الخميس، 17 نوفمبر، 2011

قانون البقاء


"البقاء للأصلح" هذا شعار نتمنى جميعاً أن يطبق فى جميع المجالات وعلى كافة المستويات فالأصلح لديه القدرة على الإدارة والنجاح دون استخدام عضلات أو نفوذ.

أما شعار" البقاء للأقوى" فهذا هو قانون الغابة.. فالقوى دائماً يأكل الضعيف ومع ذلك فالحيوانات راضية بهذا القانون ومأقلمة حياتها عليه.
فاستحالة تجد مثلاً قطة تذهب للأسد وتقوله اشمعنى أنت تكون ملك الغابة وأنا لأ رغم أننا من فصيلة واحدة!!.
لا تستطيع أن تتجرأ وتقدم على هذه الخطوة فهى تعلم حجمها جيداً.

واللى له ضهر ما يضربش على بطنه.. فأى حيوان هذا الذى يجرؤ أن يهجم على شبل مثلاً لأنه يعلم بأن والده "ملك الغابة" سيحميه.
والكثرة تغلب الشجاعة ..فأى حيوان مهما بدى من الشجاعة لن يستطيع الصمود طويلاً إذا ما هاجمه قطيع من البهائم ينوى افتراسه.


يؤسفنى أن أقول بأن قانون الغابة هو من يحيا به المجتمع البشرى الآن فغالبية الشباب يسعى لرياضة كمال الأجسام وتربية العضلات لا لشئ سوى ليكون منظره يوحى بالرهبة فيخشى أحد من الاقتراب منه وكأن استخدام العضلات هو الحل الوحيد لمواجهة أى مشكلة (ياخدها بالدراع ).

وأصحاب النفوذ يسعون دائماً لاستخدام الواسطة والمحسوبية لإطالة مدة بقائهم فى أى منصب يحتلونه ... وهكذا.

ولكن يظل الفرق بيننا وبين الحيوانات هو أن الحيوانات ترضى بقانون الغابة لأنه يتلائم معها ويناسب طبيعتها التى ترضى بالخنوع والاستسلام أو الجبن والخوف ممن هو أقوى منها.. أما نحن معشر البشر فبحاجة ماسة لاستخدام القانون الطبيعى الآدمى" البقاء للأصلح".

ويظل عزاءنا بأننا لن نرضى أن يحكمنا قانون الغابة حتى لو رغم أنوفنا.

هناك 14 تعليقًا:

ابوسفيان يقول...

يسعدني ويشرفني ان انضم اليكم والى هده المدونة الجميلة الرائعة تقبلو تحياتي

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم
هذه هى الحياة اختى الغالية
طالما ابتعدنا عن الحق وشريعة الله واستسلمنا لشريعة الغاب
ولا تصحيح لها الا بالعودة لله سبحانه وتعالى

سلمت اناملك حبيبتى
تحياتى وتقديرى

Sea Lover يقول...

للأسف ناس كتير كدة
مش بس بالأجسام .. لأ ده بالسلطة والنفوذ !

dodo, the honey يقول...

نعم ،
هو شعار ليته يكون واقعًا ..
يبقى حللمًا نسعى إليه و نحاول ذلك بكل جهدنا ..

تحيآتي لكِ موناليزا .

شاب فقرى يقول...

البقاء بيعتمد عالتكيف مع الأحوال والقدرة على مواجهة التغيير والقدرة على البقاء حيا فى ظل ظروف قاسية
تحياتى
شاب فقرى

خالد ناجى يقول...

جميله

نتمنى فعلا ان يفعل البقاء للاصلح

جايدا العزيزي يقول...

برافوو منى

ولكن سؤالى ربما كان ظاهريا الاصل

ولكن فى الباطن لا

فكيف نكتشف ذلك

ربما نحتاج الى الوعى لكى نبنى حكم صائب

مقال رائع غاليتى

تحياتى

هبة فاروق يقول...

مقال رائع موناليزا احييك عليه
سؤال تعجبنى كتاباتك ولكن لا استطيع متابعتك لعدم وجود قائمه للمتابعين ارجو ان تضعى قائمه حتى استطيع متابعتك
وشكرا

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد

حتى البقاء للأقوى مازال ينفذ وبقوة

في غابتنا البشرية لتمحي من قاموس

الأرض الإنسانية لنبقى فقط كائنات

حية بشرية ميزها الله بعقل مدرك ورغم

ذلك إرتضت بالحيوانية ...

للأسف سيدتي البقاء للأصلح لا ينفذ في

عالمنا العربي ...

تحياتي وإحترامي

وجع البنفسج يقول...

اتمنى ان يكون البقاء للأصلح ..

للأسف نحن نعيش في غابة .. ولذلك فالقانون الذي يحكمنا هو قانون الغاب .. قانون البقاء للأقوى ..

استمتعت بالمرور والقراءة .

Carmen يقول...

فعلا كلمات واقعية ومعبرة
تحياتي لك حبيبتي

P A S H A يقول...

كلها قوانين وضعية وليست إلهية لذا فهي قد سنت لتخرق
:)
تحياتي لموضوعاتك المميزة

موناليزا يقول...

أهلا وسهلا بكل السادة الحضور
أشكركم جميعا لتعليقاتكم ولوجودكم المميز
نورتونى وفى انتظاركم دائما

Dr Ibrahim Samaha يقول...

ولكن علميا اختلف مع حضرتك
فقانون البقاء للأقوى له عيوب
فلماذا بقيت الغزالة الرقيقة واندثر الديناصور القوى الكبير ولماذا بقيت الفراشة الرقيقة واندثرت حيوانات طائرة كبيرة..

والبقاء للأصلح قانون نريد ان ينتشر فى حياتنا
شكرا لكم