الثلاثاء، 13 مايو، 2014

واجه نفسك




يلفت نظري حينما تنزل مصيبة على أحدهم قوله السريع:
" ليه كده بس يارب؟ هو أنا عملت إيه علشان يحصلي ده كله!"
نفس الجملة مهما اختلف الموقف واختلفت الشخصيات.

فقد قالتها راقصة في فيلم ما حينما علمت بإصابة ابنها الوحيد بمرض خطير
 وكأنها لا تدرك أنها يومياً كانت تقوم بواقعة الزنا مع بطل الفيلم
 دون أي شعور بالندم.

وقالتها ربة المنزل العادية حينما علمت بإصابة ولدها في حادث
وكأنها لا تدرك أن طول اليوم تقوم بالغيبة والنميمة.

ومدمن المخدرات يقولها بتأفف إذا نفدت أمواله
 وكأنه غير مدرك بأنه من ضيع أمواله بما يشتريه من محرمات.

حتى "ريا" قالتها حينما كانت تنجب طفل ميت
غير مدركة بأنها تقتل هي وشقيقتها وتحرق قلوب أمهاتهم.

وغيرها من الأمثلة...

وأفكر وقتها بأن الأفضل لهم بدل هذا الاستنكار والامتعاض
أن يقولوا "الحمدلله أنها جت على قد كده".
وأنها قد تكون رسالة من الله لتعود إليه سريعاً وتقلع عن الذنب وتتوب.

ووجدت أن هذه الجملة" ليه كده بس يارب".
عيب قوي أنها تتقال.
فلا يسأل الله عما يفعل.
فنحن بعد العبادة نسأل الله أن يتقبلها لا أن يعطينا ثمنها.
فما بالكم بمن يعصي أصلاً كيف يجرؤ على محاسبة الله.



ليست هناك تعليقات: