الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

غصب عنى


نمى حبه بداخلها منذ أول يوم رأته فيه. ورغم بداية تعارفهما عن طريق خطوبتهما التقليدية إلى أنها شعرت بأنه هو من حلمت به وتمنته منذ الطفولة ولثقتها فيه كحبيب قبل أن يكون طبيب جراح انتهزت فرصة خروجهما معاً لتعرض عليه بعض التحاليل الطبية قائلة:
- صديقتى المفضلة تعانى من آلام فى الثدى وأردت أن أعرف رأيك فى هذه التحاليل قبل أن يتطلع عليها طبيبها.
أخذ الورق من يديها مبتسماً وهو يقول:- من عينيا الاتنين ياستى.
ساد الصمت هنيهة وهى تتابع ملامحه ففهمت من نظراته طبيعة الحالة المرضية. فنظر لها صامتاً ولم يدرى بماذا يقول فهو يعلم مدى ارتباط خطيبته بصديقتها.. فبادرته قائلة:
- يعنى مفيش أمل؟؟.
شعر بارتياح حينما أزالت من على عاتقه حمل مواجهتها بحقيقة المرض قائلاً:
- المشكلة أن الحالة متأخرة جداً.. لو كانت اكتشفت هذا سابقاً كان الوضع اتغير.
تغير وجهها رغم شعورها مسبقاً بالنتيجة وأخذت منه الورق قائلة:
- تعرف المشكلة الأكبر التى ستواجهها صديقتى الآن إيه؟.
- إيه؟
- إنها لن تخبر أحد.
- بس كده تعبها هيزيد.. لازم حد يبقى معاها ويقف جنبها.
- لا تريد أن ترى نظرة ألم فى عيون أحبائها وخاصة خطيبها.
- وإزاى قالت لك؟.
- أنت ناسى أنى طبيبة تحاليل ولولا كرهها الشديد للتعامل مع الأطباء كانت ذهبت لغيرى.. وبعدين هى واثقة أنى مش هقول لحد.. ده غير إنها كانت لازم تعرف ولو شخص واحد بس عشان لو لاقدر الله حصلها حاجة فى أى وقت يبقى موجود دليل لبراءتها.. أنت عارف إنها هتضطر تذهب للطبيب المختص مرات كثيرة.
- وعشان كده اكتفيتى بوضع اسم مستعار لها فى خانة الاسم؟.
- ده كان طلبها وواجبى احترام رغبتها مهما كانت... تفتكر خطيبها رد فعله هيكون إيه لما يعرف؟.
- لو بيحبها أكيد هيقف جنبها ولو لأ ممكن جداً يتركها.
- وأنت رأيك إيه؟ هل تخبره بحقيقة مرضها؟.
- طبعاً لازم تقوله لأنه كده كده هيعرف فيعرف منها أحسن.
- أنت مش بتقول إن حالتها متأخرة يعنى خلاص أيامها معدودة.
-و هذا سبب أقوى إنه يشاركها ماتبقى لها.
- لكن أنا عارفاها كويس مش ممكن هتقوله.
- صاحبتك دى عندية أوى.
ابتسمت قائلة: ما أنا عارفة.
نظر فى ساعته قائلاً:- شوفتى الكلام خدنا عن صاحبتك وكنت هتأخر على المستشفى.
ابتسمت قائلة:- وأنا كمان كنت هتأخر.. أشوفك على خير.
ودعها وهو يركب سيارته قائلاً: سوقى على مهلك.
-ركبت سيارتها وما إن تأكدت أنه ذهب فى طريقه حتى انفجرت فى البكاء قائلة:
- آه ياحبيبى.. هتوحشنى أوى.. عايزها تقول لخطيبها إزاى؟؟.. آه لو تعرف مين خطيبها .. آه لو تعرف هى أصلاً مين.. مش هستحمل أشوفك بتتألم علشانى..ومش هستحمل أكون بين إيديك مجرد مريضة.. مش هستحمل إنك تشوف جسدى المريض.. مش هستحمل أخذ الجرعات المؤلمة على إيديك..غصب عنى ياحبيب عمرى لازم أسيبك.. لو كان فيه أمل ولو واحد فى المية كنت عرفتك وعرفت كل اللى حواليا.. لكن دلؤتى عليا إنى أستعد للموت وأواجه مصيرى لوحدى.
مسحت دموعها وهى عازمة على فسخ خطبتها.
-----------------------------------
كانت طول فترة تلقى أول جلسة تفكر فى كيفية فسخ الخطبة.
وبدأت تتهرب من اتصالاته الدائمة وأغلقت محمولها ثم أنهت الموقف بإرسال الشبكة والدبلة وكل الهدايا إليه فى العيادة مع ورقة كتبت فيها "مفيش نصيب".
وفى هذه الأثناء كانت حالتها تزداد سوءاً وشعرت بأن هذه هى المرة الأخيرة التى تتلقى فيها الجرعة.. وبعد تجهيز الممرضة لها واستلقائها على السرير وجدت الممرضة تخبرها باعتذار الطبيب المعالج عن الحضور ولكنه استعان بطبيب آخر سيتولى المهمة اليوم.
" لا تقلقى .. هذا الطبيب البديل شاطر جداً ..اطمنى".
ابتسمت ابتسامة باهتة قائلة لنفسها " ماعدتش فارقة كتير".
ودخل الطبيب لتحدث المفاجأة لكلاهما فالطبيب خطيبها والمريضة حبيبته.
وبعد هنيهة من النظرات التى تعبر عن الدهشة والحزن اقترب من السرير قائلاً:
-مش معقول.. مش قادر أصدق.. هو ده السبب اللى خلاكى تبعدى عنى.. ماقولتليش ليه؟؟.
-تجاهد أنفاسها المتلاحقة ودقات قلبها السريعة محاولة تخفيف الموقف بابتسامة باهتة قائلة:
ماحبتش أشوف النظرة دى فى عينيك.
- ازاى ماخدتش بالى إن التحاليل كانت بتاعتك أنتِ.. إزاى ماخدتش بالى إن الاسم المستعار اللى كان موجود فى التحاليل هو نفسه الاسم اللى اطلقته عليكِ أول مرة شوفتك فيها"قطرة ندى".
إزاى تضيعى منى أيام كان ممكن أشوفك فيها وأقضى معاكِ وقت كتير.. ليه تحرمينى من ده!!
- أنت قلت لى أن الحالة متأخرة ومفيش أمل.
-قلت لك الكلام ده كطبيبة عايزة تعرف تقرير طبى عن حالة مش كمريضة.. من إمتى الطبيب له الحق فى أنه يقرر إذا كان فيه أمل ولا مفيش.. إحنا عارفين كويس أن الأمل فى إيد ربنا.. بس احنا نعمل اللى علينا ومانستسلمش للمرض..
قاطعته قائلة: خلاص بقى هدي نفسك.. مالوش لازمة الكلام ده دلؤتى.. خلاص أنا حاسة أنى بحتضر.
نزلت دموعه تلقائياً حينما ذكرته بالحقيقة الأكيدة ولم يدري ماذا يفعل هل يبدأ معها الجلسة أم فقط ينظر إليها أم يتحدث معها لآخر مرة.
نزلت دموعها إثر رؤيته هكذا فقالت وهى مبتسمة: كفايا عليا أموت وأنا شايفة لهفتك عليا.. كفاية إنك آخر واحد عينيا هتشوفه وكفاية أن صوتك آخر صوت هسمعه.. سامحنى على أى جرح اتسببت لك فيه.
- أنتِ اللى تسامحينى لأنى مافهمتش حالتك وماحستش بيكِ.. سامحينى إنى شكيت فى حبك ليا يوم مافسختى خطوبتنا من غير أى أسباب واضحة ليا.. سامحينى لأنى مش عارف أعملك حاجة دلؤتى رغم علمى اللى حصلت عليه من أكبر الجامعات العالمية.
- لو عايزنى أسامحك بجد.. سيبنى دلؤتى.. عايزه أواجه النهاية لوحدى.. سيبنى أقول الشهادة وادعى ربنا يغفر لى ويهون عليا سكرات الموت.
- تانى !! عايزانى أسيبك تانى!.
- عشان خاطرى.. ده آخر طلب هطلبه منك.. أرجوك.. أخرج.
نظر لها دامعاً قائلاً: عمرى ماهنساكى.
ابتسمت قائلة: وأنا هستناك فى الجنة زوجى وحبيبى الوحيد.
ضمها إليه بعينيه وأدار وجهه وانصرف وهو يجر قدمه وخرج من الغرفة واغلق الباب وراءه وسند رأسه على الحائط وانفجر فى البكاء.
- تمت-.

سؤال جانبى:
لو عرفت أنك هتموت قريب ياترى هتقول للى حواليك ولا هتكتفى بالصمت؟.

هناك 25 تعليقًا:

Dr/ walaa salah يقول...

ليه كده يا موناليزا بس

الله يسامحك خلتيني اعيط


على راي اللي بيقولوا

هى المشرحه ناقصه جثث يا موناليزا

كفايه اللي الواحد فيه

قصه صعبه اوي

اما بالنسبه لسؤالك

بصراحه مش هقول لحد

ليه اخليهم يتعذبوا

كفايه انا

ربنا يحسن ختامنا جميعاً


اشكرك يا حبيبتي لقصتك الحزينه

سواح في ملك الله- يقول...

قصة مثرة جدا واصبحت للاسف بتتكر كتير
لان المرض ده بقي منتشر
هجاوب علي السؤال
ياموناليزا
لن اقول لاحد لاني لست متاكدا متي تنتهي
الحياة
بسم الله الرحمن الرحيم
وماتدري نفس ماذا تكسب غدا
وماتري نفس باي ارض تموت
صدق الله العظيم

لـــولا وزهـــراء يقول...

موناليزا

وليه وجع القلب ده !!!

لو عرفت بميعاد موتى اكيد هابلغ حد يكون فاهمنى كويس اوى سواء بقى صديق او قريب حدد يهون عليا ...

زهراء

ماشي بنور الله يقول...

لا اله الا الله ...محمد رسول الله
لم استطع ان امسك دموعي وهي تزحف هاربة من عيني وانا اقرأ قصتك الجميلة ...وان كان كثير منا قد مر بأحداث مشابهة لاحداثها
شفي الله مرضانا وغفر لموتانا وموتي المسلمين
........
بالنسبة لسؤالك
بصراحة اري ما قامت به بطلة القصة ليس الا استسلام للمرض وهو ضد تعاليم ديننا الحنيف الذي يأمرنا أن نأخذ بالاسباب ..
انا شخصيا لا اعرف كيف سيكون رد فعلي في هذه الحالة .

قطرة وفا يقول...

ليه كدااا بس ؟:(

قصةة مؤؤؤلمة بشكــــــــل

سؤال جانبى:
لو عرفت أنك هتموت قريب ياترى هتقول للى حواليك ولا هتكتفى بالصمت؟.

مش عارفة ... على حسب الوضع ...

بس على الأغلب ... ممكن لأ :)

Dr Ibrahim يقول...

سرد ممتاز.
سأحاول إن شاء الله أستغل هذا الوقت فيما ينفعنى فى الآخرة.

MR.PRESIDENT يقول...

مع إن القصة تبكي ..
بس يبدو إن معنديش دم
ومعنديش تعليق علق القصة .
ومعلش يا موناليزا السؤال مش في محله لأن مفيش حد عارف الشعور إلا اللي وقع بيه .
ممكن آقول عشان الحمل هيبقي تقيل
وممكن مقولش وأستغفر ربنا عشان أريح اللي حوليا كلهم .

momken يقول...

هى الليله باظت والحمدد لله
نعلق

بعد كميه الحزن والنكد الى حتطيها فى قلبى مع انى بتدى الليله
مش عارف ادعى عليكى بايه

يارتنى ما قريتها

ـــــــــــــ

القصه روعه برغم كميه الحزن والنكد والشحن
الا انها حركت اشياء بداخلى لم اكن اعلم انها على قيد الحياه
لمست اماكن بداخلى للم اكن اعلم انها موجوده اساسا

احسنت يا موناليزا

تسلم ايدك
ـــــ
وانا الى استاهل الى يجرالى

تحياتى

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم..

قصة مؤثرة جدا..

آلمتني بصدق.. ربما لأني عشت تجربة قريبة ذكرت شذرات منها في مدونتي سابقا..!

لكن دعيني أقول لك أهم ما طرأ على ذهني في نهاية القصة:
كنتِ قاسية جدا على بطلتك!!!

تحياتي أختي موناليزا..
دمتِ سالمة..

----------------
إجابة السؤال:
بجد مش عارف!!!!!

carmen يقول...

خليتني دمعت والله
قصة جميلة بجد تسلم ايدك
بس ماعرفش حسيت ان التحاليل دي بتاعتها من كلامها في الاول
انا عن نفسي مش خايفة من الموت الحمدلله ولو عرفت اني هموت قريب هواجه نفسي والناس والدنيا كلها وحتي الموت نفسه
بجد قصة روعة تسلم ايدك
تحياتي

eng_semsem يقول...

مؤثره جدا بس انا لو مكانه كنت احب اكون عارف منساعة ما هي عرفت على الاقل ما تموتش الذكرى الجميله مابينا وبدام هيفرق معايا الفراق لموتها هو نفس الالم لما تمشي وتسبني وتفسخ الخطوبه بس انا لو مكانها ممكن اعمل نفس اللي هي عملته مش عارف هو انا كده بناقد نفسي
وبالنسبه للسؤال انا اصلا لما بفكر في الموت كتير بحس بالالم اللي هسببه لوالدي وامي لو مت وبيالمني اكتر من فكرة الموت نفسها
تقبلي تحياتي

شمس النهار يقول...

كتبتيها جميل جدااااا
وببساطه شدتني للنهايه كنت بجري

لا طبعا مش هقول لحد
هخلوا بنفسي

تعالي المدونة وتذكري بالفزورة ايام التدوين الاولي

:))

فارس عبدالفتاح يقول...

اههههههههههههههه كلنا هنموت هنموت بس اذا عرفت اني اموت قريب ايه الفايدة من ان احد يعرف اني هموت قريب او بعيد .

ولكن على العموم معنديش مشكله اني اقول للناس كلها ولو عيزيني اعلن في الجرائد اعلن في الجرائد .

ايه يعني .. هموت هموت النهارده او بكره اهم حاجة ان يكون الانسان مدرك هذه الحقيقة .


هو كل الواحد خايف منه هي ساعة خروج الروح من الجسد انا شفتها اكثر من مرة في بني ادمين وفي حيونات حاجة لا تطاق عذاب مرير .. ربنا يهون علينا سكرات الموت ويرحمنا.

مها البنا يقول...

الله يسامحك .. قصه مؤلمه فعلا

لكن هجاوبك ع السؤال

لو عرفت انى هموت .. مش هعمل أى شئ زياده عن اللى بعمله

يمكن هحاول اشد حيلى أكتر فى تحقيق حلمى قبل الموت عشان أقول لربنا

أنا عملت اللى عليا يارب .. وطمعانه فى كرمك ورحمتك

ومش هقول لحد .. لكن هوصى حد يسأل عنى باستمرار .. لأنى محبش الناس تكتشف وفاتى من ريحة الجثه

الله يسامحك مره تانيه

اللهم إحسن ختامنا والمسلمين ... أمين

Tota يقول...

بصراحة قصة مؤلمة جدااا وهيا اتصرفت زى ما اى واحدة عندها كبرياء او تخاف ع شعور الشخص اللى قدامها ...بس س بجد اصعب حاجة فى الدنيا المرض بيذل فعلا ربنا يحسن ختامنا جميعا وما يزلناش ...وكالعادة يا موناليزا مواضعيك جميلة ورقيقة وبتدل على احساس اللى بيكتبها مع انى كان فى دماغى انك هتعملى موضوع متعلق بالسنة الجديدة بس تسلم ايديك ..وبالنسبة لسوالك انا مش هقول لحد مهما كان بس لو فى وصية متعلقة بيه اكيد هكتبها فى الحال واديها لحد قريب منى جداا بس مش هعرفة بردة

موناليزا يقول...

د/ ولاء صلاح
ـــــــــــ
أهلا بيكِ يا ولاء
حقك عليا بجد ماقصدتش خالص انها تكون حزينة كده
نورتينى حبيبتى واشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك


**************************

سواح فى ملك الله
ــــــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ خالد
ده حقيقى فما اكثر انتشار الموت وخصوصا بين الشباب
اللهم انا نعوذ بك من عذاب الموت
أشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
يسعدنا دوام التواصل

************************

لولا وزهراء
ــــــــــــ
أهلا بيكِ يا زهراء
معلش ياحبيبتى هى جت معايا كده:)
أشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
نورتينى حبيبتى بعد طول غياب
وفى انتظارك دائما


**********************

ماشى بنور الله
ــــــــــــــ
أهلا بيك يافندم
بعتذر ليك جدا
وبشكرك جدا جدا على رأيك فى القصة
ربنا يشفى مرضى المسلمين أجمعين اللهم آمين

ولكنها لم تستسلم بدليل ذهابها لطبيب مختص وتناولها لجرعات العلاج رغم صعوبتها
هى فقط أرادت أن تموت وحدها

أشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
يسعدنا دوام التواصل

***********************

قطرة وفا
ــــــــــ
أهلا بيكِ حبيبتى
تعرفى مااكتشفتش ده غير وأنا بقرأها على مدونتى كقارئة وليس ككاتبة:)
أشكك جدا لتعليقك ولمشاركتك
نورتينى حبيبتى واسعدنى تواجدك

*********************

د/ ابراهيم
ـــــــــــــ
أهلا بيك يادكتور
أشكرك جدا لرأيك
وأشكرك أيضا لمشاركتك
يسعدنا دوام التواصل


***********************

مستر بريزيدنت
ــــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ بسام
ماتقولش كده يافندم يختلف رد الفعل من شخص لآخر حسب الحالة النفسية المصاحبة أثناء القراءة

أنا عارفة أن محدش ممكن يتوقع رد فعله فى أوقات كتير ولكن أغلبية أسئلتى تدعو لأن تعيش اللحظة وعلى أساس تخيلك تكون الإجابة

أشكرك جدا لتعليقك
يسعدنا دوام التواصل


************************

ممكن
ـــــــ
أهلا بيك يافندم بعد طول غياب
:) ليه كده بس
وكمان تدعى عليا!!!
هى حصلت!!
تعليقك هيخلينى أسألك هو حضرتك كنت ناوى تعمل إيه بالظبط وبعد قراءتك للقصة اعتبرت الليلة باظت؟؟
----
:) سعيدة بجد بتعليقك وبأن قصتى كان لها هذا المفعول بداخلك

أشكرك جدا على تواجدك
يسعدنا دوام التواصل


***********************

ماجد القاضى
ــــــــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بيك أستاذ ماجد
اعتذر جدا لما سببته القصة من آلام لكم

قاسية عليها!!
ليه يا ترى؟
عشان سيبتها تتألم لوحدها
ولا لأن الخاتمة كانت بموتها

أشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
يسعدنا دوام التواصل


************************

كارمن
ــــــــ
أهلا بيكِ يا كارمن
حقك عليا حبيبتى
أشكرك جدا لرأيك
:) احساسك طلع صح
أشكرك جدا مشاركتك وسعيدة بتواجدك
فى انتظارك دائما


**********************

انج سمسم
ـــــــــ
أهلا بيك يا باشمهندس
أشكرك جدا لرأيك
اعتبر أن النهاية مرضية للطرفين .. تخيل لو كان عرف الحقيقة بعد موتها من غير حتى مايشوفها متهيألى وقتها عقدة الذنب ماكنتش هتسيبه لانه ظلمها ومحسش بيها

أنا أيضاً لا أخشى الموت ولكن أخشى على أحبتى من الآم الفراق

أشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
يسعدنا دوام التواصل

************************

شمس النهار
ــــــــــ
أهلا بيكِ يا شموسة
أشكرك جدا جدا لرأيك الذى أسعدنى حقاً
وأشكرك أيضا لمشاركتك
نورتينى حبيبتى وفى انتظارك دائما

***********************

فارس عبدالفتاح
ـــــــــــــــــ
أهلا بيك استاذ فارس
أشكرك جدا على مشاركتك ومافيها من شجاعة وقوة غير مسبوقة النظير
اللهم انا نعوذ بك من عذاب الموت
يسعدنا دوام التواصل

***********************

مها البنا
ــــــــــــ
أهلا بيكِ يا مها
حقك عليا لم أقصد إيلامك
أشكرك جدا على مشاركتك
فى انتظارك دائما

************************

توتة
ــــــ
أهلا بيكِ يا توتة
هى اتصرفت بعناد وقوة تحسد عليها

ربنا يكفينا جميعا شر الامراض

ربنا يكرمك واشكرك جدا لرأيك فيما أكتب

معايا صعب تتوقعى موضوعى الجاى هيكون عن إيه:)

بس أنا كنت عاملة موضوع يحتوى على عدة أسئلة خاصة بنهاية العام
أكون سعيدة لو دخلتى عليه وعلقتى
وده الرابط بتاعه
http://monaliza110.blogspot.com/2008/12/blog-post_25.html

أشكرك جدا لمشاركتك
فى انتظارك دائما

حاجات جوايا يقول...

قصة رهيبة وللاسف بتتكرر كتير
صعب اقولك ممكن اقول ولا مقولش لو كان الموضوع يخصنى بشكل شخصى
بس انا عن نفسى محبش حد من اللى بحبهم يخبى عنى انه تعبان واحب افضل معاه لاخر لحظة واعمل اللى اقدر عليه معاه
لانه لو حصل غير كده هفضل الوم فى نفسى كتير انى محسيتش ولا قضيت معاه وقت اكبر

لكن لما ببصلها من ناحيتى بميل لانى مقولش لحد عشان مشيلش حد همى ولا اعذبه معايا وكفايا عليه يزعل عليا بعدين

ممممم مش عارفة الحقيقة

تحياتى العميقة لكى حبيتى

كلمات من نور يقول...

كنت بعيط وداخله اقولك ليه كده بس يا موناليزتي قعدت أضحك من التعليقات وكل واحد كاتب ليه كده بس

سبحان الله قصة مؤثرة ومبكية


سؤال في الوقت داه؟؟؟؟؟ ليه كده بس يا موناليزتي (:

لو حصل لي الموقف داه اعتقد حقول علشان محدش يتفاجيء بموتي لازم اخليهم يعرفوا ان الفراق قدر و يتعلموا ازاي يعيشوا من بعدي ( زوجي و أولادي و أبوي واخواتي وصاحباتي ووووووووو )

كده حتخليني اعيط على نفسي بقى وعليكم

عاشقة القمر يقول...

سلام عليكم
اول مفيس احد بيعرف متى يموت حتى دكتور
مش بعرف متي يموت
لان مرض مش يقتل الايام هي بتكمل عندنا بنقول في السودان هاك
اهقول لهم عشان بدعوا لي بشفاء دع

miroooo يقول...

السلام عليكم
القصه مؤثرة جدا وحزينه للغايه
الصراحه انا لو مكانها ربنا يبعد عنى وعنكم المرض يارب هاقول لحبيبى الصراحه او هاقول لحد يكون قريب منى اوى واتمنى انى اموت وانا معاه
بس بجد اسلوبك رائع جدا
بالوم نفسى لانى مدخلتش هنا قبل كده
بس الجايات اكتر ان شاء الله
تحياتى

ملك روحي يقول...

السلام عليكم
الصمت وحده لايكفى
على الاقل لازم حد يشاركنى ايامى الاخيرة
جميل البوست بس مؤثر جدا
تحياتى

ويبقى الأمل يقول...

ما هذه الروعة في الطرح
وما أروع القصة
===========
تحياتي العاطرة

موناليزا يقول...

حاجات جوايا
ـــــــــــــ
أهلا بيكِ يا سالى
أشكرك جدا لرأيك ولمشاركتك
نورتينى حبيبتى واسعدنى تواجدك


**************************

كلمات من نور
ــــــــــــــ
أهلا اهلا بالغالية
آسفة بجد على كمية العياط اللى حصلت بسبب القصة:)

ياربى عليكِ.. حتى فى الموقف ده هتقومى بدورك كأم ومش بعيد تكتبى قصة وتنشريها كمان عن كده:)

بعيد الشر عليكى ياحبيبتى
ربنا يخليكى لولادك ويفرحك بيهم

نورتينى غاليتى واسعدنى تواجدك


***********************

عاشقة القمر
ـــــــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بيكِ يا سوما
عندك حق لا يعلم الغيب الا الله
اشكرك جدا لتعليقك ولمشاركتك
نورتينى حبيبتى واسعدنى تواجدك


************************

ميرو
ــــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بيكِ يا ميرو فى زيارتك الاولى
أشكرك جدا لرأيك ولمشاركتك
نورتى مدونتى
وفى انتظارك دائما


************************


ملك روحى
ــــــــــ
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بيكِ يا ملك
أشكرك جدا لرأيك ولمشاركتك
أسعدنى تواجدك
وفى انتظارك دائما

*************************

ويبقى الأمل
ـــــــــــــ
أهلا بيك يافندم فى زيارتك الاولى
ربنا يكرمك
واشكرك جدا لرأيك ولتعليقك
يسعدنا دوام التواصل

مصطفى سيف يقول...

مش عارف اقولك ايه يا موناليزا كتبتي القصة بمنتهى الجمال والابداع حسيت بالم وحب البطلة وازاي خبت عنه المها علشان ميضايقش
اسلوبك فيه لمحة رومانسية جميلة
وانا سعدت بدعوتك لقراءة القصة الممتازة دي
شكرا ليكي
تحياتي

موناليزا يقول...

مصطفى سيف
ـــــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ مصطفى
أشكرك جدا لرأيك فى القصة
وسعيدة بتلبيتك دعوتى

يسعدنا دوام التواصل