الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

من قراءاتى(1)


يمكن للشخص أن يسبب الأذى للآخرين ... ليس عن طريق الفعل بل أيضا عن طريق الامتناع عن الفعل ...وهو في كلتا الحالتين ... مسؤول أمامهم عن الضرر.
" جون ميل ".

----------------------------

السرقة هى السرقة حتى لو كان المسروق قاتلاً وحتى لو كان آخر ما قام به هو محاولة قتلك أنت بالذات.
د.أحمد خالد توفيق.

-------------------------

ليس بالضرورة أن تلفظ أنفاسك وتغمض عينيك ويتوقف قلبك عن النبض ويمتنع جسدك عن الحركة كي يقال عنك أنك فارقت الحياة !فبيننا الكثير من الموتى يمارسون الحياةبلا حياة..
لــــ احلام مستغماني.

-----------------------------

الشر قاس.. لكن الجزاء قد يكون أكثر قسوة..
د.أحمد خالد توفيق.

------------------------------

هناك أملاً فى عالمنا..مازال الخير هو الغالب وهو من يضع القواعد وهو من يحاسب الشر.. ومازال الشر هو الأضعف وهو المحتاج إلى الكذب والمداراة والإختباء والخداع.. مادام الميزان لم يختل فالأمل موجود.
د.أحمد خالد توفيق.

--------------------

الأعشاب لاتغدو أشجاراً مهما تعلمت فنون النماء.
د.أحمد خالد توفيق.
--------------------

الحقيقة ليست دائما جنة المعذبين.
د.أحمد خالد توفيق.

------------------

يوجد فاسد واحد بين خمسين صالحاً.. لكن الفاسدين يتحدون دوماً فيكون لاتحادهم قوة تمكنهم من تحقيق أحلامهم.
د.أحمد خالد توفيق.

-----------------

إن ضمير المرأة التى جرحت كبرياؤها ينام غالباً.
د.أحمد خالد توفيق.

----------------------

إن تزوير الشهادة إثماً لكن كتمانها لا يقل إثماً.
د.أحمد خالد توفيق.

-------------------------

المرأة تتنفس الأمومة دون إرادة منها, فلا خيار لها.
د.أحمد خالد توفيق.

----------------------

عليكم قبل أن تحاسبوا المرأة على سلوكها أن تحاسبوا جيرانها الذين -ببساطة- تركوها تموت جوعاً.

د.أحمد خالد توفيق.

------------------

التعذيب قد يرغم الأسد على أن يموء كالهر.
د.أحمد خالد توفيق.

---------------

كل إنسان يمكنه أن يقاتل بشراسة طالما وجد هدفاً قوياً.
د.أحمد خالد توفيق.

-----------------------

لا تقدم أبداً شروحاً لأحد , أصدقاؤك الحقيقيون ليسوا في حاجة أليها وأعداؤك لن يصدقوها.
أحلام مستغانمى.

-----------------------


ليس من الضرورى أن تجد كل الحكمة فى الكتب.. أنها كثيرة جداً عند أناس ليست صناعتهم الحكمة ولكنهم أصحاب تجارب وشجاعة وتواضع.
أنيس منصور.

----------------------

النفاق صفة بشرية لا تتجزأ.
د.أحمد خالد توفيق.

--------------------

أنها راحة بال الجاهل الذى لا يرى الصورة كاملة.
د.أحمد خالد توفيق.

-------------------

من الخطر أن تتهم المجانين وأنت تحت رحمتهم.
د.أحمد خالد توفيق.

--------------------

لماذا يتوقف الناس فى لحظة بعينها عن أن يكونوا كما عرفناهم؟.
د.أحمد خالد توفيق.

----------------

اتركوا لى ما تبقى منى.
د.أحمد خالد توفيق.

----------------------

الصراخ ليس دليلاً على شدة المرض.
د.أحمد خالد توفيق.

---------------------

يجب على من يطلب تطبيق القانون أن يقبل تطبيقه على نفسه أولاً.
د.أحمد خالد توفيق.

---------------

نحتاج أحيانا للشعور بأننا مهمون جداً.. فهذا هو المبرر الوحيد لنا كى ننظر فى المرايا ونرى أنفسنا.

.د.أحمد خالد توفيق.

-----------------


من حق المرء أن يموت وهو يعرف بأن أحداً لن يعبث بعظامه.
د.أحمد خالد توفيق.

--------------------

هناك أشياء طيبة فى هذا العالم برغم كل شئ.
د.أحمد خالد توفيق.

-------------------


إنتظار قدوم النوم..هذه هى الطريقة المثلى لطرد النوم.
د.أحمد خالد توفيق .

---------------------

يستحيل أن تدخن المرأة الشيشة بمزاجها إلا إذا كانت معلمة فى المدبح..أعتقد أن المرأة تدخنها الآن لأن لها زوجاً أو خطيباً أحمق يعتقد أنها بهذا تصير مُغرية.
د.أحمد خالد توفيق.

-------------------------

الشخص الحساس هو شخص يدوس على أقدام الناس جميعا لأن قدمه هو تؤلمه.
أوسكار وايلد.

-------------------

لابد للمرء من أن يجد حرية الهذيان من وقت لآخر وإلا انهار.
د.أحمد خالد توفيق.



السبت، 25 يونيو، 2011

حبيب صاحبتى


قامت"ندى" بطهى الغداء وتحضير المكان الذى ستستقبل فيه صديقتها"حنين" التى لم تلتقى بها منذ سنوات.
فقد كانتا يعملان سوياً فى نفس المكان وكم تعاطفت" ندى " كثيراً مع "حنين" إزاء حبها المفقود فقد كانت تحب شخصاً ولكنه كل مايتقدم لخطبتها أهلها يرفضوه وكان سبب رفضهم "إزاى بنتنا تتجوز حد كانت بتحبه قبل الزواج!!"
ندى: بس ده سبب مايتقالش غير فى الأفلام الأبيض والأسود بتاعة زمان.
حنين: ومين قالك إن أهلى بيفكروا بطريقة تتواكب مع عصرنا الحديث..
وتنهدت قائلة: ياااه ده أنا إتضربت ضرب.
وألقت رأسها بين ذراعى ندى قائلة وهى تبكى بحرارة: مش قادرة ياندى أعيش من غيره.. أنا لسه بحبه مهما يبعدونا عن بعض هو فى دمى.

ندى تربت على رأسها قائلة: لو كان بيحبك كان اتقدم لك على طول مش يستنى لما أهلك يعرفوا ويشوفوكم بالصدفة وأنتوا ماشيين فى الشارع مع بعض.
حنين: حظى كده.. أنتِ عارفة أنا ماكنتش بشوفه غير كل فين وفين بس كان كفاية عليا مكالماته.. بعد ما حبينا بعض جاله شغل بره وسافر.. ظل هناك سنتين واليوم اللى أهلى شافونا فيه كان أول مرة أشوفه بعد غيابه وهو وقتها عمل شهم وصمم أنه يوصلنى.. أخويا شافنا مع بعض قرب البيت والدنيا اتقلبت.. يعنى مالحقش يا ندى يتقدم لى قبل ما يعرفوا.
ندى: خلاص يا حبيبتى ماتزعليش لو كان نصيبك مفيش حد فى الدنيا هيقدر يفرقكم عن بعض.
حنين: ييجى إزاى تانى وهو اتطرد من بيتنا كذا مرة.

------------------------------------

أفاقت" ندى" من ذكرياتها على اتصال زوجها "أحمد": خلاص ياستى صاحبتك وصلت؟.
ندى: لأ يا أحمد لسه .. كلمتها وهى فى الطريق.
أحمد:طيب افتكرى إنى هتأخر فى الشغل عشان تفعدوا مع بعض براحتكم واعرفى أن بما إنك ضيعتى علينا الغدا سوا هتعزمينى على العشا.
ندى تضحك قائلة: من عينيا يا حبيبى .
أحمد: خلاص اتفقنا.. هقفل معاكِ دلؤتى واسيبك تجهزى الغدا لصاحبتك.

أنهت معه الإتصال وسمعت جرس الباب فذهبت سريعاً لتفتح..
حنين حبيبتى وحشتينى ..وبعد اللقاء الحار أخيراً جلسا سوياً فى الصالون يسترجعان الذكريات وتحكى كل منهما للأخرى ماحدث لها خلال هذه السنوات..

بدأت حنين قائلة: بعد ما أهلى إتأكدوا إن حبيبى إتجوز بدأوا يسمحوا لى بالخروج من البيت وعدت إلى وظيفتى من جديد واتفاجئت إنك إتنقلتى.
ندى: كنت هقولك إزاى بس وأهلك ماكانوش بيخلوكِ تردى حتى على التليفون.. حتى موبايلك لما كنت اتصل عليه ترد عليا واحدة تقولى الموبايل ده أنا لقيته فى الشارع ومانعرفش عن صاحبتك دى حاجة!.
حنين: قالولى بعدين على كل الاتصالات اللى جاتلى.. وماكنش ينفع اتصل بيكِ.. أنتِ ماتعرفيش الإرهاب اللى كنت عايشة فيه.
ندى: أنتِ هتقوليلى!!..أنا انسى إنك ماحضرتيش فرحى.. رغم أنى عرفت مامتك أنى هتزوج فى بلد تانية وياما اتحايلت عليها انك تجيلى حتى يوم الحنة وأنها تيجى معاكِ لأن فرصة رؤيتنا لبعض هتبقى قليلة أوى بعد كده وهى برضه ما رضيتش.
حنين: معلش يا ندى هما أهلى كده ومش هيتغيروا.. أنتِ عارفة قد إيه كان نفسى أوى أكون معاكِ يوم فرحك بس غصب عنى.
ندى: أنا عارفة ياحبيبتى.. استنى لما أفرجك صور فرحى.
ناولت "ندى" ألبوم الصور لحنين التى فتحته بدورها .
فقالت لها ندى متحمسة : يلاقوليلى رايك إيه فى فستانى.
حنين مبتسمة: ماشاء الله كنتى زى القمر.
ندى بثقة ضاحة : أنا طول عمرى زى القمر.
لم تبادلها حنين الضحكة ولكنها نهضت قائلة: أنا لازم أمشى دلؤتى ياندى.. ماما بترن لى.
حنين غاضبة: إيه ده أنتِ أكيد بتهزرى.. هو احنا لحقنا نقعد مع بعض؟.. والغدا اللى أنا مجهزاه وأحمد اللى مذنباه فى الشغل لغاية دلؤتى عشان نعرف نقعد مع بعض براحتنا.
حنين: معلش يا ندى فرصة تانية.
وخطت خطوة تجاه الباب فامسكت ندى ذراعها قائلة: مش هتمشى دلؤتى.
وهنا لاحظت ندى بأن حنين ترتجف وتوشك على البكاء فقالت لها مذعورة: مالك يا حنين ؟؟ أنتِ بترتجفى كده ليه؟ أنتِ حاسة بحاجة ؟؟ شكلك تعبان؟ إيه اللى حصل؟.
حنين:معلش يا ندى اعذرينى.. واضح أنى اخدت دور برد وأنا جاية ده غير أن السفر طويل و هذه أول مرة أسافر فيها لوحدى فيادوب بقى عشان ما اتأخرش.. ورسمت ضحكة مصطنعة قائلة: حد قالك تتجوزى بعيد كده؟.
ندى: طيب استنى هحط الأكل على السفرة فى ثوانى.. الغداء جاهز من بدرى.
حنين: معلش يا ندى مش هينفع أتغدى ولا ينفع أقعد هنا كتر من كده.
ندى: فى إيه يا حنين؟؟ مالك؟ حساكِ مش طبيعية.
حنين بنفاد صبر: مفيش حاجة أنا بس حسيت أنى تعبانة شوية ومحتاجة أروح.
ندى بإصرار: وأنا مش هسيبك تمشى من عندى وأنتِ كده.. مالك؟؟.
انفجرت حنين فى البكاء وتهاوت على أقرب كرسى قائلة: أصل أنا لما كنت بحكيلك عن حبيبى زمان نسيت أقولك أهم حاجة.
ندى رافعها حاجبيها من الدهشة قائلة: وأنتِ إيه اللى فكرك بحبيبك دلؤتى.
فتحت حنين حقيبة يدها باحثة عن شئ ما قائلة لندى: نسيت أقولك أن اسمه "أحمد" ونسيت كمان أوريكِ صورته وخرجت صورته من حقيبتها لتعطيها لندى.
مسكت "ندى " الصورة وتهاوت على الكرسى المجاور لحنين غير مصدقة.
قالت حنين ودموعها مازالت منهمرة على خديها: عرفتى ليه أنا ماينفعش أقعد هنا.. لأن أحمد زوجك هو نفسه أحمد حبيبى
ندى لا تعلق وكأن المفاجأة ألجمتها فلم تجد مفر من الصمت المطبق.
تتابع حنين قائلة: أنا آسفة ياندى ماقصدتش أتضايقك أو أخرب حياتك بس غصب عنى.. مقدرتش أتمالك أعصابى لما شوفت صور فرحكم.. حاولت أمشى .. أنتِ اللى منعتينى.. متهيألى دلؤتى هتخلينى أمشى عادى.. مش كده؟.
ندى بعد ما تمالكت نفسها واستوعبت الموقف ردت بهدوء قائلة: لأ يا حنين استنى.. احنا لازم دلؤتى نقعد ونتكلم مع بعض.. أنتِ صاحبتى وأنا بحبك ومكنتش أتخيل أبداً أن أحمد زوجى هو نفسه حبيبك.. بس أنتى نفسك قلتيها أنا ماكنتش اعرف أن هو .. وهو كمان ماكنش يعرف.
حنين: أنا عارفة يا ندى وأنتِ مش ملزمة تبررى لى حاجة أنتِ بقى ليكِ حياتك وأنا كمان ومفيش حاجة هتتغير.
ندى تنظر لها برجاء قائلة: مش عايزاكى تكرهينى أو تدعى على أحمد.
حنين دامعة: ماتقوليش كده أنتوا أكتر اتنين حبيتهم فى حياتى وأتمنى لهم الخير.
ندى: حنين .. آنا آسفة.
حنين: ماتتأسفيش.. مش أنتى زمان قلتيلى لو نصيبى مفيش حد فى الدنيا يقدر يفرقنا وأنا دلؤتى بقولك لأنه نصيبك مفيش حاجة فى الدنيا هتقدر تفرقكم عن بعض..
تم عناق الوداع بينهما وقالت حنين ملوحة لها بيدها: أشوف وشك بخير يا ندى واطمنى "أحمد" عمره ما هيشوفنى.
أغلقت "ندى" الباب وراءها ثم سرحت مع نفسها وتسائلت بداخلها " يا ترى أحمد لسه بيحبها ولا لأ؟؟.
ولو كان بيحبها أنا أبقى إيه فى حياته.. مجرد زوجة وبس!!
بس لو كان مابيحبهاش يبقى مايستاهلش حبها ليه لغاية دلؤتى!.
أفاقت على نغمة موبايلها تبشر باتصال من زوجها ردت قائلة :أيوة ياحبيبى .
أحمد: صاحبتك هتاخدك منى كتير ولا إيه؟.
ندى: لأ ياحبيبى محدش يقدر ياخدنى منك.
أحمد: طيب يلا البسى بقى عشان عزومة العشا. ولا رجعتى فى كلامك؟.
ندى: لأ طبعا مارجعتش فى كلامى .. هجهز حالاً.
ابتسمت ندى وذهبت سريعاً تستبدل ملابسها لتستعد لخروجها مع زوجها الحبيب ناسية تماماً ما حدث منذ قليل.
-تمت-.

الأربعاء، 22 يونيو، 2011

النظرة القاصرة


ينظر الإنسان دائماً نظرة قاصرة فى جميع مواقف حياته.. وكأنه ينظر من خرم الباب فلا يرى الصورة كاملة .
فمن يشعر بالحزن يرى يوم السعادة بعيد.
ومن يشعر بالسعادة لا يرى للحزن مكان.
ومن ينام من كثرة التعب والإرهاق يتخيل أنه لن يستيقظ.
ومن يصحو وهو فى قمة نشاطه لا يتخيل وضعه إذا ماغلبه النعاس.
ومن يشعر بالنجاح لا يرى الفشل.
ومن يشعر بالفشل لا يرى النجاح.
فالقوى لا يتخيل أنه قد يمرض وصاحب المال لا يتوقع فقره.
وهكذا...
ولا يعلم الإنسان أن كل شئ بأمر الله فهو وحده من بيده تغيير كل شئ فى أقل من لمح البصر
"فإنما أمره أذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون".
ولذلك أقول لمن يحمل هماً إن همك لن يدوم مثلما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم.
وعليك أن تقتنع تماماً بأنه لن يحدث شئ فى هذا الكون أراد الله له أن لا يكون.
ولا شئ يظل على حاله.. فالتغيير هو الشئ الوحيد الثابت فى هذه الحياة.



الجمعة، 17 يونيو، 2011

لراغبى التعليم


بما أنى مارست دورى كطالبة وكمُدرسة فأصبح عندى خبرة لا بأس بها ولذلك أردت أن أوجه عده نصائح لكل طالب مهما كان عمره.
- احترم مواعيد درسك التعليمى ولا تعتمد أن ينتظرك مُعلمك ويوقف الدرس إلى أن تحضر.
- لا تكن طالباً مشاكساً.
- لا تحدث من جوارك مهما كانت الأسباب طالما الدرس بدأ.
- إذا أردت أن تسأل عن أى شئ غير واضح فى فهمك للدرس فاسأل مُعلمك فهو سيتقبل هذا ولن يتقبل أن تسأل من بجوارك.
-لا تسخر من مُعلمك أو توجه له نقداً على الملأ.
- لا تسخر من زملائك أو تعلق على مايقولوا.
- اترك المكان كما تحب أن تجده.
- ضع هدف أمام عينيك واسعى جاهداً للوصول إليه.
- اعرف مكانة طالب العلم عند الله فأنت فى سبيل الله حتى تعود لمنزلك.
- لاتعتبر مكان العلم نادى إجتماعى لمقابلة أصدقائك فأماكن الترفيه كثيرة ويمكنك الذهاب لأى منها بعيداً عما يريدون التعلم.
-راجع الدرس مباشرة بعد ذهابك إلى المنزل وإذا كان هناك واجب فاعمله أولاً بأول.
- لا تركن المادة التعليمية كثيراً حتى لايتراكم عليك فيصعب عليك مذاكرته.

وهذه نصايح سريعة لأيام ما قبل الامتحان:
-التليفزيون والكمبيوتر والنت والموبايل مش هيطيروا.. نويت مذاكرة بجد يبقى تغلق الموبايل ..تبتعد تماماً عن مشاهدة التليفزيون واطمن مفيش حاجة هتفوتك فكل حاجة بتتعاد.
- أنت أولى بكل وقت ممكن يضيع فى تفاهات.. واعرف أن أى اتصال هيمتد لساعات لأن الشيطان هيحاول يشتت انتباهك لأنه هيستفيد من رسوبك.


- اعمل جدول للمذاكرة والتزم به بحيث يتوافق مع إمكانياتك ولاتقلد أحداً من أصدقائك فكل فرد وله إمكانيات خاصة به.
- اجعل هدفك دائماً أن تحصل على أعلى تقدير وذاكر على هذا الأساس مش عشان تنجح وبس.
- إياك أن تفكر فى الغش أو تلجأ إليه مهما كانت الظروف.. فالنجاح بمجهودك لا تعادله سعادة.

وأخيراً بُشرى سارة لكل طالب :
أنت فى سبيل الله.
فقط خد نية أن تنجح نصرة لدينك. فالمُسلم يجب أن يكون متفوقاً وقدوة حسنة دائمة.


سؤال جانبى:
ــــــــــــــــــــــــ
أذكر ذكرياتك مع المذاكرة والامتحانات؟
.

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

سبحان مقلب القلوب


كانت فى مرحلة الدراسة الثانوية ترتدى أقصر زى مدرسى فى المدرسة كلها.. وكانت تقريباً المُسلمة الوحيدة التى لا ترتدى حجاب داخل المدرسة..ومع ذلك فهى تتمتع بأدب وأخلاق لا يوجد عند الكثيرات وهذا متعها بحب واحترام أساتذتها وأمهات زميلاتها وجعل الكثيرات يفضلن صحبتها رغم اختلاف هيئتها دائماً عنهم.. بالإضافة لتفوقها الدراسى والتزامها والذى كان يجعلها تقضى وقت الفسحة فى المذاكرة!.
وفى يوم أثناء الطابور المدرسى سمعت اسمها من ضمن قائمة الطلبة المتفوقين وكانت رئيسة اتحاد الطلبة هى من تنادى الأسماء وهى نفسها المسئولة عن قراءة ماتيسر من آيات الذكر الحكيم يومياً.. وتم التعارف السريع بينهما خلسة قبل أن تستلم الجائزة .
فقد قالت لها :" أنتِ بنت عمو فلان؟ أنا عرفتك من اسمك.. والدى ووالدك أصدقاء ..أنا فلانة.. مبروك على التكريم".
سعدت كثيراً بهذا التعارف فالفتاة - ماشاء الله -غاية فى الجمال والرقة والخمار الأبيض يزيد وجهها ضياءاً وأصبحت تسمعها حين تتحدث فى الإذاعة بإنصات وتطلب من زميلاتها الاهتمام بما يقال فصديقتها تتحدث.. وكم كان صوتها عذباً حين تفتتح الإذاعة بكلماتها.. ولم تتطور العلاقة بينهم للصداقة حيث أن الفتاة تكبرها بعام ولكن المُسمى الأمثل للعلاقة أنهم معارف إذا قابلت أحدهما الأخرى تلقى عليها التحية وتسألها عن أحوالها فى الدراسة وسؤال عابر عن الأسرة ..وهكذا إلى أن نجحت الفتاة فى الثانوية العامة وتركت المدرسة.
------------------------------

بعد مرور أكثر من عشرة سنوات
ترتدى عبائتها وطرحتها الطويلة التى تدارى ملامح العبائة وتتأكد من وضعية الدبابيس فى الطرحة حتى لا يسقط منهم شئ تحسباً لأى هواء.
ألقت نظرة أخيرة فى المرآه فالطرحة تغطيها تماماً والجورب لون العبائة - رغم عدم ظهوره نظراً لطول العبائة ولكنها تهتم بأدق التفاصيل فيما ترتدى- والمعصم لون الطرحة- رغم جو الصيف الحار-. وذهبت إلى حِنة صديقتها.

لفت نظر النساء الحاضرات ماترتدى فقالت أحدهما للأخرى" ماشوفناش واحدة لسة صغيرة ولابسة طرحة طويلة ومحافظة على مظهرها كده".
تأتى العروس وتعرفها بالحضور.. وتبدأ طقوس الليلة فى التصفيق والغناء والتسابق فى أطول زغروتة وطبعاً الرقص وكالعادة يتم بالدور فمن عليها الدور فى الرقص تختار الأغنية تلقائياً وتؤدى واجبها على أكمل وجه .. وحينما جاء الدور عليها لم يجرؤ أحد أن يطلب منها ذلك وقامت من بجوارها ترقص وكأنها غير موجودة وهنا انتبهت العروس.
" إيه ده أنتِ مش هترقصى عشانى؟؟؟".
ابتسمت لها قائلة" ماعدتش ينفع".
" كل ده علشان الطرحة!! خلاص ياستى اخلعيها".
وضحك الجميع وانتهى الموقف..
ولكنها شعرت وقتها بالعِزة فقد سمعت مُسبقاً بأن الحُرة لاترقص فهذا ماكانت تفعله الجوارى من قبل وبغض النظر عن الموقف ومن يوجد به فهى اقتنعت تماماً بهذه المقولة..
وحمدت الله كثيراً على نعمة إرتدائها طرحة طويلة فهى تعتبر حصن وأمان لعدم التنازل فهى على الأقل تذكر من ترتديها بأنها قدوة لغيرها وسفيرة للإسلام بما ترتدى..
وأثناء خواطرها هذه تدخل المكان فتاة غاية فى الجمال والجاذبية .. ترتدى جاكت طويل- تونيك- تم خلعه سريعاً فور دخولها ليفصح عن بدى قصير جداً وبنطلون جينز وطرحة اسبانش وصندل أرضى بصابع وتضع طلاء أظافر.
سألت العروس هامسة " مين دى؟".
" إيه ده أنتى مش عرفاها".
"هو أنا حاسة أنى شوفتها قبل كده بس مش فاكرة هى مين".
"دى فلانة بس خلعت النقاب".
لم تعلق ولكن بداخلها قالت وهل خلعت معه برقع الحياء!! الذى يجعلها تخرج هكذا وهى تعلم جيداً بأن جمالها لافت للنظر حقاً والنقاب مناسب جداً لها.. إذا كانوا البنات اللى ماشوفهاش قبل كده أعجبوا بجمالها أمال الرجال يعملوا إيه!!.
أما عن النساء فكان تعليقهم "الرقاصة جت!!". الغريب أنها سمعتهم وضحكت!!.
وظلت تتسائل ترى ماذا يجعل أحد تذوق حلاوة الإيمان أن يتنازل عنها!.
كيف بعد ما جربت الستر تختار العرى!.
وكيف وافق والدها الشيخ على خروجها هكذا!
وترى من يسألها عن خمارها ونقابها بماذا ترد عليه!.
تذكرت حالها من عشرة سنوات فقد كانت تشبهها فيما ترتدى بل كانت أدنى من هذا بكثير وكم كانت تعيش فى غفلة لولا أن هداها الله.. وتذكرت كم كانت هذه الفتاة رائعة الجمال تتمتع بالثقافة الدينية الواسعة وبزى مدرسى إسلامى فى مرحلة دراستهم الثانوية..
وتسائلت ترى لو قابلتها بعد عشر سنوات أخرى -إذا كان فى العمر بقية- كيف سيكون حالنا.
حقاً سبحان مغير الأحوال.. سبحان من يغير ولا يتغير.
اللهم لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا.. اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك.. اللهم لا تجعل فتنتنا فى ديننا.. اللهم إذا أردت بقوم فتنة فاقبضنى إليك غير مفتون.
هدفى من هذا البوست حتى لايصيب الغرور أحدكم إذا ما وجد فى نفسه الصلاح والطاعة ..
لا يوجد شئ مضمون كله بأمر الله.
وكما فى الحديث الشريف"....والله الذى لا إله إلا هو إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى مايكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها. وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى مايكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها".
أذكر نفسى وإياكم بضرورة شحن إيماننا دائماً وألا نسمح بأى تنازل ولو حدث نتدارك هذا سريعاً حتى لا تحدث انتكاسة يصعب العودة بعدها.. وأخيراً حذار أن يتمكن منك الشيطان.
أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم.



الأحد، 12 يونيو، 2011

مظلومة


أتاريها فرحة كذابة.. اعتقدوا أنهم لما يضحكوا عليا ويعرفونى أن الموضوع خلاص انتهى أنى مش هعرف الحقيقة .. الغريب أنى كنت راضية وقلت مش مهم أن حقى ماجاش ومش مهم أن ربنا لسه مانصرنيش يكفى أن الموضوع خلاص انتهى وماعدتش هتعب أعصابى تانى.. لكن اتضح أن مفيش حاجة خلصت ومازال الظلم واقع علىَّ.

الأغرب أن دموعى مانزلتش.. اتحجرت فى عيونى ومانزلتش.. كنت حاسة بقلبى بيعيط بحُرقة وأن فيه دموع كتير فى عينيا لكنها أبت شامخة أن تنزل..أحييكِ يا دموعى ع
لى موقفك الشجاع وكرامتى التى تحافظين عليها دائماً.

ولكنى وجدت أكفى ترتفع متضرعة إلى الله أدعو على من ظلمونى بكل ما أوتيت من قوة راجية المولى أن يتقبل دعائى وينصرنى ويجبر بخاطرى ويخلصنى من اللى أنا فيه على خير.
فقد رفعت شكوتى لأحكم الحاكمين وأعدل العادلين وأرحم الراحمين.
وواثقة أنه مش هيخذلنى..مهما طال الوقت حقى هيرجع.

يارب أنت شاهد أنى مظلومة وعارف أنى مش مسامحة.. وشاهد على اللى بيعملوه فيا فبحق شهادتك على ظلمى وعلمك بحالى أرنى فيهم عجائب قدرتك.





الخميس، 9 يونيو، 2011

إحساس خاطئ


غالبية الرجال يصنفون النساء إلى نوعين: نوع يتزوجوه ونوع آخر يصاحبوه.
وهكذا أيضاً غالبية النساء تصنف الرجال إلى نوعين: نوع تتزوجه ونوع آخر تفضل صُحبته.
ولكن مع الإختلاف فى نوعية الاختيار..
فالرجل مثلاً: يرفض أو يتردد كثيراً قبل الارتباط مثلاً بامرأة أكثر نجاحاً منه أو محترمة زيادة عن اللزوم من وجهة نظره أو حتى تعمل فى وظيفة عادية..
ومع ذلك فهو قد يفضل الارتباط بمن هى أقل منه ثقافياً بمراحل أو غير ملتزمة دينياً أو غير محجبة والغالبية يفضلونها لا تعمل وإذا وافق على عملها يكون بغرض مساعدته فى المعيشة.
حتى الملتزم دينياً ممكن جداً يرتبط بمن هى غير محجبة أو محجبة على الموضة بحجة أنه هيهديها بعد كده!.
أو يرتبط بامرأة عاملة وهو ناوي يقعدها فى البيت بعد كده.
أو يبقى عارف ماضيها الغير محترم وعادى برضه مفيش مشاكل.
وكم قابلنا رجال يرفضون الارتباط بصديقتهم فى العمل أو فى الدراسة مثلاً لمجرد أنها محترمة أوى أو عاقلة زيادة عن اللزوم أو ملتزمة دينياً وأكيد هتخنقه..
أما تفكير النساء فهو مختلف تماماً: فعند المرأة أساسيات لا تتنازل عنها بسهولة..
مثال: يكون عنده وظيفة محددة أو على أقل تقدير عنده دخل ثابت وطبيعى يكون عنده شقه ..
الرجل المحترم بالنسبة لها فخر..
الرجل الملتزم دينياً بالنسبة لها مصدر للأمان فهذا ضمان لأن يتقى الله فيها..
تفضل الارتباط بمن هو متقارب معها فى المستوى التعليمى والثقافى.. تفضله أعلى منها فى كل شئ..
ولكنها مثلاً تحب تقعد فى مكان فيه شخص كوميدى لمجرد الترفيه وإذا غاب تسأل عنه ليس لأنها تهيم به حباً ولكن لأنه يضفى جو من المرح على الجلسة.. كحبها لمشاهدة أى ممثل كوميدى تشاهده فى التلفاز ولكنها لا تفضل أن تحمل اسمه يوماً ما.
مثال آخر: حينما تكون فى مكان يجلس فيه رجلاً مما يقال عنهم أنه مقطع السمكة وديلها وينظر لها كثيراً ممكن جدا تبادله نفس النظرات أو حتى تختلس النظر إليه ليس لأنها وقعت فى غرامه من أول نظرة ولكنها نظرة فضول كنظرتها لأى ممثل مشهور سمعت عنه كثير..
ولذلك على الرجل إذا أراد أن يعرف المشاعر الحقيقية لأى امرأة تجاهه أن يسألها مباشرة ولا يعتمد على إحساسه لأن غالبية الرجال إحساسهم خاطئ واختياراتهم لا تكون دائماً صائبة ومن ثم يندمون عليها فيما بعد.
والمرأة أيضاً إذا أرادت التأكد من مشاعر شخصاً ما تجاهها فلتنتظر دخوله لبيت والدها.



الاثنين، 6 يونيو، 2011

صفقة طلاق


مما لاشك فيه أن عناد أحد الطرفين أو كلاهما يعد من أهم أسباب الطلاق. وقد يُخرب البيت بكل سهولة ويسر لرفض الطرفين بالتنازل قليلاً من أجل إرضاء أحدهما. وكأن الميثاق الغليظ الذى يجمعهما أصبح سهل فكه وتمزيقه وانتهاكه. ومن المؤسف فى حدوث الطلاق من وجهة نظرى عدة أشياء منها:
اعتبار أحد الطرفين بأن الطلاق مكسب مادى.
فالزوجة ترى أنها هتاخد قايمتها ومؤخرها والنفقة وهتتجوز بعد كده سيد سيده.
والزوج يرى أنه عرف يضحك عليها فى بداية الزاج ومايكتبش ليها مؤخر أو مايكونش له عمل ثابت أو عنده القدرة المادية التى تجعله يزور فى أوراق رسمية عشان يخسف بحقها فى النفقة الأرض أو ممكن يطعن فى القايمة أو ممكن يكرهها فى عيشتها لحد ماهى تقول حقى برقبتى ومش عايزة منك حاجة وفى هذه الحالة برضه هيتزوج واحدة تانية وبنفس العفش القديم ومش بعيد كمان بنفس ملابس زوجته الأولى واهو كده يبقى ضرب عصفورين بحجر واحد وغير زوجته الأولى طلباً للتغيير ومنعاً لملل..
-من كثرة ما أرى من حالات متشابهة بدأت أعرف الطرف الظالم من المظلوم فالظالم هو اللى غدر ورتب الخطة وقدر ييستنزف الطرف الآخر لآخر قطرة -.
ده غير أن أسباب الطلاق فى مثل هذه الحالات واهية جدا ولاتقنع طفل صغير.
الشئ الآخر:
أين أهل الزوجين!! ولماذا سمحوا بانهيار بيت مسلم بهذه السهولة!.. أين الحكم من أهله والحكم من أهلها لفض أى شجار!.. أين الأب اللى يهدى ابنه والأم اللى تعقل بنتها!.. أين كبير العيلة!.. أين الفرصة اللى يعطوها للزوجين يمكن يغيروا رأيهم!!.
للأسف فى أغلب الأحيان أصبح نادراً ماتجد أحد يريد أن يحافظ على كينونة البيت.
يعنى لو الأب مثلاً عرف أن ابنه ناوى يطلق زوجته بدل مايعقله يبدأ ينصحه تاخد منها إيه أو تنصب عليها فى إيه وهتوكل المحامى مين ولازم تشحططها فى المحاكم ونفس السيناريو لو الزوجة هى اللى ناوية تطلب الطلاق!!.
وأتسائل بدهشة لماذا كل هذا.. إذا كان الإسلام اللى انتوا تزوجتوا على كتاب الله وسُنة رسوله بيقول
" لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة" ومع الفاحشة يكون فيه أربعة شهود.. هى بقى زوجتك عملت إيه عشان سيادتك تعمل فيها كده؟؟.
والزوجة ممكن جداً تضر زوجها فى عمله وتتهمه زور ولا كأن كان فيه بينهم ميثاق غليظ!.
لماذا كل هذا؟
أيعقل بعد ماكانا الزوجين أقرب المقربين يصبحو أعداء..أيعقل أن تخون العِشرة والعيش والملح لأى سبب.. ألا يوجد ذكرى حلوة تشفع لأحدكما عند الآخر حتى إذا ما أردتما الفراق فليكون بالمعروف..
نصيحة:
-الزواج ليس كلعبة تزهق منها فترميها و تشترى غيرها.
-ارضى بنصيبك وحاول تصحيح أخطائك فأنت لست بملاك أيضاً بالنسبة لشريك حياتك.
-لو كان الطلاق لابد منه فيبقى بكتاب الله .
-لاداعى لتضيع العمر فى المحاكم ولا داعى لأن يكره الطرف الآخر نفسه يوم ما فكر أنه يرتبط بيك..
- اترك ذكرى طيبة فأن لم تصبحا زوجين ليس بالضرورة أن تصبحا أعداء.
-رجاء خاص للأهل بدل ماتبدأوا تدوروا لابنكم على عروسة قبل حتى مايطلق زوجته ساعدوا على عمارة بيته بدل هدمه.
وعلى الجميع أن يعرف بأن الزواج ميثاق غليظ ليس من السهل فكه بالإضافة لفرحة الشيطان يوم خراب أى بيت مسلم.
فاتقوا الله.




السبت، 4 يونيو، 2011

أحاديث قدسية (6)


إستكمالاً لنقل الأحاديث القدسية نبدأ بعون الله.

*"من ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى ومن ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ أكثر منه وأطيب" رواه ابن شاهين عن أبى هريرة.

*"من شغله ذكرى عن مسألتى أعطيته أفضل ما أعطيت السائلين" رواه البخارى والبزار والبيهقى عن ابن عمر.

*" من عمل عملاً أشرك فيه غيرى فهو له كله, وأنا أغنى الشركاء عن الشرك".رواه ابن جرير عن أبى هريرة.

*" ومن أظلم ممن ذهب يخلق خلقاً كخلقى فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا حبة أو ليخلقوا شعيرة" رواه أحمد والشيخان عن ابن عباس.

*" لا أجمع على عبدى خوفين ولا أجمع له أمنين إذا أمننى فى الدنيا أخفته يوم القيامة وإذا خافنى فى الدنيا أمنته يوم القيامة" رواه ابن المبارك عن الحسن مرسلا.

*"لا يأتى ابن آدم النذر بشئ لم أكن قد قدرته ولكن يلقيه النذر إلى القدر وقد قدرته أستخرج به من البخيل فيؤتينى عليه مالم يؤتينى عليه من قبل" رواه أحمد والبخارى والنسائى عن أبى هريرة.

*" لا ينبغى لعبدى أن يقول: أنا خير من يونس بن متى" رواه مسلم عن أبى هريرة.

*"أنا فرطكم على الحوض ليرفعن إلى رجال منكم حتى إذا هويت لأناولهم اختلجوا دونى فأقول: رب أصحابى.. يقول: لا تدرى ما أحدثوا بعدك" أخرجه البخارى من حديث ابن مسعود.

*" يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة فيصبغ فى النار صبغة ثم يقال : يابن آدم هل رأيت خيراً قط؟
فيقول: لا والله يارب ..ويؤتى بأشد الناس بؤساً فى الدنيا من أهل الجنة فيصبغ فى الجنة صبغة فيقال له: يا بن آدم هل رأيت بؤساً قط؟ هل مر بك شدة قط؟
فيقول: لا والله يارب ما مر بى بؤس قط ولا رأيت شدة قط" رواه مسلم من حديث أنس.

*"تحاجت الجنة والنار.. فقالت النار: أوثرت بالمتكبرين والمتجبرين ..وقالت الجنة: فما لى لا يدخلنى إلا ضعفاء الناس وسقطهم وغرتهم.. قال الله للجنة: إنما أنت رحمتى أرحم بك من أشاء من عبادى وقال للنار: إنما أنت عذابى أعذب بك من أشاء من عبادى ولكل واحدة منكما ملؤها فأما النار فلا تمتلئ حتى يضع الله- تبارك وتعالى- رجله تقول: قط, قط, قط, فهنالك تمتلئ ويزوى بعضها إلى بعض ولا يظلم الله من خلقه أحداً وأما الجنة فإن الله ينشئ لها خلقاً" أخرجه مسلم من حديث أبى هريرة.


*"أول من يدعى يوم القيامة آدم فتراءى ذريته فيقال: هذا أبوكم آدم.. فيقول: لبيك وسعديك ..فيقول: أخرج بعث جهنم من ذريتك.. فيقول: يارب كم أخرج؟ ..فيقول: أخرج من كل مائة تسعة وتسعين ..فقالوا: يارسول الله إذا أخذ منا من كل مائة تسعة وتسعون فماذا يبقى منا؟.. قال: إن أمتى فى الأمم كالشعرة البيضاء فى الثور الأسود" أخرجه البخارى من حديث أبى هريرة.