الجمعة، 18 يناير، 2013

هو و هى



هو يقترب منها على مهل.


وهى تبتعد عنه فى يأس .

هو لا يعلم كيف يجذبها إليه.

وهى ملت من تباطؤه.

هو يعتبرها صديقته.

وهى تعتبره عريسها المنتظر.

هو لا يريد الاستعجال.


وهى تريد حسم الموقف.


يبرر غيابه بقوله: مش عايز افرض نفسى 
عليكِ.

وتبرر غيابه بإحساسها : لم يعد يرغب في.

يغيب متعمداً حتى يرى هل ستسأل عليه أم لأ.

تغيب متعمدة لإحساسها بإنها مش فارقة معاه.

لن يخبرها برغبته بالزواج منها إلا إذا تأكد من إنها لن ترفضه.

لن توافق على الزواج منه إلا إذا تأكدت من حبه لها.




هو: لا يبالى لمشاعرها.
هى :تخشى زعله.

هو: يتعمد إهانتها.
هى: لاتتحمل أن تجرحه.

هو: ينزعها منه بعنف.
هى: تتمسك به بقوة.

هو: يهرب من مواجهتها.
هى : تأتى له بأعذار واهية.

هو:اعتبرها فريسته.
هى: اعتبرته فارسها.

هو :خسرها.
هى :كسبت نفسها.

هو: لا يستحقها.
هى: أخيرا أدركت ذلك.





هناك 12 تعليقًا:

SHARKawi يقول...

جميلة جدا هذا كعادتك .
بسيطة وسهلة . ولها مذاق مسكر وممرر كمان . حب وهجران . خوف وحرمان .

تقبلي تحياتي وتقديري

Amira Yusuf يقول...

وتلك هي معادلة الحب المستحيله

سلمت أناملك :)

مسلم مصرى يقول...

جميلة
ولكن مرة ثانية متحاملة على الرجال :)
فالبعض يخاف وعنده يخسرها ولا تجرح كرامته
تحياتى المعطرة

افكار مبعثرة يقول...

وها هي حكايات هو و هي التي لا تنتهي صغتيها باسلوب جميل كعادتك :)
تحياتي

amiraali يقول...

لالالا تحفه البوست ومعبر عن حال ناس كتير منا...تسلمي

النسر المهاجر يقول...

قد تكون الظروف سبب فى الهجران سواء من الشاب أو الفتاه فقد يحس انه ظلمها وذلك لحبه لها فعلا فيفضل ظهوره غير الجيد فى نظرها مقابل سعادتها بعد ذلك.
والبنت ممكن انها تترك الشاب لمجرد إن فرصه افضل جتلها عريس احسن منه أو تكون مضطره انها توافق على عريس غيره لتاخر زواجها فتظهر فى نظره انها باعته وده عندها افضل ماتجرحه بضعفه .
مش لازم يكون واحد متجنى على الأخر ممكن تجنى الظروف على الاتنين.

منجي بـــــــــــــاكير يقول...


في النهاية هي مفارقات تحكمها النسبية في النتائج

شكرا

/ الزّمن الجميل فضاء للإستراحة من عناءات السّفر في الأيام تدعوك لتصفّح ورقاتها و ترك بصماتك ، شكرا لجميل التفاعل

موناليزا يقول...

شرقاوى
ــــــــــ
أهلا بيك يافندم
أشكرك جداً لرأيك فى كلماتى
تعليق مميز

يسعدنا دوام التواصل

-----------------

أميرة يوسف
ـــــــــــــ
أهلا بيكِ أميرة
:)
تسلمى
أشكرك لتعليقك
وفى انتظارك دائما

------------------------

مسلم مصرى
ـــــــــــــ
أهلا بيك يافندم
:)
أين تحاملى هذا !!
أنا فقط أنقل الواقع بمنظور نسائى

أين جرح الكرامة في البوست؟
لو تقصد فى العموم هو لو مش عايزها فى حياته هيتلكك لها

أشكرك لتعليقك
ويسعدنا دوام التواصل

---------------------


أفكار مبعثرة
ــــــــــــــ
أهلاً بيكِ حبيبتى
فعلاً لا تنتهى :)
أشكرك جدا لرأيك ولتعليقك

فى انتظارك دائما

-----------------------

أميرة على
ــــــــــــ
أهلا بيكِ أميرة
أسعدنى تعليقك كثيراً
شكراً لكِ
وفى انتظارك دائما


------------------

النسر المهاجر
ـــــــــــــــ
أهلا بيك يافندم
"قد تكون الظروف سبب فى الهجران سواء من الشاب أو الفتاه فقد يحس انه ظلمها وذلك لحبه لها فعلا فيفضل ظهوره غير الجيد فى نظرها مقابل سعادتها بعد ذلك."

وجهة نظر تحترم ولكنها غير مقنعة للفتاة فهذه الظروف لم تتوجد بين يوم وليلة فلماذا إذن كان الاقتراب!!
وحتى لو حدثت بين يوم وليلة أليس من حق الفتاة أن تعرف على الأقل حتى لا تلوم نفسها وتقسو عليها إذا ما ظهر أمامها مجرد ندل

"والبنت ممكن انها تترك الشاب لمجرد إن فرصه افضل جتلها عريس احسن منه أو تكون مضطره انها توافق على عريس غيره لتاخر زواجها فتظهر فى نظره انها باعته وده عندها افضل ماتجرحه بضعفه"

لأ اسمحلى البنات مابتفكرش كده خالص
" افضل ماتجرحه بضعفه" مش موجودة فى حسابات البنت
هى فى الموقف ده بتسأله بصراحة وبتترك القرار له
متقدم لى عريس كويس مثلا ولو هو مش مستعد أو لو مش عايز يرتبط أصلا هيعرفها ظروفه صراحة


أما عن الظروف أنا معاك انها ممكن تفرق المهم كيفية الفراق الذى لا يجرح أحد
أما يكفى جرح الفراق حتى يتعمد أحدهما بزيادة عمق الجرح !

أشكرك لتعليقك
ويسعدنا دوام التواصل

-----------------------

منجى باكير
ــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ منجى
أو ممكن نقول
تعددت الأسباب والنهاية واحدة :)

شكراً لتعليقك
يسعدنا دوام التواصل

Om Zaina يقول...

صباح الورد
فعلا بتحصل كتير
بس ساعات بيكون العكس
قليل مش كتير :)

موناليزا يقول...

أم زينة
ـــــــــــ
أهلا بيكِ
مساء الفل :)

قليل جداً كمان :)

نورتينى
فى انتظارك دائما

Ahmed Mahmoud Shafea يقول...

المشكلة في الادراك عند البني ادمين متاخر ديما .........

موناليزا يقول...

أحمد محمود
ـــــــــــ
أهلا بيك أستاذ أحمد

عندك حق