً إلى ندوة علمية مثلاً. وأحبذ أن نلتقى هناك.
- إذا وجدتينى أتعامل بجدية شديدة حينما نكون فى مكان عِلم وأرفض الحوارات الجانبية. ومن ثم لا أجلس جوارك فى الغالب.
- إذا أمتنعت عن تبديل ملابسى أمام أحد. حتى لو كانت طفلة صغيرة.
- إذا وجدتينى أرفض أن يرانى أحد وأنا طريحة الفراش وأجاهد جسدى حتى أصبح ظاهرياً فى أحسن حال.
- إذا أرهقتك معى فى البحث عن طبيبة متخصصة فى مجال معين فى الوقت الذى يوجد فيه أطباء كثيرين متخصصين فى نفس المجال. وحينما نجدها أدخل لها بمفردى وأجعلك تنتظرين خارجاً.
- إذا وجدتينى أحاول جاهدة أن أعطى لنفسى الدواء وأنا فى قمة مرضى وأحياناً كثيرة لا أستطيع ومع ذلك لا أطلب المساعدة من أحد.
- إذا وجدتينى أغض بصرى عن أشياء كثيرة تعتقدين أنها أشياء عادية.
- إذا وجدتى فى حياتى مُسلَمات لا يجوز بأى حال من الأحوال التنازل على أى منها.
- إذا وجدتينى لا أستطيع أن أنطق كلمة بذيئة جاءت أثناء قراءتى الجهرية لشئ ما. وحينما تقرأينها تضحكين على صمتى وقتها.
- إذا وجدتينى أمتنع أن أكتب تعليق على أى موضوع يحتوى على أى لفظ خارج.
- إذا وجدتينى أرفض الدخول على مدونات معينة مهما كان إثارة الموضوع المطروح.
- إذا وجدتى وجهى يحمر سريعاً ولأقل الأسباب.
- إذا وجدتينى لا أستطيع الدخول على أحد إلا بعد الإستئذان مهما كانت درجة الصِلة. طالما الباب مغلق أو حتى متوارب.
- إذا وجدتينى أرفض مصافحة رجل تعدى السبعين من العمر لمجرد أنه يوجد بيننا طرف قرابة. أعذرينى فهو بالنسبة لى رجل غريب مهما كان عمره.
- إذا وجدتينى أتصل تليفونياً قبل أن أزورك بيوم على الأقل. رغم تأكيدك الدائم بأنك تتمنين أن أفاجئك بقدومى.
- أذا وجدتينى لا أسأل عن خصوصياتك كما تفعلين معى.
- إذا وجدتينى أرفض أن أتناول طعام أو شراب وأنا ماشية فى الشارع.
- إذا وجدتينى أغلق دائماً النافذة التى تطل على الجيران طالما نافذتهم مفتوحة حتى لو كانت المنفذ الوحيد فى الغرفة لدخول الشمس والهواء.
- إذا سألتينى عن لون السجاد عند صديقتنا العروس وكانت إجابتى "ماخدتش بالى" .
- إذا رفضت أن نهزر أمام أحد.
- إذا أظهرت تذمرى حينما نتقابل فى الشارع ويكون السلام بالقبلات والأحضان وتجدينى أكتفى بالمصافحة. قائلة كلمتى المشهورة " إحنا فى الشارع!!".
- إذا وجدتينى لا أتدخل فيما لا يعنينى مهما كان الموضوع يثير الفضول. طالما صاحب الموضوع لم يشركنى فيه.
- إذا وجدتينى لا أتدخل فى موضوع مشترك مع صديقاتك طالما لم تشركونى فيه.
- إذا منعت دموعى من النزول أمامك وأنتِ تعلمين بأن قلبى قبل عينى يبكى.
- إذا وجدتينى لا أحكى عن أحوالى إلا فى مواقف قليلة جداً. وإذا سألتينى عن سر نظرتى الحزينة أجيب بإبتسامة صامتة. المفروض أن تفهمين منها كل شئ.
- على صمتى فى أغلب الأوقات وخاصة فى الفترة الأخيرة. فأنتِ تعلمين جيداً مما أعانى.
- إذا وجدتينى أرفض أن أسلف ملابسى لأحد. وأقولها هكذا بلا تجمل.
- إذا وجدتي عندى إنتماء للأشياء بطريقة مبالغ فيها.
- إذا وجدتينى أغير القناة التليفزيونية سريعاً إذا ما كان فيها مشهد خارج. وإذا كان الريموت معكِ أعطى للتليفزيون ضهرى.
- إذا حاولت جاهدة ألا أعطى لكٍِ رأيي فى شئ بصراحة وبطريقة مباشرة حتى لا أجرحك.
- إذا رفضت أن يدور بيننا حوار بصوت مرتفع طالما راكبين تاكسى مثلاً. والكلام فى المواصلات بصفة عامة يكون للضرورة وبصوت منخفض لا يسمعه سوانا.
* أعذرونى جميعاً ولا تلومونى فهذه طباعى وأجدها لا تخالف دينى.



سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــــــ
* إيه أكتر حاجة الناس اللى تعرفك بتستغربها فيك؟


الاثنين، 6 يوليو، 2009

رد الفعل

هى: إمتى ممكن نسيب بعض؟.
هو: لما تجيبيلى عيل بنفسجى.
هى: إشمعنى يعنى؟.
هو : ساعتها هعرف إنك خُنتينى.
هى: وههون عليك تسيبنى؟.
هو: ياحبيبتى ده أقل واجب.
هى: أمال لو شُفتنى مع واحد هتعمل إيه؟.
هو: هخلص عليه.
هى: كنت عارفة أنى مش ههون عليك.
هو: لأ ياحبيبتى أنتِ وراه على طول بس أنا هبدأ بيه.
هى: وده ليه بقى؟.
هو: عشان مايلحقش يهرب لكن أنتِ هتروحى منى فين هجيبك هجيبك.
هى: طب خلاص غير الموضوع.
هو: يكون أحسن برضه.
..........................
نصيحة للزوجات:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*لا تتجسسى على زوجك وتحاولى أن تفتشى فى أغراضه الشخصية سواء موبايل أو أى من أغراضه المشكوك فى أمرها. لأنك بالطريقة دى هتتعبى نفسك جداً . لو مالقيتيش حاجة مش هترتاحى وهتحسى أنه عارف يضحك عليكِ ولو كان فعلا شكك فى محله يبقى هتخربى حياتك. فليه ده كله سيبيها لله ولو خانك فهو خان ربنا وفعل حاجة محرمة وربنا هو اللى هيحاسبه .
*أعطيه فرصة أنه يدافع عن نفسه. سيبيه يخبى عليكِ واستمتعى بمحاولته لإرضائك وإخفاء هذا الأمر عنك. لأنك لو واجهتيه ووجدك قاسية عليه هيتمادى فيما يفعله وأعلى ما فى خيلك أركبيه.
*بدل ماتسخرى مجهوداتك للإيقاع به سخريها لجعله ينسى كل المغريات الخارجية والالتفات لكِ فقط.
*ادعي له بالهداية.
* كونى واثقة فى نفسك أكثر من ثقتك فيه.
*شوفى إيه عيوبك بالنسبة له وحاولى تصلحيها.
* جددى فى حياتك ككل سواء فى مظهرك , أو فى طريقة ملابسك , أو فى شكل البيت(غيرى ترتيب الغرف) أو فى تعاملك معاه ومع أهله, فاجئيه بأى حركة رومانسية...
* الموقف أكبر من أى عناد لأن بيتك وحياتك ممكن تخسريهم.
* لاتتمادى فى غضبك وتجعليه يؤثر على تصرفاتك حتى لا تندمى فيما بعد.
وأخيراً* لو هو خانك أنتِ ماتخونيهوش. مش عشان أنتِ ملاك ولكن عشان أنتِ مُسلمة.
.........................
سؤال جانبى:

ـــــــــــــــــــــــــــ
- ماذا تفعل لو أكتشفت خيانة شريك حياتك؟(هتسيبه بهدوء, هتنفصل عنه بفضيحة , هتسامحه, عندك إقتراح آخر).

******
على الهامش
ــــــــــــــــــــ
أدعوكم لزيارة هذه المدونة مش هنسكت. وشكر وتقدير لكل القائمين عليها.


الخميس، 2 يوليو، 2009

جوجو و زمردة (7)


كان "جوجو" يستمع إلى أناشيد الأطفال المفضلة لديه فجاءت له شقيقته"زمردة " سائلة:
- جميل الشريط اللى بتسمعه ده بس أنت لقيت الشريط ده فين؟ احنا مش دورنا عليه فى المحلات ومالقيناهوش. أشتريته منين؟.
- أنا ماشتريتوش ولا حاجة ده بتاع " ريكو" صاحبى.
- إزاى بتاع"ريكو" وهو عندنا بقى له كتير؟.
- و إيه يعنى لقيته عنده فأخذته.
- وقلت له هترجعهوله إمتى؟.
- إيه يا بنتى هو اللى دخل جيب السبع هيخرج تانى ولا إيه! وبعدين أنتِ شاغلة نفسك بالموضوع ده كده ليه؟ ما لكيش دعوة دى حاجة بينى وبين صاحبى.
- وهو يعنى عشان صاحبك تاخد حاجته كده!. تعرف أنت بتفكرنى بـ"نوجا" صاحبتى لما أخذت منى التوكة البيضا اللى بابا كان جايبهالى ولسه لغاية دلؤتى ماجبتهاش. ولما طلبتها منها على إستحياء زعلت وقالت لى أنها رجعتهالى وأن أنا اللى نسيت. رغم أن ده ماحصلش وتوكتى لسه عندها.
- وإيه وجه المقارنة؟
- إزاى بقى "ريكو" أكيد كان مفكر زيى إنك هترجعله الشريط وعشان كده أعطاهولك.
- هو يعنى إشتكالك وبعدين هو قالى أنه زهق من الشريط ده.
- ده مش سبب أنك تاخد حاجة مش بتاعتك ليك على طول.
- على فكرة قبل ما أنسى "ريرى" صاحبتك بتشكيلى منك وزعلانة أوى كمان.
- وهى زعلانة ليه؟.
- بتقول أنها كانت عايزة رقم تليفون "شوشو" صاحبتكم منك وأنتِ مارضيتيش.
- هى ليه مش قادرة تفهم أنه مش بتاعى عشان أعطيهولها. ده أمانة. "شوشو" أعطتنى رقمها وأنا أعطيتها رقمى وزى ما أنا ماحبش أنها تديه لحد من غير إذنى أكيد برضه هى ماتحبش حد ياخد رقمها من غير إذنها.
- أنتِ على طول بتكبرى المواضيع كده ليه؟ . طيب ماهى ممكن تاخده من أى واحدة تانية غيرك.
- أنا عارفة بس المهم أن مش هكون أنا اللى خنت الأمانة.
وبعد فترة صمت.
- أنت عارف إيه الفرق بين الأمانة والسلف والهدية؟.
- لأ مش عارف.
- الأمانة: يعنى حد أستئمنى على حاجة حتى لو كلمة قالهالى ومايحبش حد يعرفها غيرى ومش شرط يقولى ماتقوليش لحد لأن فيه حاجة اسمها أمانة المجلس. وزى ما أنت مستأمنى على فلوسك اللى بتحوشها معايا وأنت واثق أن فى أى وقت هتطلبها هتاخدها.
أما السلف: فده بالظبط زى الشريط اللى أنت أخذته من "ريكو" ولا زم ترجعهوله فى أقرب فرصة وبحالة جيدة كمان. وزى برضه التوكة بتاعتى اللى "نوجا" أخذتها منى وماجابتهاش لغاية دلؤتى وأنا عن نفسى مش مسمحاها إلا لو رجعتهالى تانى وتكون بنفس الحالة اللى أخذتها منى.
الهدية: مش ملزم بردها لأنها مش سلف ولا دين عليك طالما أنت ماطلبتهاش.
- يااه ده الموضوع كبير بجد.
- طبعاً وأكبر مما تتخيل. فيه حاجة أكتر من أن الأمانة ستأتى يوم القيامة معلقة على الصراط وتقول يارب أعطنى حقى. ولن ندخل الجنة إلا إذا أعطينا الأمانات إلى أصحابها.
قفل "جوجو" الكاسيت قائلا:أنا خارج.
- رايح فين؟.
- هروح لـ"ريكو" أرجعله الشريط.
ابتسمت قائلة: ماتنساش تشكره وتعتذر له أنك إتأخرت عليه.
- ابتسم لها قائلاً: أوقات بحس أنك أنتِ الكبيرة.
-تمت-.
*******************
دعوة للمناقشة:
ــــــــــــــــــــــــــــــ
* أذكر موقف مشابه تعرضت له من قبل؟.
* إذا استلف منك شخص ما شئ ما ورجعهولك بايظ هتتصرف معاه إزاى؟.
*لو حد استلف منك حاجة واتأخر عليك بتطلبها منه ولا بتخجل؟.
* لو استلفت حاجة من حد بترجعهاله بعد قد إيه؟.