الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

أنا إنسان



أنا إنسان.. أدين القتل في أي مكان.
لا أنا فلولي ولا عسكر ولا إخوان.
هدفي الحق والعدل في كل مكان.
لا صاحب جاه ولا سلطة ولا شمتان.
في بلدي الحق والعدل بلا عنوان.
في بلدي القتل والسجن والتهمة إخوان.
أنا إنسان عايش على كوكب بلا سكان.
أنا إنسان أنام وأصحي على جراح بلد زعلان.
أنا إنسان عايش على أنقاض  جبل متهان.
ويوم ما ثرت على القاتل والسارق واللي خان.
كان نصيبي الحسرة على قلوب ماتت من زمان.
مابعتش البلد مرة ولا ندمت على اللي كان.
لا نقضت عهدي  بالعكس ده أنا اللي اتخان.
أنا كان نفسي أعيش عمري بلا هوان.
أنا بس عايز لما أموت يفتكروا أني كنت إنسان.



**********************

على الهامش
ـــــــــــــــــــــ
لقرائي الأعزاء تستطيعون متابعة قلمي يومياً على مدونتي الثانية.
"حوليات موناليزا" ستجدون فيها منوعات نسائية.
(عن المرأة أكتب وللمرأة وللرجل أدون).

وأحياناً سأكتب عني، وعن أمنياتي، وعن من صادفتهم في حياتي
 واعتبرتهم من خارج الكوكب...
(هذا ما اتضحت معالمه خلال الأشهر الماضية منذ بدء نشأتها
 والكتابة فيها).
Enjoy my friends









هناك تعليقان (2):

أحمد أحمد صالح يقول...

وهل من ضن عليّ بلقب إنسان حياً، سيمنحني بحب إياه ميتاً!
..
جميلة الكلمات ومعبرة جدا يا منى.
..
على الهامش.
ضيفي زر المتابعة على مدونة الحوليات عشان يبقى سهل إضافتها في المتابعات.
بالتوفيق دايما.

موناليزا يقول...

أحمد محمد صالح
ـــــــــــــــ
أهلا بيك أستاذ أحمد
تصدق عندك حق :(
بس هلى الأقل يمكن جيل ييجي بعد كده يبقى يفتكرنا ويترحم علينا

أشكرك جداً لرأيك :)

على الهامش: تم يا فندم


يسعدنا دوام التواصل