الأربعاء، 12 يونيو، 2013

حلاوتها فى بُعدها



لفت نظري يوماً مطعماً تم افتتاحه مؤخراً وكان فخماً وواضح أن خدماته ممتازة وجال بخاطري هذا السؤال: ترى هل من يسكنون بالجوار سيدخلونه أم أنهم سيكتفون منه بالوجبات الجاهزة التي ستصعد لهم (دليفري) ؟..
فوضعت نفسي مكانهم حتى تأتيني الإجابة.
وقلت ما المتعة في أن أجهز نفسي للخروج ثم أذهب لعمارة مجاورة لا يفصلني عنها سوى عدة طوابق وحائط مثلاً لكي أتناول وجبتي ثم بعد الانتهاء منها أصعد لشقتي.. ووجدت أننى سأذهب إلى نفس المطعم ولكن في فرعه الآخر في مكان أبعد فهذا سيستدعي أكثر أن أتجهز للخروج..

حينما كنت في مرحلة الدراسة الجامعية ويتم إعلان عن رحلة لمكانين فى وقت واحد وكان عليَّ وقتها الاختيار.. كنت أختار المكان الأبعد.. فطول الطريق في الرحلات الترفيهية مُتعة.

وبالمقابل فإن أمتع العبادات وأكثرها ثواباً من تعبت من أجلها ومشيت لها..

فلا تشد الرحال إلا  إلى ثلاثة مساجد : المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى.

فرحلات الحج والعمرة من أمتع الرحلات للنفس رغم مشقتها على الجسد.


في الماضي كنت أتعجب من شقيقي الذي يذهب لأداء الصلوات في مسجد بعيد رغم


وجود مساجد عدة حول المنزل..

 الآن شعرت بهذه المتعة فأنا أيضاً أفضل أن أقوم بالأعمال الخيرية

 في أماكن بعيدة عن سكني..

 ورغم ما فيها من ارهاق و ركوب أكثر من وسيلة مواصلات

 إلا أني أكون فى قمة سعادتي وأنا أؤديها.

فما أجمل أن تذهب لنومك وأنت مُنهك من خروجة تمت خصيصاً ابتغاء مرضاة الله.


اللهم اجعل طاعتك أحب الأعمال إلى قلوبنا.








هناك 3 تعليقات:

doaa elattar يقول...

"فما أجمل أن تذهب لنومك وأنت مُنهك من خروجة تمت خصيصاً ابتغاء مرضاة الله."

الله عليكي ياموني .. أي حاجة بعيدة بيكون ليها لذتها .. حتى أحلامنا البعيدة اللي غيرنا شايفها مستحيلة بتكون لها سحر وطعم خاص لما نحققها

شكرًا على البوست :)

بـت خـيـخـة وأي كـلام يقول...

:)

موناليزا يقول...

دعاء العطار
ــــــــــــ
شكراً لحضورك الذي افتقده دائما :)






بت خيخة وأي كلام
ـــــــــــــــــــ
♥ :)