الأربعاء، 5 يونيو، 2013

مرآة الأهل




مما يميز الأطفال دائماً أنهم يستطيعون التعبير عن بيئاتهم وتربيتهم دون الحاجة لسؤالهم
فهم بالفطرة يتعاملون كما يتعامل أهلهم معهم ومع من حولهم..
ولذلك على الأهل أن ينتبهوا جيداً لهذا إذا ما أرادوا تحسين صورتهم أمام من يتعاملون معهم سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

مثال1: إذا ما لقبت الزوجة زوجها والعكس باسم تدليلي أو حتى بسبة تحت مسمى الهزار سينقل الطفل هذا اللقب لقرنائه ومعلميه فى المدرسة أو لأقاربائه بكل براءة وعفوية.

مثال2: ارتداء الأم لملابس شبه عارية دون مراعاة لوجود أطفالها  تحت مسمى أنا فى بيتى ومحدش له عندي حاجة ودول ولادي والجو حر وغيرها من الأسباب التى تراها مقنعة.

مازلت أذكر تلامذتي وهم يحكون لي بعفوية عن كل الأحداث فى بيتهم وعلاقة الأم بالأب وماذا يرتدون وكيف يمزحون وغيرها من الأشياء وإذا كنت أمنعهم من الحديث موضحة لهم بأن هذه أسرار ولا يصح نقلها فهناك مُعلمات كن يتلذذن بسماع هذه الحكايات.

مثال3: الألفاظ البذيئة والغيبة والنميمة على أية شخص كان.

الطفل يعتبر مرآة لأهله أمام الجميع.
وبالنسبة لأهله فهو صفحة بيضاء فلتكتبوا عليها ما تريدون قراءته.

نصيحة: لاتعتمدوا على منطق "ده عيل مش فاهم حاجة" فالطفل يسجل كل مايراه في ذاكرته مهما كان من وجهة نظركم أكبر من سنه.

- انتقوا ألفاظكم وكونوا قدوة صالحة لهم.
- لا تنههوهم عن شيء تفعلوه فهم لن ينفذوا أوامركم بقدر تطبيقهم لما يشاهدوه من أفعالكم.



سؤال جانبي: اذكر موقف مشابه.

هناك 6 تعليقات:

Gamal Abu El-ezz يقول...

للأسف ساعات الاهل بيعلموا أولادهم الكذب بدون قصد كأن شخص يسال على الوالد ويقول لإبنه قوله إنه مش موجود وهو فى البيت ودى منتشره جدا فى مصر للاسف


سلمتى أختى العزيزه على عرضك لموضوع بهذه الأهميه يخص شباب المستقبل

P A S H A يقول...

صح جــداً
:))
موقف مشابه .. هو يمكن علشان لسه ياسين صغير فالمواقف مش كتيرة .. بس كنت باحاول أعلمه من كام يوم أنه يمسك كورة صغيرة ويحدفها لي ، وهو كان بيرفعها على بقه .. المهم مرة في مرة بدأ يقلدني ويسيبها من إيده (لسه ما بيعرفش يحدف) ، المشكلة بقى دلوقت في أنه اتعود يوقع أي حاجة في إيده ع الأرض زي الكورة !!

برضه فيه عروسة صغيرة من اللي هي بتفتح عينيها لما تقف وتغمضها لما تنام .. الواد عنده إصرار رهيب أنه يخلليها تفتح وهي نايمه ، ويفضل يلعب بصوابعه في عينيها لحد ما خزقها لها .. رحت ماسك العروسة وفاتح له عينيها بإيدي كذا مرة لحد ما عرف يخلليها تفتح .. المشكلة بقى أنه بقى يدب صوابعة الصغننة اللي زي المسامير في عيني وأنا نايم علشان أفتح عيني !!

خالص تحياتي

زينب علي يقول...

جميل جدا الموضوع ودا وأنا مؤمنة فيه ...

عندك موقف انو في مرة اختفى مبلغ من ناس وكان الشك في طفل في السادس ابتدائي يعني مش صغير ... وكانت كل الدلائل ضدو ... بعد فترة اختو الي اصغر منو سرقت غراض حد من غير متقولو ولما قفشها قامت بكل بجاحة تقول دي حاجتي مش حاجة "فلان" وحتى امها قالتلها لا مش حاجتك دي قامت تبكي وتقول لا دي حاجتي ومن كدا ...

تعرفي فين العبرة؟

بالصدفة حد كان بيحكيلي عن ايام زمان ازاي كان الاب بيسرق من اخوانو او الضيوف ...

وبلنهاية الابن سرق من والدو ... ولما اكتشف الاب دا اتنرفز جامد وخاصمو ...

كما تدين تدان ... ولو عايزين نصلح ولادنا يكفينا انو نصلح نفسنا بس !

asmaa fathy يقول...

الأطفال بيقلدوا كل اللي بيحصل قدامهم
وهى دى الطريقة اللي بيتعلموا بيها
ممكن تعلميه حاجة تنزلي الشارع يلاقي عكسها في دقيقه يكون بيقلدها

بجد تربية الأطفال حاجة صعبة جدااا

موضوع مهم


تحيــــاتي
كانت هنا ورحلت
Asmaa Fathy

جنّي يقول...

السلام عليكم

موضوع مميز نفعنا الله به كأب ومعلم ..

وللام والاب دور في تعليم وتربية اولادهم الا ينشروا اسرار بيتهم ..
فالحياة لا تخلوا من بعض السلوكيات التي قد تنفلت رغما من حرص الاب والام ..

تحيتي

موناليزا يقول...

جمال أبو العز
ـــــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ جمال
فعلا ومن ده كتير
ناهيك عن الألفاظ البذيئة وأسلوب العقاب الذي قد يخرج جيل معقد نفسي

أشكرك جداً لتعليقك وأرجو أن يلافي صداه

يسعدنا دوام التواصل


--------------------------

باشا
ــــــــ
أهلا بيك أستاذ شريف
:) ربنا يحميه ويبارك لك فيه

هو فعلا مش هيسمع نصايحك ليه بقدر ماهيقلد كل تصرفاتك

خد بالك بقى :)

يسعدنا دوام التواصل


-----------------------

زينب علي
ــــــــــ
أهلا بيكِ يا زينب
تصدقي ان الطباع كمان بتورث مش بس الجينات

نورتيني وفي انتظارك دائما


------------------------

جني
ـــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بيك أستاذ سعيد

فعلاً فالطفل ينقل حرفياً كل مايراه
والأسوأ أن يستغل هذا أحدهم

أشكرك لتعليقك
ويسعدنا دوام التواصل