السبت، 17 مايو، 2014

العدل



"العدل في الرضا والغضب"
وصية نبوية لا يستطيع تطبيقها سوى الأسوياء نفسياً
 والأقوياء على أنفسهم بحق حتى يقهر غضبه ويطبق العدل.

على سبيل المثال/ إذا كان لك صديق في العمل وتشاجرتما سوياً
 فهذا لا يعطيك الحق مثلاً أن تخرب عمله، أو تهمل فيه،
 أو تقف ضده، أو تكذب بشأنه، أو تتهمه بما ليس فيه أمام رؤسائه،
 أو تشوه سُمعته  أو.. أو...أو...

مثال آخر: يتشاجر أحد التلاميذ النجباء مع آخر معروف عنه البلادة والمشاكسة
 ولكن هنا النجيب هو المخطئ
 فيقوم المعلم بتفضيل النجيب وعدم إنصاف المشاكس
 رغم رؤيته الموقف كاملاً.










ليست هناك تعليقات: