الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

نزيف فى قلب مصر




رسالة لقرائى الأعزاء: نفد قلمى ولم يجد كلمات يتفوه بها فى ظل هذه الأحداث المخزية ولكن مدونتى تقوم بنشر مواضيع مجدولة قد تم كتابتها منذ شهر مضى وبتواريخ محددة.. ولهذا أعذرونى إذا وجدتم مواضيع مدونتى لا تتلائم مع الوقت الحالى.. أنا فى غاية الأسف حقاً ولا أدرى ماذا أقول فقلبى ينفطر ألما وحزنا ودموعى لم تتوقف .
أنا واثقة فى نصر ربنا وكرمه ورحمته لكنى بجد حزينة.
وسأقول جملتى الشهيرة منذ ما أمسكت القلم "م
هما طال الليل فالفجر قادم"।
أعلم أن هذه الرسالة تأخرت كثيراً ولكنى توقعت أن يأتى الغيث لقلمى وينهمر فى الكتابة كعادته ولكن خابت توقعاتى ومازالت المحبرة تعانى من الجفاف॥

عذراً يا بلدى فقلمى أصابته سكتة دماغية أرجو أن
يقوم منها سريعاً لكى يساند الأقلام الشقيقة فهو لا يقل وطنية عنهم।


سؤال يحيرنى :لماذا يتم ضرب الثوار بهذه الطريقة الوحشية؟؟।






هناك 7 تعليقات:

فافى يقول...

يارب سلم ويارب يحمى مصر انا كمان مش عارفه اكتب ايه

مصطفى سيف الدين يقول...

و مازلنا في انتظار الفجر ونتمنى الا يطول الانتظار
يتم ضرب الثوار بوحشية لأننا لم نهدم الا قمة هرم الفساد اما باقي الهرم مازالت جذوره راسخة على ارضنا الطاهرة وما اسهل تنبت قمة جديدة له ما دام مستشريا
تحياتي

هبة فاروق يقول...

مهما طال الليل فالفجر قادم"।
اجمل تعبير عن حالنا
الامل ثم الامل وقريبا فجرا جديد
تحياتى

dodo, the honey يقول...

عزيزتي موناليزا ...
حفظ الله مصر و رعاها ...
و أتمنى أن يسلمها الله من كل شر ...


تحيآتي لكِ ...

مها البنا يقول...

سؤال ملهوش إجابه :(

حمـــــــــــــــــــــة يقول...

سيدتي
رأس الأفعى قطع و بقي صغارها
مسألة وقت لا غير و تتحسن الأمور
لكن بشرط توفر الإرادة الصادقة و الصبر
التخلص من إرث كبيرا جدا ليس سهلا و يتطلب تضحيات جساما
و ما يحدث عندكم مررنا به فلا خوف على مصر
ستستعيد عافيتها أحسن من قبل بحول الله.

موناليزا يقول...

أشكركم جميعا على تعليقاتكم
نورتونى وأسعدتونى بوجودكم

فى انتظاركم دائماً