الاثنين، 19 ديسمبر 2011

ولا ألف صرخة ألم


يا حماة الوطن بالله عليكم ماذا تفعلون!!!؟؟؟؟؟؟.
هل يعقل أن يقتل أبناء الوطن الواحد بعضه البعض!!.
هل يعقل أن من يحمينى هو نفسه من يعرينى!!.
هل يعقل بأن من هتفت باسمه قائلة الشعب والجيش إيد واحدة هو نفسه من يقطع يدى!.


هل يعقل بأن يتم ضرب الناس- مش هقول متظاهرين ولا معتصمين ولا نساء ولا حتى بلطجية- بكل هذا الغل والوحشية لا لشئ سوى أن حظهم أوقعهم على الأرض فريسة تنهشها أحذيتكم وعصيانكم بل وأيديكم أيضاً!.
هل هذا هو الحل!!.
هل تعرية النساء وضربهن وسحلهن هو من سيحقق الأمن والاستقرار!!.
هل قتل الشباب والشيوخ هو من سيفض الاعتصام والتظاهر!.

مازالت جراحنا لم تشفى بعد.
مازالت نار قلوبنا على شهدائنا ومصابينا لم تنطفئ بعد.
والآن وجع انتهاك حُرمات الله فاق كل الآلام الذى قد يتحملها إنسان طبيعى.

لن أقول أين رئيس الوزراء من هذه المهزلة!.
و لن أقول أين خوفكم من الله!.
ولكن سأقول أريد من يحمينى من المفترض أن وظيفته حمايتى!.




هناك 12 تعليقًا:

سواح في ملك اللــــــــــــــــــه- يقول...

في خضم الفوصي


يحدث كل شئ واي شئ

Doaa Abdelfattah يقول...

آآآآآآآآآآآآآآآآآآه

ظلالي البيضاء يقول...

موناليزا ..
رغم جراحنا العميقة في بلادنا ..
إلا أننا تألمنا وأدت قلوبنا مشاهد يوم أمس على ما يحصل في أمنا وأم الديا مصر الحبيبة الغالية إلى قلوبنا ..
هانت علينا كل أفعال الصهاينة عندما رأينا كيف خرج المعتقلون بالأمس سالمين .. في الوقت الذي تمارس فيه أنظمتنا أساليب التعذيب في المعتقلات بطريقة مجرمة غير مسبوقة .. وبالقتل في الشوارع بعنف يذبح الفؤاد .. وتتعرض لنسائنا بما أربأ عن أن أقوله ههنا ..
بالأمس فقط قتلوا طالبتين في مدرستهما .. لم تكن هناك مظاهرات أو أية أفعال استفزازية لهم .. ورغم هذا دخلوا بالعشرات على ثانوية للبنات وقتلوا طالبتين منهما ..
نأسف لأمنا مصر ..
نأسف لبلدنا سوريا ..
نأسف للذهاب العراق ..
نأسف لأحوال كل بلادنا وأهلنا ..
قلوبنا معكم أهل مصر وغزة والعراق واليمن وكل البلاد ..
دماؤنا نبذلها لأجلكم ..
وفي قلوبنا حبكم ..
اعذريني موناليزا .. لكن قلوبنا تتألم ..
مع التحية

وجع البنفسج يقول...

صور مؤلمة ومؤثرة جدا .. حزنت عندما شاهدت الصور والفيديو .. وتمنيت عدم عودة النت مرة أخرى .. لاني بصراحة صدمت من هول ما رأيت .. من أين لهم كل هذا الغل والحقد .. من أين لهم كل هذه الكراهية المقيتة .. أين هم من الإسلام ؟ وهل هم كفرة حتى ينتهكوا حرمات اخواتهن الفتيات وتعريتهن هكذا .. لا فرق بين شرطة العادلي وشرطة طنطاوي .. كلهم واحد وان اختلفت نوع الثياب التي يرتدونها للاسف .

miroooo يقول...

ربنا يحمى مصر من اعدائها الداخليين والخارجيين
ربنا على الظالم

محمود احمد يقول...

التصوير و المشاهد تصور " رده الفعل " ولا تقوم بتصوير الفعل من بدايته

كلمه لابد ان تؤخذ في الاعتبار

و انا برضه بضم صوتي لصوتك ، انه مهما كانت كميه الاستفزازات الي بتحصل مينفعش الجيش يضرب في الشعب

دعاء العطار يقول...

كل كلمة قولتيها ياموناليزا حاساها صرخة وجع فعلاً

وجع على ناس استامناها على ارواحنا وثورتنا ونفسنا وفجاه لقينا وش غير الوش

مش عارفه بجد هما عايزين ايه ؟

ولا عارفه ليه بيعملوا فينا كده ليه مستكترين علينا الفرحه

حفظ الله مصر وحفظ كل مصرى يحبها وينتقم من كل ظالم يتامر عليها

beautiful mind يقول...

والله منا عارف اقول ايه
انا شوفت النهارده في التليفزيون عيال صغيرين طلبة مدارس عمالين يكسرو ويضربوا ويرمو الجيش بالملتوف
هو ايه اللي بيحصل؟
علي فكره انا موافق علي اللي الجيش بيعمله
اديه لما سكت حرقوا المبني العلمي
ياجماعة اللي شايف نفسه دلوقتي انه شريف ومش بلطجي يروح بيته علشان نعرف مين البلطجي
بجد احنا بقينا في فوضي
ولا حد فاهم حاجه

مصطفى سيف الدين يقول...

حينما يصبح حامي الحما ملطخة ايديه بالدماء
فلا جدوى من الصراخ والاستغاثة
صبر جميل
وعلى الباغي ستدور الدوائر هكذا علمنا التاريخ
و ان الباطل كان زهوقا هكذا علمنا القرآن
ربنا ييسر الحال
تحياتي

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد يقول...

حسبنا الله و نعم الوكيل
ربنا يرحمنا و يسترها علي بلدنا الحبيبة و علي شعبها الطيب
تحياتي

Dr Ibrahim Samaha يقول...

لقد كتبت منذ قليل تعليقى ع الاحداث الجاريةمن هنا

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه

eng_semsem يقول...

اولا منظر بشع بنجر جيشنا فيه بايدينا
وهو متهم في جميع الحالات ان واجه البلطجه اصبح يواجه الثوار وان سكت لماذا سكت
سيدتي فتنة نصنعها بايدينا ولكن للاسف هذه البنت ربما تكون ضحيه لاخر يجلس بجوارها يرمي الملتوف على الجيش ويشعل المباني
يارب سلم وطننا واهلنا وكل اولادنا وشبابنا