السبت، 4 مايو، 2013

الدين المعاملة






قال الله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ)

(كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)(الصف:2-3)

"أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ(44).

 سورة البقرة




مشهد (1) : الزوجة تقرأ فى المصحف وتختمه أسبوعياً ولا تقصر فى واجبتها الزوجية.
الزوج يختم القرآن ويصلى الفروض فى المسجد.
ولكن لايوجد حوار بينهما فهو فظ دائماً معها وهي اكتفت بالصمت.

أين الدين فى هذا!

مشهد (2) :مسئول عن جمعية خيرية يحث الناس على قيمة الثواب
 من التبرعات ومن البدء بالسلام و.. و.. و..
ومعاملاته المالية من أسوأ ما يكون
 فلا يسدد دينه ويصرف أموال التبرعات على أهوائه الخاصة!!

أين الدين فى هذا!

مشهد (3): تنشر أحاديث نبوية وآيات قرآنية  وبرامج دينية
ومن يتعامل معها عن قرب يجدها سيئة المعشر - سليطة اللسان .

أين الدين فى هذا!

مشهد (4): يتشدق بعلمه وينصب نفسه واعظاً وهو أجهل ما يكون فى تطبيق الدين .

أين الدين فى هذا !



وغيرها من المشاهد الحياتية التى نعيشها ونراها يومياً ممن نتعامل معهم
 ووقتها نتسائل أين الدين فيما يقولونه!.
لماذا يأخذون شيئاً من الدين ويتركوا مالايلائم طباعهم.
ديننا الحنيف انتشر زمان بتعامل التجار وأخلاقهم .
فديننا دين الأخلاق والمعاملة الطيبة .

 " إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاقِ ".



هناك 7 تعليقات:

زينب علي يقول...



انا مقتنعة جداً بأن علاقة من أمامي بربه هو بينه وبين ربه فقط ... أنا لن أستطيع الحكم عليه إلّا من خلال تعامله معي ... ومع غيري ...

نحن وغيرنا نحاول تطبيق الدين ... نخفق في أمور وننجح في أمور ثانية ... نبقى غير معصومين ويبقى زمننا هو آخر الأزمنة حيث الفساد الذي يملؤ البر والبحر بسببنا ... والالتزام بتعاليم الدين هو الأصعب ... لأن من حولنا أغلبهم يستهجنون الحق ويحبون الباطل ... هو الأفضل والأريح ولكنه يبقى الأصعب في هذا الزمان حيث القابض على دينه كالقابض على الجمر ...

النماذج التي ذكرتها وغيرها الكثير كمن يعامل الناس ويحسن اليهم ويحسن للفقراء والمساكين وأهل بيته بحاجة لكلمة طيبة تؤنس وحدتهم ... أو نقطة اهتمام كي يصنعوا منها بحراً ... كثيرة هي النماذج ولو بحثنا جيداً لوجدنا نحن أنفسنا قد ننقاضها أحياناً خفيةً أو علانية ...

المؤلم في كلّ هذا إن رأيتِ من هذه الناس من تنصب نفسها في محل العارف بكل شيء والقدوة والذي يجب أن يحترم ويتبع ووو ...

جميل أن يعترف الإنسان بأخطائه ويقوم باصلاحها ... جميل أن يكون توّاب ... ولكن من المؤذي له ولغيره أن يقول أنا لا أخطأ وأنا العلّامة والقدوة وهو يخطأ بحق أقرب الناس إليه ...

تقبلي مروري وكثرة كلامي ... موضوعك حفّز حروفي

موناليزا يقول...

زينب علي
ــــــــــــ
مُرحب بكِ دائما وتسعدني مشاركتك وانتظرها بشغف :)

الوردة البيضا يقول...

جميل اوي الموضوع يا منى

هو ده ديننا الجميل اللي يا ريت الكل يفهمه على حقيقته، وما يقصروهوش على المظاهر وبس

تحياتي لك

Gamal Abu El-ezz يقول...

ما أكثر تلك المشاهد التى تنتشر فى الفضائيات حيث يفتى من لا اهل للفتوى
وتجد التعامل بعيد كل البعد عن الدين

رؤى عليوة يقول...

السلام عليكم

التربية على الدين لم تكن اساسا واعتقدواواهمين ان التدين مجرد صلاة وصيام
مع ان الحديث واضح بأن الصلاة يجب ان تنهى عن الفحشاء والمنكر

الدين المعامه
لكن هذا من ضمن الشعارات التى يحفظونها فقط


ربنا يسترها مع بلدنا

حاول تفتكرنى يقول...

موضوع مفيد جدا ، فعلا الدينيظهر في التعامل مع الاخرين (وتعاونوا على البر والتقوى ) وكما تفضلت عامل الناس بماتحب ان يعاملوك به

ليت الناس تعي قيمة الدين في المعاملة مع الاخرين ( ونزعنا ما في صدورهم من غل أخوانا على سرر متقابلين )

نشمكرك للافادة

الازهرى يقول...

قام الدين على ستة أحاديث
أولها
إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى

ولكن الله تعالى هو من يحاسب على القلب ونيته
ونحن نحاسب على الفعل المرئى
ونعذر بما نقدر عليه
ونسعى لتصحيح ما يجب تصحيحه


تحياتى دوما